الموروث
Volume 7, Numéro 1, Pages 143-152

النظرية الخليلية الحديثة لـ:عبد الرحمن الحاج صالح والمنهج البنيوي –دراسة مقارنة-

الكاتب : حاج علي عبد الرحمان .

الملخص

يعتبر الدّرس اللساني المعاصر امتداداً للدرس اللّغوي التراثي، بحيث يكون من الإجحاف الفصل بينهما، ويمكن القول بأنّ التسميات متعددة ولكن المسمّى واحد. ولكن في باب البحث العلمي لا يمكن التقليل من أهمية الرأي الذي يحاول الفصل بين التراث اللغوي واللسانيات المعاصرة، حيث أن كل بحث في هذا المجال يُعتبر إثراءً للدّرس اللّغوي، كمحاولات لإيجاد البدائل التي تساير الواقع اللّساني العالمي. إنّ علم اللّسانيات علمٌ واسعٌ يشمل كلّ ما يمسّ اللّسان واللّغة بصلة، كما أنّه علمٌ جامع لكل العلوم اللّغوية الأصيلة والحديثة، ونظراً لشموليته وسمته التطورية، فقد أوجد علاقات مع بقيّة العلوم الإنسانية والطبيعية، وتطورت الأبحاث في أصوله وفروعه، ونذكر من أبرزها ما قدّمه عبد الرحمن الحاج صالح (1927-2017)، حين قدّم الحلّ والبديل التوفيقي الذي يمكن اعتماده كمنهج وأساس للدّرس اللّساني، مؤسّساً "النظرية الخليلية الحديثة"، والتي تعتبر برهاناً على قوّة النحو العربي الذي أسّسه سيبويه والخليل وابن جنّي ومعاصروهم، وقدرته على حمل نفسه وتطوير ذاته، عن طريق مسايرة الواقع اللّغوي، وتوفير المتطلّبات المنهجية والبحثية والمادة المعرفية للّسان المعاصر. The contemporary lingual lesson is an extension of the studied linguistic heritage so that it is a mistake to separate them. We can say that those are multiple labels that mean the same thing. Hence, in scientific research, we cannot underestimate the view that is trying to separate between the linguistic heritage and contemporary linguistics where each research in this area is an enrichment of the linguistic lesson which is meant to find some alternatives that keep pace with global linguistic realities. It could be argued that linguistics is a broad science that includes all aspects affecting the tongue and the language. It is also a field that gathers all inherited and modern linguistics and because of its evolutionary aspect, it has created relationships with the rest of humanities and natural sciences. As a result, research evolved in its assets and branches. The work of Professor Abderrahman Hadj Salah is one of the most important contributions in this area. He presented the solution and the alternative that we can adopt as a method and basis for the lingual lesson and we mean by this "the modern Khalil theory". This latter is a proof of the power of Arabic grammar founded by Sibaweih, El Khalil, Ibn Jinni and their contemporaries and its ability to develop itself through linguistic cope with the reality and provide the contemporary requirements of modern tongue.

الكلمات المفتاحية

النظرية الخليلية ; اللسانيات ; البنيوية ; القواعد اللغوية ; المنهج ; التحليل ; Theory of EL-KHALIL ; linguistics ; structuralism ; grammar ; methodology ; analysis ; theory of el-khalil ; linguistics ; structuralism ; grammar ; methodology ; analysis ; النظرية الخليلية ; اللسانيات ; البنيوية ; القواعد اللغوية ; المنهج ; التحليل