الدراسات الإستراتيجية والبحوث السياسية

مجلة الدراسات الإستراتيجية والبحوث السياسية

Description

مجلة "الدراسات الإستراتيجية والبحوث السياسية" هي مجلة دولية سداسية محكمة ومجانية تشرف عليها هيئة تحكيم متخصصة ذات كفاءة علمية تعنى بتقييم الأبحاث. تصدر عن مخبر "الدراسات الإستراتيجية والبحوث السياسية" –جامعة تلمسان (الجزائر)، تهدف المجلة إلى نشر البحوث العلمية الأصيلة للباحثين، الأساتذة وطلبة الدكتوراه، باللغات الثلاث: العربية، الفرنسية والانجليزية، في مختلف مجالات العلوم الاجتماعية والإنسانية بكل فروعها: العلوم السياسية، العلاقات الدولية، القانون، الاقتصاد، التاريخ... وغيرها من المجالات المعرفية ذات الصلة. يشترط في المقالات الواردة للمجلة الجدية، الرصانة وتقديم الإضافة العلمية، و يجب أن يتقيّد الباحث بأصول البحث العلمي وقواعده العلمية والمنهجيّة، بالإضافة إلى الأمانة العلمية؛ وتخضع المقالات الواردة إلى للتحكيم العلمي الأكاديمي حسب الشروط والأصول العلمية المتبعة. The Journal For Strategic Studies And Political Research is an international, biannual, peer-reviewed and free journal . It is supervised by a specialized and competent scientific committee that reviews and evaluates research. It is issued by the Laboratory For Strategic Studies And Political Research. The journal aims at publishing authentic and scientific research of researchers, professors and doctoral students; using the three languages :Arabic, French and English; In different fields of the social and human sciences and their subfields: political sciences, international relations, law, economy, history, as well as all the other related disciplines. The received articles are required to be serious and provide scientific contributions, also, the researcher should conform to the scientific and methodological research rulesand standers , in addition to scientific integrity. The received articles will be subject to scientific and academic peer-review in accordance with scientific standers and regulations.

Annonce

فتح باب استقبال المقالات المجلد الثالث العدد الأول لشهر جوان 2024

فتح آجال إستقبال المقالات 

تتشرف هيئة تحرير مجلة "الدراسات الإستراتيجية والبحوث السياسية" دعوة كافة الباحثين من داخل الوطن وخارجه؛ إلى المساهمة في المجلد 3 العدد الثاني الذي سيصدر شهر ديسمبر 2024.

الرجاء من المؤلفين تحميل قالب المجلة؛ واتباع شروط النشر.

تحيات هيئة التحرير

Call for papers 

The editorial board of THE JOURNAL OF STRATIGIC STUDIES AND POLITICAL RESEARCH Has the honor to invite researchers from inside and outside the country to contribute in the Vol 3, Num 2 that will be published on December 2024.

Authors are kindly asked to download the journal’s template and to comply with the requirements of publication.

30-12-2023


2

Volumes

4

Numéros

41

Articles


Le groupe MIKTA un concurrent des BRICS?

Terbaoui Zakari, 
2024-05-14

Résumé: Le groupe MIKTA, forum diplomatique regroupant le Mexique, l'Indonésie, la Corée du Sud, la Turquie et l'Australie, apparu en 2013, rassemble des pays qui se définissent comme des "puissances moyennes" attachées à la préservation et la consolidation de la "gouvernance globale" et d'un Ordre international libéral, fondé sur des règles. Dans un contexte de multiplication des acteurs internationaux, pourquoi le groupe MIKTA a-t-il été créé et quelle est son influence géopolitique réelle? Le groupe MIKTA est l'une des dernières manifestations de la nouvelle diplomatie multilatérale informelle, qui coalise des pays ayant des objectifs multilatéraux similaires pour peser sur la scène internationale, tout en promouvant des agendas spécifiques aux politiques étrangères de ces cinq pays.

Mots clés: MIKTA; puissances moyennes; gouvernance globale; multilatéralisme.


أزمة فاغنر في روسيا وتداعياتها على المنطقة العربية

أبو حشيش يوسف يحيى, 
2024-01-04

الملخص: تشكل مجموعة فاغنر ذراعا ضاربة للنظام الروسي، في عدة مناطق حول العالم، من بينها بعض الدول العربية والإفريقية، وقد تسبب زعيمها في أزمة وصفت بالانقلاب على الرئيس بوتين، وشغلت العالم في يونيو 2023، قبل أن يتم حلها بشكل سريع، ويتناول هذا البحث أبرز الأسباب والدوافع التي أدت إلى حدوث تلك الأزمة، من خلال الوقوف على بعض الإرهاصات والمؤشرات التي سبقتها، ثم تسليط الضوء على تبعات الأزمة في الداخل الروسي، ومدى تأثيرها على الموقف العسكري الروسي في الحرب ضد أوكرانيا، ثم محاولة الكشف عن أبرز الآثار والتداعيات التي قد تحدثها على المنطقة، وانعكاسها على العلاقات مع روسيا. The Wagner Group is a strike arm of the Russian regime, in several regions around the world. Among them are some Arab and African countries, whose leader has caused a crisis described as a coup against President Putin, The world was occupied in June 2023, before it was quickly resolved. This research addresses the main causes and drivers of this crisis. by identifying some of the prejudices and indicators that preceded them, and then highlighting the consequences of the crisis in Russia's interior and the extent to which it affects Russia's military position in the war against Ukraine, Then try to reveal the most prominent effects and repercussions it may have on the region, and its reflection on relations with Russia.

الكلمات المفتاحية: فاغنر ; بريغوجين ; روسيا ; المنطقة العربية


أدوار الجزائر الإقليمية في ظل التهديدات الأمنية في دائرتي المغرب العربي والساحل الافريقي: دور "الدولة المحورية" Algeria's regional roles under security threats in the Maghreb and African Sahel circles: the role of the "pivotal State".

ممَاد صاليحة, 
2024-01-08

الملخص: فرضت ظروف وتطورات البيئة الإقليمية على الجزائر لعب أدوار إقليمية تستجیب وتتكيف مع التحولات و التطورات التي عرفتها منطقة المغرب العربي والساحل الإفريقي جراء الأزمات الأمنية والسیاسیة التي عرفتها دول جوارها المغاربي(تونس ولیبیا) منذ عام 2011، والأزمة الأمنية والسیاسیة التي عرفتها الدولة المالیة في منطقة الساحل الإفريقي مع مطلع عام 2013، وتسعى الجزائر في ظل تطورات ومستجدات الوضع الأمني في هذه الأقاليم الجغرافية التي تعد فضاءات جیوسیاسیة هامة بالنسبة للأمن القومي الجزائري إلى لعب دور إقليمي فاعل ومؤثر لإقرار الأمن والسلم فیها مؤكدة بذلك محوریة الدور الجزائري في محیطه الإقليمي. Juncture and regional environment developments have forced Algeria to play regional roles that are responsive and adapted to the transformations and developments that the Maghreb region and the African Sahel have experienced as a result of the security and political crises that the Maghreb neighbouring countries (Tunisia and Libya) have experienced since 2011, as well as the security and political crisis that the Malian State experienced in the African Sahel region as early as 2013. In view of the developments in the security situation in these geographical regions, which are important geopolitical spaces for Algeria's national security, Algeria is endeavouring to play an active and influential regional role in establishing peace and security in this region in order to underscores the centrality of Algeria's role in its regional environment.

الكلمات المفتاحية: : Regional role,maghreb circle ; african coast ; ; pivotal State ; security threats


الهندسة الديمغرافية: قراءة في أنماط التهديدات النابعة من السكان وسبل مواجهتها

منصور شادي, 
2024-05-23

Résumé: Dr. Shady Ahmed Mansour is an Associate Professor of Political science at the National Defence College (NDC) of the United Arab Emirates, and an expert on security studies. Before joining the NDC, he worked at Information Decision and support center (IDSC), a governmental thinktank affiliated to prime minister office, Egypt, until 2012. Later, he joined Future for Advanced Research and Studies, UAE, in 2014, where he held the position of Editor-in-Chief of the Journal “Trending Events”, as well as the head of security studies unit. Dr. Shady earned a Ph.D. in Comparative Politics from Faculty of Economics and Political Science, Cairo University (Egypt) in 2015. His dissertation examined how to resolve internal conflicts in divided societies by utilizing complex power sharing regime. Dr. Shady has a number of publications on the MENA region, in Arabic and English, like the following book chapters “Wedge strategy: How Saudi Arabia is attempting to influence the Syrian conflict?”, (Springer, 2021), and “Rising challenges to the US-led regional security architecture in EU and the Gulf region” (Palgrave Macmillan, 2022). Research interests also included a focus on war and intelligence studies. In this regard, Dr. Shady published three books in Arabic titled: “Fifth generation warfare” (2019), “Analyzing international relations developments and forecasting its developments utilizing Intelligence approaches” (2023), and “International Security Studies; the hidden dimension in conducting the foreign policy of states” (2023).

Mots clés: تحية طيبة وبعد، تم إدخال التعديلات المطلوبة، خالص الشكر والتقدير، د. شادي عبدالوهاب منصور


التقارب السياسي والأمني بين الجزائر وتركيا وأثره في تقوية العلاقات بين البلدين

قطاف عبد الحكيم,  بن عيسى مقراني, 
2024-04-02

الملخص: إن العلاقة بين الجزائر وتركيا علاقة ضاربة في أعماق التاريخ، حيث تعود هذه العلاقة للفترة ما قبل الإستعمار الفرنسي، حيث ساد في هذه الفترة التعاون بين البلدين في جميع المجالات، خاصة منها المجال السياسي والأمني، حيث كان الأسطول البحري الجزائري والعثماني قوة ضاربه في مياه البحر الأبيض المتوسط، ورغم تراجع او ان صح التعبير انعدام العلاقة الجزائرية التركية خلال الفترة الإستعمارية إلا انه بعد الإستقلال كان هناك نوع من العلاقات بين البلدين، إلا ان الإنطلاقة الحقيقية كانت في السنوات الأخيرة، حيث شهدت هذه السنوات حركة لافتة على جميع الأصعدة، سواء على الصعيد الإقتصادي اوعلى الصعيد السياسي والأمني، وتجسد ذلك في إبرام اتفاقية الصداقة المبرمة بين البلدين سنة 2006، ونلاحظ تنامي العلاقات الجزائرية التركية بشكل مستمر خاصة في المجال السياسي والأمني . Résumé: La relation entre l'Algérie et la Turquie est une relation marquante dans les profondeurs de l'histoire, car cette relation remonte à la période d'avant le colonialisme français, lorsque la coopération prévalait entre les deux pays dans tous les domaines, notamment les domaines politique et sécuritaire, comme l'Algérie et la Les flottes navales ottomanes ont été une force de frappe dans les eaux de la mer Blanche. La Méditerranée, et malgré le déclin ou, s'il est vrai, l'absence de la relation algéro-turque pendant la période coloniale, après l'indépendance il y a eu une sorte de relation entre les deux pays, mais la véritable percée s'est faite ces dernières années, car ces années ont vu un mouvement remarquable à tous les niveaux, que ce soit sur le plan économique. Sur le plan politique et sécuritaire, cela s'est concrétisé par la conclusion de l'accord d'amitié conclu entre les deux pays en 2006, et l'on note la croissance continue des relations algéro-turques, notamment dans le domaine politique et sécuritaire

الكلمات المفتاحية: العلاقات الجزائرية التركية ; الصعيد الأمني ; الصعيد السياسي ; إتفاقية الصداقة ; تنامي العلاقات


اثر تطبيق مبدأ الشفافية والمحاسبة في جذب الاستثمار الأجنبي لتطوير المؤسسات الوطنية

يحياوي سليم, 
2024-04-27

الملخص: الاستثمار الأجنبي المباشر (FDI) هو ركيزة أساسية لتطوير الاقتصاد الوطني ومع ذلك، سيعالج هذا البحث أثر تطبيق المعايير الدولية للمحاسبة والشفافية على جذب الاستثمار الأجنبي لتطوير المؤسسات الوطنية، وسيتم ذلك من خلال دراسة الأداء المالي للشركات وتحليل كيفية تأثيرهم على قرارات المستثمرين الأجانب وتلعب الشفافية والمحاسبة دورًا حاسمًا في تحسين جودة المؤسسات الوطنية وتعزيز جاذبية الاستثمار الأجنبي واستخدمنا المنهج الوصفي وأداة الاستبيان وعينة متكونة من 300 موظف من عدة وزارات ومن توصلنا إلى التوصيات التالية. 1. الشفافية والمحاسبة الجيدة تعزز الثقة بين المستثمرين الأجانب وتسهل جذب التدفقات الاستثمارية. 2. تعزيز الشفافية والمحاسبة يؤدي إلى تحسين جودة المؤسسات الوطنية والبيئة التجارية. 3. تطبيق المعايير الدولية للمحاسبة والشفافية يعد أمرًا حاسمًا لجذب التدفقات الاستثمارية This research will address the impact of applying international accounting and transparency standards on attracting foreign investment to develop national institutions. This will be done by studying the financial performance of companies and analyzing how they influence the decisions of foreign investors. Transparency and accounting play a crucial role in improving the quality of national institutions. We used the descriptive approach, the questionnaire tool, and a sample consisting of 300 employees from several ministries and we came up with the following recommendations. 1. Transparency and good accounting enhance confidence among foreign 2. Enhancing transparency and accountability leads to improving the quality of national institutions and the business environment. 3. Applying international standards of accounting and transparency is crucial to attracting investment flow

الكلمات المفتاحية: الإدارة، التسيير، الشفافية، التنمية الاقتصادية، المؤسسات، المحاسبة، الاستثمار الاجنبي.


التوجهات التركية الجديدة في شرق المتوسط بين الطموحات الداخلية والتوازنات الإقليمية

قادة بن عبد الله عائشة, 
2024-05-04

الملخص: شكل وصول حزب العدالة والتنمية إلى سدة الحكم سنة 2002 نقطة مفصلية في السياسات التركية، فتغيّرت تصوراتها وأهدافها؛ واعتمدت رؤية متكاملة صاغها "رجب طيب أردوغان" حقق بموجبها انتقالاً جوهرياً لتركيا من دولة ذات اقتصاد ضعيف وهامشية الدور والتأثير إلى دولة فاعل في النظام الدولي؛ لها استراتيجياتها وطموحاتها تسعى لتحقيقها؛ انطلاقاً من قدراتها القومية بحيث تم توظيفها في سياستها الخارجية؛ بدءاً من دول الجوار وتصفير مشاكل الحدود وبناء علاقات بينية متينة مع شركائه إلى مناطق بعيدة عنها حاول من خلالها صانع القرار التركي استرجاع أمجاد الإمبراطورية العثمانية وبعث العلاقات والتحالفات لترسم بذلك تركيا طريقاً جديداً وبنمط جديد لاستعمال قوتها الناعمة للتأثير في الآخر بعيداً عن القوة العسكرية، إلا أن اكتشافات الغاز الطبيعي 2018 وحرب غزة 2023؛ دفع تركيا إلى إعادة حساباتها في منطقة شرق المتوسط، في ظل تجدد رفض ملفها للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي. ستحاول هذه الورقة البحثية تسليط الضوء على السياسة الخارجية التركية وما التحولات التي طرأت عليها بعد وصول حزب العدالة والتنمية، وما طموحات "أردوغان" المستقبلية لتركيا. The arrival of the Justice and Development Party to power in 2002 constituted a turning point in Turkish politics, and its perceptions and goals changed. It adopted an integrated vision formulated by Recep Tayyip Erdogan, according to which he achieved a fundamental transition for Turkey from a state with a weak economy and marginal role and influence to an active state in the international system. It has its own strategies and ambitions that it seeks to achieve. Based on its national capabilities, which were employed in its foreign policy; Starting from neighboring countries, eliminating border problems, and building strong inter-relations with its partners to areas far away from it, through which the Turkish decision-maker tried to restore the glories of the Ottoman Empire and revive relations and alliances, thus Turkey charts a new path and a new style to use its soft power to influence the other, away from military force. However, 2018 natural gas discoveries and the 2023 Gaza war; Pushing Turkey to reconsider its calculations in the Mediterranean region, in light of the renewed rejection of its bid to join the European Union. This research paper will attempt to shed light on Turkish foreign policy, the transformations that occurred in it after the arrival of the Justice and Development Party, and Erdogan’s future ambitions for Turkey.

الكلمات المفتاحية: السياسة الخارجية التركية، شرق المتوسط، التنافس، الطاقة، المصالح.


التنظيم القانوني لعقد العمل بشرط التجربة

الزهراني شموخ,  السلمي الهنوف, 
2024-05-29

الملخص: تتناول هذه الدراسة التنظيم القانوني لعقد العمل بشرط التجربة والذي جاء نتيجةً للطبيعة القانونية التي يختص بها عن عقد العمل البات. وعلى الرغم من أنَّ المنظّــــم السعودي قد أحاط فترة التجربة بجملة من الشروط والقيود التي تضمن حُسن تطبيقه بعيداً عن إساءة الاستعمال أو التحايل؛ إلّا أننا نجد أن ضمانات حماية العامل من تعسُّف صاحب العمل عند إنهاء فترة التجربة لا تكفل تحقيق التوازن بين الحق المشروع لصاحب العمل بأن يتعاقد مع من تثبت لديه صلاحيته وكفاءته للعمل، وبين حق العامل في ألّا يُفسخ هذا العقد إلّا لأسباب ترجع إلى عدم صلاحيته أو عدم كفاءته، لذلك؛ فقد جاءت هذه الدراسة بهدف معالجة مسألة عدم وجود الحماية النظامية التي تشترط استظهار أسباب إنهاء صاحب العمل لعقد العمل أثناء فترة التجربة، وقد توصَّلت الدراسة لعدّة نتائج، أهمّها: أنَّ القيود التي أوردها المنظم على تمديد فترة التجربة وجواز تكرارها أسهمت في حماية العامل من إساءة استعمال وتحايل أصحاب العمل عند تطبيقهم لتلك الصلاحيات. This study examines the legal regulation of employment contracts with a probationary period clause. Although Saudi regulations have taken into account the probation period with a set of conditions to ensure its fair application, we find some remarks worth mentioning. The safeguards that protect the worker from employer abuse upon termination of the probation period might not ensure a balance between both parties. The legitimate right of the employer to contract with someone proven to be qualified for the job, and the right of the worker not to have the contract terminated except for reasons related to their competence. Then we address issue of the absence of regulatory protection requiring employers to provide reasons for terminating employment contracts during the probation period. It concluded that the restrictions imposed by the regulator on extending the probation period and allowing its repetition contributed to protecting the worker from abuse by employers when exercising these powers.

الكلمات المفتاحية: شرط التجربة، فترة التجربة، فترة الاختبار، انهاء عقد العمل، العمل بشرط التجربة.


مأزق الاستقرار: تحدي بناء الدولة في قارة إفريقيا The Dilemma of Stability: The Challenge of State Building in the African Continent

مستور شروق, 
2024-06-04

الملخص: تناول هذا المقال التحديات الأمنية والسياسية في القارة الإفريقية، التي تشكل عقبة كبيرة أمام الاستقرار السياسي وجهود بناء الدولة. حيث تشهد القارة نزاعات مستمرة، وحروبًا اثنية، وانقلابات عسكرية، والتي تؤثر مباشرة على حياة المواطنين وتعرقل جهود التنمية والاستقرار السياسي. على الرغم من تنوع وتباعد هذه الأزمات في المظاهر، إلا أنها مترابطة بشكل وثيق. هدفت هذه الدراسة إلى استكشاف مأزق الاستقرار السياسي في إفريقيا وعلاقته ببناء الدولة. كما ناقش المقال كيف تؤثر الاضطرابات السياسية وانعدام الاستقرار السياسي على عملية بناء الدولة في إفريقيا. وخلص المقال إلى أن الحل هو الانطلاق من تغيير الأسلوب المتبع للوصول للسلطة، والتوجه نحو تطوير نموذج سياسي أفريقي يتماشى مع الثقافة والتاريخ والتقاليد، مع مراعاة التحديات الفريدة التي تواجه القارة، وذلك بهدف تحسين عمليات بناء الدول في إفريقيا، وخاصة في منطقة الساحل. This article addresses the security and political challenges in the African continent, which pose a significant obstacle to political stability and state-building efforts. The continent experiences ongoing conflicts, ethnic wars, and military coups, directly impacting citizens' lives and hindering development and political stability endeavors. Despite the diversity and apparent disparities of these crises, they are intricately interconnected. The study aimed to explore the dilemma of political stability in Africa and its relationship with state-building. The article also discussed how political disturbances and the lack of political stability affect the state-building process in Africa. It highlighted the necessity of Transitioning power transfer model from coup d'états to peaceful transition. and instead focusing on crafting an African political model that respects the continent's cultural heritage, historical context, and traditional values, all while addressing its unique challenges. This endeavor aims to Enhance state-building efforts across Africa, particularly in its coastal areas.

الكلمات المفتاحية: الاستقرار السياسي ; بناء الدولة ; انعدام الاستقرار ; الأمن ; أفريقيا ; political stability ; state-building ; lack of stability ; security ; Africa


الهندسة الديمغرافية: قراءة في أنماط التهديدات النابعة من السكان وسبل مواجهتها

منصور شادي, 
2024-06-11

الملخص: هناك بعدين للعلاقة بين الديمغرافيا والأمن القومي في الدراسات الأمنية، إذ يمكن تناول قضايا الديمغرافيا من منظور الأمن الإنساني، بمعنى التركيز على رفاهية السكان، خاصة المهاجرين، كما يمكن تناولها من منظور الأمن القومي، أي النظر إلى التحولات السكانية، بما في ذلك اختلاف الحجم أو التركيبة السكانية، باعتبارها مهدداً أمنياً للدولة. ويلاحظ أن المقالة سوف تركز على المنظور الثاني، وتحديداً كيفية نظر الدول المختلفة إلى التحولات الديمغرافية باعتبارها مهدداً أمنياً، وكذلك توضيح أبرز السياسات التي تتبناها الدول للتعامل مع هذا التهديد. وتتمثل أبرز التهديدات الأمنية النابعة من الديمغرافية في انخفاض عدد السكان، أو زيادتهم، أو تغير التركيبة الإثنية – الدينية، وتوصلت المقالة إلى أن أبرز السياسات التي تتبناها الدول لتصحيح الاختلال العرقي يتمثل في تحفيز السكان في سياسات التغيير الديمغرافي الصلبة والناعمة. There are two dimensions to the relationship between demography and national security in security studies. Demographic issues can be addressed from a human security perspective, namely focusing on the well-being of the population, especially immigrants, or they can also be addressed from a national security perspective, through looking at changes in population size and structure as a national security threat. The article will focus on the second perspective, specifically how various countries view demographic shifts as a security threat, as well as illustrating the most prominent policies that countries adopt to deal with this threat. The most prominent security threats stemming from demographics are the decrease or increase in the size of population, or an imbalance in the ethnic-religious composition. The article concludes that countries adopt hard and soft demographic policies to correct the ethnic imbalance.

الكلمات المفتاحية: الهندسة الديمغرافية، الأمن الديمغرافي، اختلال التركيبة السكانية، التركيبة الدينية–الإثنية، سياسات التغيير الديمغرافي الصلبة والناعمة، الصين، الهند، اليابان، الكيان الإسرائيلي، الأمننة، لبنان