القارئ للدراسات الأدبية و النقدية و اللغوية


Description

مجلة القارئ بهذه التسمية إنما هي موجه للقراء المختصين في مجال الأدب والنقد واللغة، * جاءت لتزيح ركود علم جثم على صدور الساحة العلمية وهي تهدف إلى العمل على إصدار دراسات علمية محكمة في مجال اللغة والأدب والنقد باللغات الثلاث كما تسعى إلى تقديم دراسات تطبيقية في مجالاتها التي تصدر فيها ..


1

Volumes

3

Numéros

23

Articles


تداولية الخطاب التعليمي في المصنفات النَّحوية لعلماء توات

عماري عبد الله, 

الملخص: في هذه السطور سنسلط الضوء على الخطاب التعليمي اللغوي ، المتمثل في خطابات علماء توات المكتوبة ، و ذلك لغرض تطبيق النظرية التداولية على تلك المصنفات ،حيث ستكون الدراسة في النقاط الآتية :مفهوم التداولية ،اتجاه الخطاب التعليمي في التصنيف النحوي لعلماء توات ،أقسام الخطاب التعليمي في المصنفات النحوية لعلماء توات ،عملية التلفظ في الخطاب التعليمي التواتي . و هدفنا من هذه الدراسة هو تناول الخطاب النحوي التعليمي في مصنفات علماء توات من زاوية جديدة و بنظرية حديثة النشأة، وكذا الإسهام في إرساء معالم المنهج التداولي و تكييفه مع الخطاب النحوي التعليمي ،وذلك باستغلال الموروث العربي لمنطقة توات حتى لا يبقى هذا المنهج حبيس الدراسات الغربية فقط . Abstract: In these lines we're going to focus on the didactical speech of language ; which is portrayed in the written speeches of Touat scientists , that's for applying the deliberating theory on those bookmarks, where our study Will be on the following points: defining the deliberating, the didactical speech' direction in the grammatical classification of Touat scientist, the parts of didactical speech at the grammatical bookmarks by Touat scientist, the pronouncement process at the didactical speech of Touat. Our goal in that study is to tackle the didactical grammatical speech in the bookmarks of Touat scientists from new corner within a new theory recently emerged. Besides to that we assume to contribute towards standing the sights of the deliberating method and adapt it with the didactical grammatical speech, that's by the explotation of Arab heritage of Touat region , to open doors for that method ;not restricted only on western studying.

الكلمات المفتاحية: خطاب ، تعليم ، تداولية ، توات ، مصنفات ، نحو . ; speech,teaching,deliberating,Touat,bookmarks, grammar.


مستوياتُ اللّغةِ في القصّةِ القصيرةِ الجزائريّةِ المعاصرة .

كوسة علاوة, 

الملخص: يبحث مقالُنا هذا مستوياتِ اللّغة في النّصّ السّردي، ممثَّلا في جنس القصّة القصيرة، وذلك من خلال عّينة قصصيّة موسومة ب: "زمن المكاء" للقاص الخيّر شوّار، وحاولنا من خلال هذا البحث الوقوفَ على مستويات اللّغة ،المتأرجحة بين الفصيحة والعاميّة، ومدى تداخل المستويين، وتعايشهما داخل المنتج القصصيّ المدروس، ودواعي كل مستوى منهما مع التمثيل.منطلقين من إشكالية تتمحور حول ماهية المستويات اللغوية المستعملة في القصة القصيرة؟ وماآليات توظيفها ؟ ومادلالاتها في القصة؟ وقد انطلقنا من مهاد نظري يتمحور حول مفهوم اللغة في النص الأدبي ، ووظيفة اللغة وأهميتها في القصة القصيرة، لنطبق على نصوص قصصية ، تحرينا خلالها استجلاء حضور مستويات اللغة في المدونة القصصية المدروسة ، و قد خلصنا إلى وجود تنوع كبير في استخدام مستويات مختلفة للغة كالفصحى والعامية ،وأن هناك آليات مختلفة ودلالات عدة لهذا التوظيف. Abstract this article examines the levels of language in the narrative text, represented by the genre of the short story, through a sample sample titled: "zaman el-moukaa" b y khier chouar. The two levels, and their coexistence within the studied narrative product, and the reasons for each level with acting, starting from the problem centered on what language levels used in the short story? And mechanisms of employment? And their implications in the story? We started from a theoretical hypothesis centered on the concept of language in the literary text, and the function and importance of language in the short story. , And that there are different mechanisms and several connotations for this recruitm

الكلمات المفتاحية: مستويات ؛ لغة ؛ قصة ؛ قصيرة ، جزائرية. ; Levels. Language .story .algerian


التأصيل الابستمولوجي للنقد السيكولوجي في الفلسفة اليونانية القديمة

مصباحي علي, 

الملخص: لقد شكلت الفلسفة اليونانية من خلال مؤلفات روادها مثل افلاطون و "ارسطو" ارضية أبستمولوجية خصبة للعديد من المناهج النقدية المعاصرة ولعل من الضرورة بمكان معرفة التأصيل الابستمولوجي لكل منهج نقدي حتي يتسنى لنا فهم اسسه المعرفية واجراءاته التطبيقية ، وهذه الورقة البحثية تبحث في التأصيل الابستمولوجي والمعرفي للنقد السيكولوجي باعتبار أنه من بين أهم والمناهج والاليات الناجعة للغوص في نفسية الانسان عامة المبدع خاصة من خلال سلوكاته وتصرفاته وحتي ابداعاته ،وتجيب عن اشكالية جوهرية مفيدة وهي : ماهي الاسس الابستمولوجية والمعرفية للنقد السيكولوجي في الفلسفة اليونانية القديمة Greek philosophy, through the works of its pioneers such as Plato and Aristotle, formed a fertile epistemological ground for many contemporary critical approaches .Perhaps it is necessary to know the epistemological rooting of each critical approach in order to understand the foundations of knowledge and applied procedures. this research paper examines the epistemological and cognitive rooting of psychological criticism as one of the most important and effective methods and mechanisms to dive into the psyche of the human in general, especially through his behaviors and actions and even his creations.at the end, it wil answer the fundamental problem : What are the epistemological and cognitive foundations of psychological criticism in Greek philosophy

الكلمات المفتاحية: التطهير ; العقل ; الفلسفة ; الشعر ; السيكولوجي


الثورة الجزائرية، وجماليات الصورة الشعرية، سليمان العيسى أنموذجا:

بعداش ناصر, 

الملخص: تعد الكتابة الشعرية من الإبداعات الفنية الغنية بالصور الجمالية، ذلك للقدرة الكبيرة التي يتمتع بها الشاعر في التلاعب باللغة ومحاولة إنطاقها لتكون أكثر تعبيرا؛ وبصورة تجذب القارئ وتتركه متمسكا بالنص، ليأتي دور القارئ الناقد للولوج إلى هذا العالم الجميل والغوص في مناطقه المحرمة، واستنطاق ألفاظه وعباراته لكشف الإيحاءات التي تقصدها الشاعر، فالصورة الشعرية والحالة هذه تتجلى في البنيات العميقة في النص، ومنه فكل شاعر يتميز عن الآخر بمدى استعماله وتحكمه في هذه الصور، ولعل سليمان العيسى واحد من الشعراء الكبار الذين امتلأت أشعارهم بالصور الناطقة بالجمال، وخاصة إذا ما تعلق الأمر بالثورة الجزائرية الخالدة، وهي مصدر إلهام سليمان العيسى الذي ساعدته طبيعة الثورة الجزائرية الخالدة والأحداث القوية الباسلة، وبشاعة الاستعمار الفرنسي ومجازره الرهيبة على تفجير الدوال لتتشكل صورا شعرية صادقة، يُعَبِرُ بها عن مواقفه الرافضة لهذا العدو الغاشم، ووقوفا في وجه أعتى القوات بعدتها وعتادها، فالصورة الشعرية إذن؛ صورة تعبيرية تبرز أبعـادها ودلالاتها في شكل فني يصـل المتلقي في قالب يـستطيع تذوقه والوصول إلى كل الإيحاءات التي أرادها الشاعر أن تكون، ومنه: - كيف كانت صورة الثورة الجزائرية في ينظر سليمان العيسى؟ - هل استوحى الشاعر صوره من أعماق شعوره ؟ أم من الحس الخارجي والجو العام للثورة المباركة ؟ هل لإيحائية الصورة الشعرية عند سليمان العيسى أثر في نفس المتلقي ؟ . الكلمات المفتاح : الشعر، الإيحاء، الجمالية، الثورة، الكتابة. Summary: Poetic writing is one of the artistic creations rich in aesthetic images, because of the great ability of the poet to manipulate the language and try to extend it to be more expressive; To reveal the revelations that the poet is referring to, the poetic picture and the situation is reflected in the deep structures of the text, and each poet is distinguished from the other by the extent of its use and control in these images. Beauty, Especially when it comes to the eternal Algerian revolution, which is the source of inspiration Suleiman al-Essa, helped by the nature of the eternal Algerian revolution and vigorous powerful events, and the ugliness of French colonialism and its horrific massacres to blow up functions to form sincere poetic images, expressing his positions rejecting this brute enemy, and stand in the face of the most powerful The forces of the dimension and its equipment, the poetic image, therefore; - How was the image of the Algerian revolution seen Suleiman Issa? - Is the poet inspired a picture of the depths of his feeling? Or from the external sense and the general atmosphere of the blessed revolution? - Does the suggestion of the poetic picture when Suleiman Al-Essa impact in the same recipient? .

الكلمات المفتاحية: الشعر ; الايحاء ; الكتابة ; الجمالية


ماذا قدم تمام حسان للفكر اللغوي العربي ؟

بوراس سليمان, 

الملخص: من العلماء الكبار الذين قدموا للدرس اللغوي الكثير العالم تمام حسان، وما قدمه الرجل بصدق قل أن يوجد مثله، فمما قدمه للدرس اللغوي العربي في الجانب الصوتي تحديده لما كان موسعا في بعض الأصوات، كما أنه بين فوائد التنغيم، وبين درجاته وأنواعه، ومما قدمه في الدرس الصرفي تقسيمه الجديد للكلم العربي، فقد قسمه تقسيما سباعيا بدلا من الثلاثي والرباعي، اللذين كانا منشرين بين القدماء وبعض المحدثين، ومما قدمه في الدرس النحوي بيانه أن النحو ينبني على المعاني وعلى بعض الابواب النحوية، كما بين الفرق بين الزمن الصرفي والزمن النحوي المعتمد على السياق، كما أن من الجديد أيضا نظريته تضافر القرائن وهي النظرية التي يريد أن تكون بديلا عن نظرية العامل تمام حسان / التنغيم / التقسيم السباعي / الزمن النحوي/ تضافر القرائن One of the greatest scholars ever whose many sincere contributions to the arabic linguistics are considered to be unique and unprecedented. he determined the phonological side of the Arabic linguistics when it was expanded in some voices. Beside, he set forth the benefits of toning, and its degrees and types. In morphology, he set a new division in the Arabic word. He divided it into a sevenfold division instead of the triangular and quadrilateral, which were common among the ancients and some modernists. At the level of grammar, he showed that it is based on meanings and some grammatical elements. Mr. Tammam showed the difference between the morphological tense and the grammatical tense based on Context. One of his recent theories is called linguistic contexts, a theory that he wants to substitute the theory of factor

الكلمات المفتاحية: تمام حسان ; التنغيم ; التقسيم السباعي ; الزمن النحوي ; تضافر القرائن


ملامح اللسانيات الوصفية الغربية في الدرس اللغوي العربي الحديث

زايدي لمين, 

الملخص: تناولت هذه الورقة البحثية قضية مهمة طرحها اللسانيون العرب المحدثين ألا هي إشكالية تطبيق المنهج الوصفي ذو المبادئ الغربية على المدونة اللغوية العربية،حيث عرف تطبيق المنهج الوصفي على التراكيب اللغوية العربية،العديد من الملاحظات من قبل النقاد اللسانيين،من بساطة في التطبيق،ورغم هذه الانتقادات إلا أن هذه المحاولة الجادة تعتبر منعرجا هاماً من أجل حل بعض المشاكل التي وتعاني من اللسانيات العربية الحديثة This paper dealt with an important issue raised by the modern Arab linguists, namely the problematic application of the descriptive method with Western principles on the Arabic language code. However, this serious attempt is an important divergence to solve some of the problems that suffer from modern Arab linguistics.

الكلمات المفتاحية: المنهج الوصفي،اللسانيات،اللسانيات العربية،الاستقراء،التقعيد


نظرية الحقول الدلالية في قصيدة مآتم وأعراس لعبد الله البردوني .

بومصران نبيل, 

الملخص: إن قصيدة مآتم وأعراس لعبد الله البردوني قد تزركشت بمجموعة من الحقول الدلالية من بينها حقل الإنسان، حقل الطبيعة وحقل المعاناة .....أضفت عليها لمسة فنية ساحرة عكست لنا حسن التصوير وجودة الوصف بتركيب لغوي بارع ،وانسجام واتساق رائع يدل على مدى طواعية اللغة في يد الشاعر ،فكانت هذه الحقول تتراقص على خشبة القصيدة مشكلة مشاهد رمزية في قوالب لغوية تتعدد دلالاتها وتختلف تفسيراتها بحسب حضورها وغيابها وانزياحها داخل مسرح القصيدة الكلمات المفتاحية:الدلالة؛ الحقول؛ القصيدة؛ الانسان؛ الوصف. Summary: The poem of funerals and weddings of Abdullah al-Baradouni has been decorated with a group of semantic fields, including the field of man, the field of nature and the field of suffering ..... In the hands of the poet, these fields were dancing on the stage of the poem, symbolic scenes in the templates of linguistic multiple indications and different interpretations according to their presence and absence and displacement within the theater of the poem Keywords: semantics, fields, poem, human, description.

الكلمات المفتاحية: الدلالة ; الحقل ; القصيدة ; الانسان ; التركيب


ظَاهِرَةُ شِعْرِ السُّجُونِ وَتَجَلِّيَاتِهَا فِي الأدَبِ العَرَبِيِّ القَدِيمِ

زيناي طارق, 

الملخص: يعدُّ شعر السجون من أهم الظواهر القديمة عند العرب وعند الأمم الأخرى التي كان له حضور في الإبداع العربي، حيث إن المتأمل للشعر خاصة يجد وفرة الموضوعات التي أكثر فيها أصحابها من ذكر كل ما يخصُّ سجنهم، فظهرت المناحي النفسية والعاطفية والفكرية، وطفت على السطح رؤاهم اتجاه الحياة والموت والزمن، وتنوعت أحاسيسهم اتجاه أحبابهم وأهلهم، فظهرت لأجل ذلك أغراض متنوعة، ولعلَّ الإشكال المطروح الذي يراد مناقشته، هو كيف تجلَّى السجن في الشعر العربي القديم؟ وما هي أهم الموضوعات التي تطرق لها السجين في محبسه، والتي عكست مناحي تجربته النفسية والعاطفية والفكرية؟ وقد اتَّبع الباحث منهجا وصفيا تحليليا، قصد من خلاله تقرير ظاهرة شعر السجون عند الإنسان العربي القديم، وقد توصل إلى نتائج يمكن إجمالها في قضايا فنية؛ منها غياب المقدمات إجمالا، وحضور المقدمة الغزلية استثناء في بعض النصوص الشعرية، وكذا طغيان الأساليب الإنشائية على الخبرية، وأيضا شيوع المقطعات على حساب القصائد الطويلة، وشيوع ظاهرة التكرار، أما من الناحية العاطفية، فقد ظهر الشعر صادقا، وليد تجربة شعورية مليئة بالألم والشوق والحنين. The feeling of prisons is considered one of the most important old phenomena in Arabs and other Nations that attended the Arab creativity, as the reflecting of poetry, especially, finds an abundance of subjects where its owners are more than mentioning all that concerns their imprisonment, so that psychological, emotional and intellectual approaches appeared, and their views were surfaced toward life, death and time. The first of these is the "Arab" and "Arab", which is the first of the Arab countries to be discussed. What are the most important topics that the prisoner has addressed in his prison, which reflected his psychological, emotional and intellectual experiences? The research followed a descriptive and analytical approach, in which the phenomenon of prison hair in the old Arab human was decided, and it reached conclusions that can be found in technical issues, including the absence of total introductions, the presence of the comic introduction, an exception in some poetry texts, as well as the tyranny of the construction methods

الكلمات المفتاحية: شِعْرٌ؛ سُجُونٌ؛ مَنَاحٍ نَفْسَيَّةُ؛ مَنَاحٍ عَاطِفِيَّةُ؛ مَنَاحٍ فِكْرِيَّةُ.


تركيب العطف في العربية-دراسة لسانية

حضري عزالدين, 

الملخص: يهدف هذا البحث إلى المساهمة في مواكبة النقاش الدائر حول البنية التركيبية للعطف وذلك بتحديد خصائص العاطف والمعطوفات في العربية. تكمن أهمية البحث في الوقوف على البنية التركيبية للعطف لتذليل الإشكالات التي يطرحها في اللغات عموما، مما يمكن من توفير رؤى مهمة حول هندسة العطف. يقوم الاستدلال التركيبي المعروض هنا على مجموعة من الافتراضات التي ما زالت محط نقاش أهمهما أن العطف لا يتوفر على إسقاط خاص به وأن رابط العطف لا يفحص الإعراب وبالتالي لا يتوفر على خصائص الرؤوس في اللغات الطبيعية. خلص البحث أن التناظر القائم بين المعطوفين يقدحه العاطف من خلال تفعيل عملية "انسخ" الشيء الذي يمنع افتراض إسقاط خاص بالعطف مما يمكن من دحض التحليل الجملي للعطف. لرصد تركيب العطف في العربية يتبنى البحث البرامج الأدنى إطارا نظريا للعمل. الكلمات المفتاح: عطف- تناظر- تطابق- إعراب- عطف جملي. Abstract This research aims to contribute to keeping debate about the syntactic structure of coordination, by identifying the characteristics of coordinators and conjuncts in Arabic.The importance of research appears in identifying the syntactic structure of coordination in order to reduce the problems it poses in languages in general, thus providing important insights about Some architectural issues in coordination.The reasoning presented here is based on a set of assumptions that are still under discussion, the most important of which is that coordination does not have its own projection and that the coordinators does not examine the case and therefore does not have the properties of the heads in natural languages.The research concluded that the symmetry that exists between the two conjuncts is motivated by coordinator by activating the process of "copy", which can refute the Clausal Conjunct Hypothesis .To deal with the syntax of coordination in Arabic, the research adopts the minimalist program as a theoretical framework for work. Keywords : coordination-symmetric- agreement- case- Clausal Conjunct

الكلمات المفتاحية: عطف ; تناظر ; تطابق ; إعراب ; عطف جملي


أشكال المقاومة عند المثقفين بين الداخل والخارج: نماذج من الرواية الجزائرية المعاصرة.

بوزيدي حمزة, 

الملخص: ملخص: يهدف هذا المقال إلى تبيان بُعد المقاومة لدى المثقف في بعض النصوص السردية الجزائرية الجديدة، من خلال علاقته بالفضاء الإجتماعي من جهة، وبمراكز السلطة من جهة أخرى، وما يترتب عن ذلك من مظاهر العنف والإقصاء والتهميش، في مقابل الثبات والمقاومة والتجاوز داخل حدود الوطن. كما يتطرق المقال أيضا، إلى المثقفين المهاجرين خارج حدود الجغرافيا، ويبحث الكيفيات والآليات والكفاءات النفسية والثقافية المعتمدة من طرف المثقفين في سياق ما يعرف بعملية " التقنع الثقافي "، التي تمكنهم من إعادة التمركز في تلك الأماكن البينية وأداء الدور بفعالية بعيدا عن ضغوط الثقافة والسلطة والآخر. Summary: This article aims to show the dimension of the resistance of the intellectual in some of the new Algerian narrative texts, through its relationship to social space on the one hand, and the centers of power on the other hand, and the resulting manifestations of violence, exclusion and marginalization, in exchange for stability, resistance and transgression within the borders of the country. The article also deals with immigrant intellectuals outside the boundaries of geography, and examines the psychological, cultural mechanisms, mechanisms and competencies adopted by the intellectuals in the context of what is known as the process of "cultural persuasion", which enables them to reposition themselves in these interstitial places and play the role effectively away from the pressures of culture, power and the other.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاح : مقاومة؛ مثقف؛ سلطة؛ عنف؛ وطن. ; Key words: resistance, cultured, authority, violence, homeland.