التربية والابستمولوجيا
Volume 1, Numéro 2, Pages 137-152

التجليات الكانطية في الفكر الأخلاقي-العصر العربي

الكاتب : خيرة عماري .

الملخص

لا يمكن لفيلسوف في حجم الفيلسوف كانط أن يمر على الفكر العربي عموما والفكر العربي الأخلاقي بالخصوص من دون أن يترك بصماته .وفعلاً كان حضور كانط واضح المعالم في الفلسفة الأخلاقية العربية المعاصرة وشكل لدى بعض المشتغلين بسؤال الاخلاق براديغماً للمشاريع النهضوية التي رسمها هؤلاء أمثال الجابري ومحمد أركون وغيرهم. ويمكن تحديد معالم هذا الحضور الكانطي في ثلاث مستويات: الترجمة أولاً التي استضافت فلسفة كانط في اللسان العربي على يد مجموعة من الباحثين المترجمين أمثال نازلي اسماعيل، عبد الرحمن بدوي وفؤاد زكريا وأحمد شيبان والطنطاوي وعثمان وأمين. ومن خلال الدراسات التي انجزت حول فلسفة كانط ثانيا والتي اعتبرتها مساءلة الأنا العربي للفلسفة الكانطية. والتي تضمنتها العديد من المراجع أمثال كانط وفلسفة النقد لزكريا ابراهيم ومؤلفات صادق جلال العظم ومراد وهبة ومحمود رجب وتوفيق الطويل وأميرة حلمي مطر وحسن حنفي وأم الزين بن شيخة. الفكر الكانطي كبراديغم ثالثاً في مشروع محمد عابد الجابري عندما وظف النقد في قراءة التراث العربي الإسلامي إلى جانب محمد أركون .

الكلمات المفتاحية

الأخلاق، كانط، الترجمة، الدراسات العربية، البراديغم، النقد .