مجلة التمكين الاجتماعي
Volume 1, Numéro 4, Pages 77-100

أخلاقيات البحث العلمي وإشكالية التوثيق في العلوم الاجتماعية والإنسانية

الكاتب : فاطمة الزهراء تنيو . مفيدة طاير .

الملخص

يتطلب البحث العلمي في العلوم الإنسانية والاجتماعية كما العلوم الدقيقة احترام هيكلية العلم التي تأسست بفعل الأعمال النقدية المتواترة لعلم المعرفة أو الإبستيمولوجيا بما يسمح بتوافر مجموعة من القيم والمبادئ الأخلاقية فيمن يمارسه، ويخطئ من يتصور أن العملية البحثية لا تعدو مجرد فهم مجموعة من الأسس والإجراءات التي تتصل بتحديد المشكلة وإعداد التصميم البحثي وتجميع البيانات والتعامل الإحصائي مع تلك البيانات وكتابة تقارير البحث، وإنما هناك مجموعة من المعايير الأخلاقية التي تصاحب كل مرحلة من تلك المراحل. وعلى الباحث أن يكون ملما بتلك المعايير والقيم ذلك أنه يتعامل مع بشر لهم حقوقهم ولهم كرامتهم والتي يجب الحفاظ عليها وصيانتها من كل ضرر ظاهر أو محتمل، ومن أهم مظاهر احترام أخلاقيات البحث عملية التوثيق وما يرافقها من إشكاليات تزداد حدة في مجال العلوم الإنسانية والاجتماعية التي يعاني فيها الباحث أكثر من غيره في تحري الأمانة العلمية في عملية التوثيق، وإزاء هذه المعطيات نحاول من خلال هذه الورقة أن نتناول أخلاقيات البحث العلمي والتوثيق من خلال إبراز شروطه الأخلاقية والمنهجية والعلمية التي تتضافر جميعها متعاضدة لتحفظ له هويته ومكانته. وعليه سنحاول الإجابة عن التساؤلات الآتية: ماذا نعني بالبحث العلمي في مجال العلوم الإنسانية والاجتماعية؟ ما هي صفات الباحث؟ ما المقصود بأخلاقيات البحث؟ ما هي إجراءات التوثيق الصحيحة؟ وما هي الأمانة العلمية؟

الكلمات المفتاحية

الأخلاقيات – البحث العلمي – التوثيق- العلوم الاجتماعية والإنسانية.