مجلة عصور الجديدة
Volume 10, Numéro 1, Pages 122-139

إسهامات علماء المغرب الإسلامي في بلاد المشرق على عهد الموحدين (541 – 668هـ / 1146 – 1269م)

الكاتب : بوداعة نجادي .

الملخص

يتناول موضوع الدراسة إسهامات علماء المغرب الإسلامي في المشرق على عهد الموحدين، ويهدف البحث إلى إبراز مدى مساهمة هؤلاء العلماء في تنوير أفراد المجتمع في بلاد المشرق ونشر العلوم والمعارف هناك؛ فقد شهد القرن السادس والسابع الهجريين ازدهارا ثقافيا ملحوظا في المغرب والمشرق، الذي تزامن مع وجود الموحدين بالمغرب والعباسيين بالمشرق، ومن العوامل المساعدة على هذا التطور الفكري الذي تميزت به هاتين الدولتين الرحلات العلمية الداخلية التي كانت بين المغرب والأندلس والخارجية التي كانت بين المغرب والمشرق الإسلاميين، فقد أدت هذه الرحلات العلمية الخارجية إلى قيام تواصل علمي بين المغرب والمشرق، مما سمح لعلماء المغرب والأندلس بأخذ العلوم والمعارف عن مشايخ المشرق هذا من جهة ومن جهة أخرى إسهامهم في نشر العلوم من علوم دينية المتمثلة في القراءات والفقه والحديث والتصوف وعلوم لسانية من أدب – شعر ونثر- ونحو، وعلوم اجتماعية، وعلوم عقلية من طب وصيدلة وفلسفة، وقد تميز عصر الموحدين بكثرة الرحلات العلمية الخارجية وخصوصا من المغرب إلى المشرق؛ وهذا ما تؤكده المصادر التاريخية مثل كتاب "نفح الطيب" للمقري؛ إذ رحل الكثير من العلماء المغاربة والأندلسيون إلى المشرق في هذا العصر- الموحدي – فمنهم من مكث مدة ثم عاد إلى بلده الأصلي ومنهم من بقي هناك إلى حين وفاته، ومن هؤلاء من تصدر للإقراء والتدريس في المؤسسات التعليمية المشرقية مثل المساجد والمدارس وغيرها، ونافسوا العلماء المشارقة في المجال العلمي، وأثبتوا جدارتهم في ذلك، ونالوا مكانة مرموقة عند الحكام المشارقة خاصة وأهل المشرق عامة. The present work aims to study the contribution of the Islamic Maghreb’sscholars in the orient during the almohads era. It highlights the extent to which these scholars contribute in the enlightenment of orient societies and the dissemination of science and knowledge. The sixth and seventh centuries of the migration witnessed a remarkable cultural flourishing in the West and the East, which coincided with the presence of the Almohads in the West and the Abbasids in the East. Among the factors that contributed to this intellectual development was the internal scientific trips between the West and Andalusia and the external ones, which were between the Islamic East and West. These scientific trips led to scientific communication between East and West. This allowed the scholars of the West and Andalusia to take Science and knowledge from the sheikhs of the Orient. On the other hand, their contribution to the spread of religious sciences there like "Readings, jurisprudence, Hadith, mysticism and linguistic literature , poetry ,prose ,grammar" ,social sciences and mental sciences such as medicine, pharmacy and philosophy. Almohad era was characterized by a great number of foreign scientific trips, especially from West to the East .This what was confirmed by historical sources such as the book "Nafh al-Tayeb" by al-Maqri, many Moroccan and Andalusian scholars left to the east in this age - Almohadi - some of them stayed for a while then returned to his country and some of them stayed there till his death. Some of these were issued for reading and teaching in Oriental educational institutions such as mosques, schools and others. They competed with outstanding scientists in the field of science and proved their worth in this field. They even won prestigious and high positions among the oriental rulers.

الكلمات المفتاحية

الإسهامات ; العلماء ; المغرب الإسلامي ; الموحدون ; المشرق.