مقاليد
Volume 1, Numéro 1, Pages 69-78

التداوليـ ـة بين المصطلـح و فـلسفـة المفه ومـ ـ مقاربة تداولية للمثل الشعبي

الكاتب : أحمد التجاني سي كبير .

الملخص

إن مفهـوم التـداول بأنـه التعاقـب على أمـر مـا، مـرة بمـرة أي الأخذ والعطاء فيه بسيرورة متواترة و ثابتة ، كما يعني أيضاً الشيوع و الذيوع في وسط معين إلى درجة الشهرة وعدم الإنكار من طرف الجميع . و الفعل دَوَلَ ، دَولة يعني في لسان العرب الانتقال من حال إلى حال1 . وكذلك الدّوْلـةُ : انقلاب الزمـان و العُقبَـةُ في المـال ، وانقلاب الدهر من حـال إلى حـال ، و دَولة = الكَرَّة أي المرة . و الجمع: دولٌ وقد أدَالـهُ و تداولـه أخذه بالـدُّوْلِ و دواليك أي مُدَاولةً على الأمر مرة بمرة، و انْـدال ما في بطنه أي خرج، و دالـةٌ = الغلبـة، و دالت الأيام أي دارت. والتداول يحمل معنى المواراة و الإخفاء حيث لا تعلم نية المتكلم و لهذا كان من معاني التداول = الخسة لاشتراكهما في إضمار النيـة2. وإذا أردنـا فهم العلاقة بين المعاني المعجمية المذكورة آنفاً و الاصطلاح الأدبي لعلـم التداولية3 نجد أن التداولية سميت بهذا الاسم لأنها تبحث في المعنى المستتر وراء نيـة القائل و هذا ينطبق و مفهـوم الخسـة و المواراة ، كذلك التداول هو الفعل و التداولية تبحث في فعل القول، وأيضا نجد معنى الغلبة في التداولية من خلال بحثها في الحِجَاجِ والذي يتوافق و مفهوم الغلبة إذن يمكننا القول بأن مصطلح التداولية يستوعب كل المفاهيم التي يبحث عنها هذا العلم في اللغة .

الكلمات المفتاحية

*****