مقامات للدراسات اللسانية و الأدبية و النقدية


Description

مجلة (مقامات) مجلة دورية جزائرية علمية دولية مُحكَّمة تصدر مرتين في السنة، عن (معهد الآداب واللغات بالمركز الجامعي بآفلو) بدولة (الجزائر). وهي متخصصة في اللسانيات والنقد والأدب واللغة. ولها هيئة علمية من الباحثين ذوي الخبرة والكفاءة من داخل الوطن وخارجه، وهيئة تحكيم ذات كفاءة عالية يتم تشكيلها دوريًّا لتقييم البحوث والدراسات. تنشر المجلة كل عمل أصيل، لم يسبق نشره، ولم يقدم للنشر في جهة أخرى، وليس جزءًا من كتاب منشور. وتهدف المجلة إلى تعميم المعرفة ونشرها، والاطلاع على البحوث الجديدة والجادة وربط التواصل بين الباحثين، كما تهدف إلى إتاحة الاطلاع على البحوث والدراسات وإيصالها إلى أكبر عدد مكن من الباحثين. وتقبل المجلة البحوث والدراسات العلمية المكتوبة بـ(العربية والفرنسية والإنجليزية)، على أن تتسم بالجودة والأصالة ومعايير النشر وأخلاقياته، وتراعي الأمانة العلمية في نقل المعلومات واقتباس الأفكار وعزوها إلى أصحابها، وتوثيقها بالطرق العلمية المتعارف عليها.وهي حاصلة علىالارقام الدولية الاتي: issn2773-2754 essn253-3857 The journal of the proceedings of an Algerian scientific journal, an international court of six, under the supervision of a scientific body of experienced and competent researchers from abroad, and following up by a competent arbitration body that is formed periodically to evaluate research and studies. The journal is specialized in academic studies and research, and the journal is specialized in the field of human, social, literature and languages. The magazine publishes every original work, not part of a published book, and is not quoted, and the research has not been published or published. The magazine aims to publish the original scientific research by researchers, professors and doctoral students in order to disseminate knowledge, to learn about new and serious research, to link communication between researchers and to make available research and studies

Annonce

تعليمات للمؤلفين

يرجى من السادة   الباحثين الراغبين في نشر مقالاتهم في مجلة مقاماتللدراسات اللسانية والنقدية والادبية الالتزام بما يلي:

1- - ضرورة احترام قالب المجلة المعتمد والتأكد من الالتزام بجميع شروطه

2 - يرجى من المؤلف التحقق من المعلومات المدونة على مستوى ورقة المقال وذلك من خلال:

* تدقيق الملخص والتثبت من دقة ترجمته.

* الاهتمام بشكل "ورقة المقال" لأنها واجهة المنجز وصورته الأول

18-03-2021


6

Volumes

12

Numéros

213

Articles


صيغة (فعُل) من الفعل الثلاثي المضاعف

البيل أسامة صالح محمد محسن, 
2022-09-10

الملخص: يهدف البحث إلى جمع الأفعال التي جاءت على صيغة(فعُل) من الثلاثي المضاعف من بين شتات الكتب، وذلك للوصول إلى فكرة واضحة عند عددها، وأقوال العلماء فيها، وقد نهجت في هذا البحث المنهج الوصفي القائم على رصد الأفعال، ومناقشتها، وتحليلها، وبيان أقوال العلماء فيها، ومعرفة مستقبلاتها، وقد توصلت إلى نتائج منها تأتي الأفعال من الثلاثي المضاعف على صيغة فعُل على نوعين، الأول ورود أفعال بعينها سمعت عن العرب واللغة سماع، أما النوع الثاني فيكون بانتقال الفعل من بنيته إلى بنية (فعُل) لغرض المدح أم التعجب ومن ذلك (حب). بلغ عدد الأفعال التي ذكرها النحاة أحد عشر فعلا، ويكاد يجمعون على ورود لببت في حين يختلفون في بقيتها. انفرد أبو حيان في البحر المحيط بذكر أفعال لم يذكرها النحاة ولم يذكره هو في كتاب الارتشاف وهي (سرُرت) و(فلُلت). وانفرد السمين الحلبي بذكر (ملُلت)، وجعلها من الأفعال التي وردت على صيغة (فعل). اثبت البحث أن مجيء الثلاثي المضاعف من (فعُل) قليل، لكنه لا يحصر في فعل أو فعلين بل يتعدى ذلك لاسيما إن وسعنا إلى الفعل المتحول من بنيته إلى بنية (فعُل). ورد المستقبل من صيغة (فعُل) مضموما ماعد لببت فقد ورد قياسا يضم عينه وورد بفتها وأرجعه العلماء إلى تركب اللغات وتداخلها. الكلمات المفتاحية: المضاعف، الفعل الثلاثي، الصيغة، المستقبل منه. Abstract: This study seeks to collect the trilateral-doubled verbs that derive from the form (fa-‘u-la/فَعُلَ) in various sources in order to explore a clear idea of their number and views of the scholars related to this concern. The researcher has applied the descriptive method based on investigation، discussion، analysis of the verbs and explanation of the scholars’ perspectives. A present/future form of the verbs will be clarified as well. This study has revealed important findings: The trilateral-doubled verbs derived from the form (fa-‘u-la) can be distributed into two kinds. The first type is the actual use of the verbs heared from the Arabs because one of language characteristics is acceptance by means of usage. The second type is the transition of the verb from its structure to the form (fa-‘u-la) for the purpose of praise or exclamation، for instance: the word (Hubba/حُبَّ). The quantity of verbs stated by the grammarians reached eleven types and they almost unanimously agree on the occurrency of the verb (Labubta/لَبُبْتَ)، while they disagree in the rest of them. Abu Hayyan، through his book “Al-Bahr Al-Muhit”، was the only one who mentioned verbs which had not stated by the grammarians. He also did not mention them in his book “Al-Irtishaf”. These verbs are: (Sarurta/سَرُرْتَ) and (Falulta/فَلُلْتَ). Al-Samin Al-Halabi was the only one who mentioned the verb (Malulta/مَلُلْتَ) and made it one of the verbs that occur in the form (fa-‘u-la). This study revealed that the occurency of the trilateral-doubled verb in the form (fa-‘u-la) is few. However، it is not limited to one or two verbs، but rather goes beyond that، especially if we expand to the transformed verb from its structure to the form (fa-‘u-la). The present/future verb is used in the form (fa-‘u-la) with damma short vowel except the verb (Labubta/لَبُبْتَ) and this verb is utilized by analogy by uttering it with Damma short vowel. Fatha short vowel is also uttered. This was due to the interference between languages as argued by the scholars. Keywords: The Doubled، The Trilateral، The Form، The Future Structure of it

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: المضاعف، الفعل الثلاثي، الصيغة، المستقبل منه. ; Keywords: The Doubled، The Trilateral، The Form، The Future Structure of it


شعر الأفوه الأودي - مقاربة فنية

كنه د. عثمان محمد عثمان الحاج, 
2022-10-14

الملخص: يهدف البحث إلى دراسة شعر الأفوه الأودي دراسة فنية، لتسليط الضوء على تجربته الشعرية واستنباط إمكاناته الجمالية وطاقاته الإبداعية، وقد قسمته بحثي إلى مقدمة واربعة محاور جاءت على النحو الآتي: المحور الأول: عصر ومكانة الأفوه الأودي وشعره. المحور الثاني: الأغراض الشعرية السائدة في شعر الأفوه الأودي. المحور الثالث: الخصائص الفنية والتصويرية في شعر الأفوه الأودي. المحور الرابع: الخصائص اللغوية في شعر الأفوه الأودي. وتوصل البحث إلى: أن الأفوه الأودي من الـشعراء البـارزين في عـصره، تنـاول موضـوعات عديـدة في شـعره. وأن الجوانب الفنية لشعره مليئة بفنون مختلفة وحينما نركز في شعره تظهر ذاتية الشاعر التي تدور حول الاعتزاز بالنفس والافتخار، وكما نجد عنده التغني بالبطولة والاعتزاز بالقبيلة وتصوير مظاهرها وبيان عظمتها وعظمة فرسانها. كما يتـسم التـصوير عنـده بأنـه مـأخوذ في أصـله مـن ملاحظتـه المباشـرة لمجريـات الحيـاة. وقد تنوعت الجمل وتعددت أنماطها في شعر الأفوه الأودي، وقد تضمنت الجمل البسيطة، والجمل المركبة، والجمل التركيبية. وأن الجمل المركبة والجمل التركيبية هي الأكثر شيوعًا، على حين تجيء الجمل البسيطة في المرتبة الأخيرة بين الجمل السالفة في شعر الأفوه. The paper aims to Artistically study the poetry of Al-Afwah Al-Awdi, to shed a light on his poetic experience and discover its aesthetic abilities. The paper has been divide into an introduction and four sections as following: Firstly, the era of the poets and his social position. Secondly, Al-Awdi predominant poetic subjects. Thirdly, the artistic characteristics in Al-Awdi poetry. Fourthly, the linguistic features in his poetry. The research concluded that: Al-Afwah Al-Awdi is one of the prominent poets in his time. He addressed many topics in his poetry. His technical aspects are full of different arts. When we focus on his poetry, the poet’s personality appears, which revolves the pride and self-esteem. His poetry images are also characterized by being taken from his direct observation of life. The sentences varied and their patterns varied in the poetry of Al-Afwah Al-Awdi, and it included the simple sentences, the compound sentences, and the syntactic sentences. However, the compound sentences and the syntactic sentences are the most common, while the simple sentences come in the last rank.

الكلمات المفتاحية: الأفوه ; السائدة ; التصوير ; الجمالي ; التركيب ; Al_Afwah ; Predominant, ; Imagination ; Aesthetic ; Construction


الشروط العرفية في النكاح عند المفتين الشناقطة (دراسة استقرائية تحليلية)

اعمر سيد, 
2022-11-26

الملخص: يبين هذا البحث كيف أن المفتين في بلاد شنقيط كانوا حريصين على الفزَع إلى تحكيم العرف في كل النوازل التي له مدخل فيها. كما يبين أنه كانت لدى كثير منهم القدرة العلمية على تصور قضايا العرف أحسن تصوُّر، وإدراك حدود اعتباره أحسن إدراك، وذلك من خلال دراسة مجموعة من الفتاوى المتعلقة بمسائل الشروط العرفية في النكاح لدى المجتمع الشنقيطي، حيث ظلت مثار جدل كبير بين المفتين الشناقطة. كما يظهر البحث أن بعضهم كان يرى تَرك التزوج على النساء عرفا قائما مقامَ الشرط اللفظي في صيغة العقد، فلا يحتاج إلى التلفظ به أثناءه، وهو ما لم يُسَلّم لأصحابه، فكان كثير من المفتين الشنقيطية، يرون أن تَركَ التزوُّج على النساء في البلاد لم يطَّرد اطِّرادا كليا يَجعل منه عُرفا مُجتمعيا، يمكن أن يقوم مقام الشرط اللفظي في صيغة العقد. Abstract: This research focuses on how muftis of Chinguit used to consider customs where applicable. It also shows that many of Chinguit scholars had remarkable scientific ability to conceptualize issues of the custom and to comprehend the limits of its applicability. The research analyses a set of fatwas related to the issue of customary conditions in marriage in the Chinguiti community. This issue remained a subject of controversy between the Chinguiti muftis. Some muftis deduced that the abandonment of polygamy was a common custom to completely replace and take the same effect of uttered conditions in marriage formality. Other muftis counter argued that the abandonment of polygamy did not reach the point to be classified as a societal custom.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: شرط، عرف، نكاح، فتوى، شناقطة. ; Keywords: Condition, Custom, Marriage, Fatwa, Chinguiti Muftis.