الحوار الفكري
Volume 12, Numéro 14, Pages 579-596

المغالطة وقوانين الخطاب (دراسة تطبيقية لمنتخبات من كتاب الأذكياء لابن الجوزي)

الكاتب : نبيلة / ربيعة بوقرة / برباق .

الملخص

تعد المغالطة تعميقا للدراسات الحجاجية التي لا قت اهتماما كبيرا من لدن الدارسين في عصر التواصل الذي نعيشه اليوم، خاصة في بعدها التداولي، فبإمكان المغالط استغلال خواص اللغة وقواعد الخطاب التي أرسى معالمها ثلة من فلاسفة اللغة العادية، في بناء مغالطات محكمة. وستسعى هذه الدراسة للكشف عن هذه الأساليب المغالطية في علاقتها بقوانين الخطاب التداولية، وذلك بالاستناد إلى منتخبات تطبيقية مختارة من كتاب الأذكياء لابن الجوزي التي مثلت في اعتقادنا نموذجا عن اللغة العادية التي اعتمدت في التداولية الحوارية. فماهي المغالطة؟ وكيف يتم بناؤها اعتمادا على قوانين الخطاب؟ The fallacy is a deepening of theargumentationstudies that have attracted greatattention Of the learners in the era of communication that we live in today, especially in its pragmatic dimension, It is possible for the fallacious to usethe characteristics of language and the rules of speech laid down by a group ofphilosophers of ordinary language, in the construction of the fallacies Court. This study will seek to uncover these fallacious methods inrelation to the laws of discourse Based on selected practical team from Ibnal-Jawzi's book the smart ones Which in our opinion represented a model of theordinary language adopted in the debate. What is the fallacy? How are they built depending on the laws ofspeech?

الكلمات المفتاحية

الحجاج-المغالطة- التداولية- مبدأ التعاون-قوانين الخطاب. argumentation - fallacy - pragmatics - cooperative principle - the laws of speech.