الفضاء المغاربي
Volume 4, Numéro 1, Pages 30-47

الشعر الليبي: أغراضه واتجاهاته الفنية

الكاتب : كبير آمال . عادل بوديار .

الملخص

ملخص: من الخطأ الفصل بين أقطار المغرب العربي في حديثنا عن الشعر من حيث اتجاهاته وأغراضه، أو حتى مراحل تشكله وتطوره، فالتاريخ يثبت أن المغرب العربي كان كتلة جغرافية واحدة، وقد مرت عليه حوادث التاريخ بالصيغة التحولية نفسها، بمعنى أن الظروف التي خضعت إليها الجزائر وتونس هي نفسها تلك التي مرت على المغرب وليبيا وموريطانيا، مع اختلافات بسيطة جدا لا تكاد تكون مؤثرة بشكل جذري في النسق العام للخطاب الشعري المغاربي؛ على هذا سوف نوجه الدراسة إلى منحنيات كشفية أخرى، تتعلق بطبيعة الصراع الذي ساد حركة الشعر في ليبيا ومدى تأثير هذا الصراع على تطور الشعر. Abstract: It is a mistake to separate the countries of the Arab Maghreb in our talk about poetry in terms of its directions and purposes, or even the stages of its formation and development. History proves that the Arab Maghreb was a single geographic block, and incidents of history have passed on it in the same transformational formula, meaning that the conditions that Algeria and Tunisia have been subject to are The same ones that passed through Morocco, Libya and Mauritania, with very slight differences that are not nearly as radically influential in the general pattern of the poetry of the Maghreb; Therefore, we will direct the study to other scout curves, related to the nature of the conflict that prevailed in the movement of poetry in Libya and the extent of the impact of this conflict on the development of poetry.

الكلمات المفتاحية

المغرب العربي. الشعر. ليبيا. ; الخطاب الشعري. key words: Maghreb, poetry, Libya, poetic discourse.