مجلة الدراسات الإسلامية
Volume 5, Numéro 9, Pages 34-50

المنهج العلمي في دراسة الفقه الإسلامي - الفقه المالكي أنموذجا -

الكاتب : د. العمري بلاعدة .

الملخص

هذا البحث يعالج قضية أساسية ومهمة تتعلق أساسا بالمنهج العلمي في دراسة الفقه الإسلامي عموما والفقه المالكي على وجه الخصوص. فالبحث هو محاولة للوقوف على الطريقة العلمية السديدة في تحصيل العلوم الفقهية على مذهب السادة المالكية. ولا شك أن معرفة المنهج العلمي في الطلب والتحصيل له من الأهمية بمكان، بحيث يراعى فيه سنة التدرج والمرحلية في دراسة الفقه الإسلامي. وهذا على اعتبار أن كل مرحلة من مراحل طلب الفقه وتحصيله يناسبها نوعا معينا من الكتب والمدونات، سواء التي تتعلق أساسا بالفروع الفقهية المجردة عن الدليل أو تلك المرتبطة بأدلتها، أو التي ترتبط بأصول الفقه ومسائله، أو غيرها مما لها علاقة وطيدة بالجانب الفقهي، وهذا حتى يتمكن دارس الفقه من الجمع بين الفروع وأصولها، والمسائل وأدلتها، وبذلك يكتسب ملكة فقهية تؤهله للوصول إلى المبتغى. This research deals with a basic, and an important issue, which related to the scientific method of studying Islamic jurisprudence (Fiqh) in general, and especially Maliki jurisprudence. Then, this research is an attempt to stands on the exact scientific method to learning Fiqh's sciences according to Maliki madhab (Maliki doctrine). There is no doubt that the educating of the scientific method to learning is very important, with taken into account the gradient when studing Islamic jurisprudence (Fiqh). On the grounds that any stage of learning Fiqh is fit with such a kind of books and scripts, both those that related basically with branches of Fiqh that is abstract from evidence, or branches that is related with evidence, or that related with Usul Al- Fiqh (roots of Islamic jurisprudence) and it's issues, or also with the other matters that had a relation with juristic side, this is so the student can combines between branches and roots, issues and it's evidence, text and intellect, and so on. Thereby he gets the aptitude for Fiqh, that will qualify him to reach the purpose.

الكلمات المفتاحية

المنهج العلمي - دراسة الفقه الإسلامي - الفقه المالكي.