مقامات للدراسات اللسانية و الأدبية و النقدية


Description

مجلة (مقامات) مجلة دورية جزائرية علمية دولية مُحكَّمة تصدر مرتين في السنة، عن (معهد الآداب واللغات بالمركز الجامعي بآفلو) بدولة (الجزائر). وهي متخصصة في اللسانيات والنقد والأدب واللغة. ولها هيئة علمية من الباحثين ذوي الخبرة والكفاءة من داخل الوطن وخارجه، وهيئة تحكيم ذات كفاءة عالية يتم تشكيلها دوريًّا لتقييم البحوث والدراسات. تنشر المجلة كل عمل أصيل، لم يسبق نشره، ولم يقدم للنشر في جهة أخرى، وليس جزءًا من كتاب منشور. وتهدف المجلة إلى تعميم المعرفة ونشرها، والاطلاع على البحوث الجديدة والجادة وربط التواصل بين الباحثين، كما تهدف إلى إتاحة الاطلاع على البحوث والدراسات وإيصالها إلى أكبر عدد مكن من الباحثين. وتقبل المجلة البحوث والدراسات العلمية المكتوبة بـ(العربية والفرنسية والإنجليزية)، على أن تتسم بالجودة والأصالة ومعايير النشر وأخلاقياته، وتراعي الأمانة العلمية في نقل المعلومات واقتباس الأفكار وعزوها إلى أصحابها، وتوثيقها بالطرق العلمية المتعارف عليها.وهي حاصلة علىالارقام الدولية الاتي: issn2773-2754 essn253-3857 The journal of the proceedings of an Algerian scientific journal, an international court of six, under the supervision of a scientific body of experienced and competent researchers from abroad, and following up by a competent arbitration body that is formed periodically to evaluate research and studies. The journal is specialized in academic studies and research, and the journal is specialized in the field of human, social, literature and languages. The magazine publishes every original work, not part of a published book, and is not quoted, and the research has not been published or published. The magazine aims to publish the original scientific research by researchers, professors and doctoral students in order to disseminate knowledge, to learn about new and serious research, to link communication between researchers and to make available research and studies

Annonce

تعليمات للمؤلفين

يرجى من السادة   الباحثين الراغبين في نشر مقالاتهم في مجلة مقاماتللدراسات اللسانية والنقدية والادبية الالتزام بما يلي:

1- - ضرورة احترام قالب المجلة المعتمد والتأكد من الالتزام بجميع شروطه

2 - يرجى من المؤلف التحقق من المعلومات المدونة على مستوى ورقة المقال وذلك من خلال:

* تدقيق الملخص والتثبت من دقة ترجمته.

* الاهتمام بشكل "ورقة المقال" لأنها واجهة المنجز وصورته الأول

18-03-2021


7

Volumes

14

Numéros

244

Articles


التفكير التداولي عند الأصوليين والمفسرين

بن مصطفى أمبارك, 
2023-12-31

الملخص: لقد سعينا من خلال هذا المداخلة الموسومة ب التفكير التداولي عند العلماء العرب الأصوليون والمفسرون أنموذجا إلى قراءة التراث العربي قراءة لسانية حديثة في ضوء المنهج التداولي، فإذا كانت التداولية في أوجز تعريف لها هي علم استعمال اللغة وتعنى بالخطاب وأطرافه، وبالمقام ومقتضياته، فإن توجهات العلماء العرب القدامى نحاة، ومفسرين، وبلاغيين، وأصوليين، لم تكن بعيدة عن هذا المفهوم، إذ أنهم مارسوا المنهج التداولي قبل أن يضيع صيته بوصفه منهجا غربيا. We sought through this intervention entitled by: "the pragmatic thought of Arab scientists, the Usulists and the commentators (mufassirines) as a model" to give a modern linguistic approach to the Arab heritage in the light of the pragmatic approach, if the most concise definition of Pragmatics is the study of language in use. It is interested in discourse and its surroundings, with its contexts and its requirements, the tendencies of ancient Arab scientists, grammarians, commentators, rhetoricians and Usulists were not far from this concept, as they had practiced the pragmatic approach long before it was adopted as Western methodology. Nous avons cherché à travers cette intervention intitulée par: "la pensée pragmatique des scientifiques arabes, les Usulistes et les commentateurs (mufassirines) comme modele" à donner une approche linguistique moderne de l'héritage arabe à la lumière de l'approche pragmatique, si la définition la plus concise de la Pragmatique est l'etude de la langue dans l'utilistion .elle s'interresse au discours et ses allentours, avec ses contextes et ses exigences, les tendances des anciens scientifiques arabes, grammariens, commentateurs, rhetoriciens et Usulistes n'étaient pas loin de ce concept, car ils avaient pratiqué l'approche pragmatique bien avant d'être adoptés comme methdolgie occidental

الكلمات المفتاحية: التدا ; لية علماء الاص ; ل علماء التفسير


التّعدّد اللّهجي في الجزائر نشأته أسبابه وأثره على الفصحى

عبديش الزهرة, 
2023-12-31

الملخص: تحتل اللّغة العربية مكانة مرموقة بين اللّغات، وبها دُوّنت مختلف العلوم بعد العصر الإسلامي، ولكن ما طرأ على اللّغة العربية من تغيّرات عبر الأزمنة المختلفة أدّى إلى ظهور روافد لغوية جديدة متميّزة تمتدّ عن العربية الأصيلة، وتطغى عليها في الاستعمال، وسُميت هذه الروافد باللّهجات، ففي الجزائر مثلا أصبحت اللّهجات لغة التّواصل الرسمية، فقد تعدّدت وتنوّعت عبر أقطار الوطن منذ الفترة الاستعمارية، ويعود هذا التّعدّد إلى بعد المناطق عن بعضها البعض، فأصبحت تستعمل حتى في الخطابات الرسمية وداخل الصّفوف التربوية باعتبارها تنوّعا لغويا، واستنادا إلى ما ذكرنا نطرح مجموعة من التساؤلات منها: ماذا نقصد باللّهجة؟ ما هي الدوافع التي أدّت إلى ظهور هذه اللّهجات المختلفة في الجزائر؟ كيف أثّرت على اللّغة العربية الفصحى؟

الكلمات المفتاحية: اللّغة العربية، اللّهجات العربية، التّواصل، التّنوّع اللّغوي.


حجاجية السجع في الأمثال الشعبية اليمنية

عامر محمد مقبل, 
2024-01-22

الملخص: يهدف هذا البحث إلى الكشف عن حجاجية السجع في الأمثال اليمنية بالاستعانة بأدوات تحليل البلاغة الجديدة(التداولية) وجاء البحث في مقدمة وثلاثة مباحث بعد تمهيد نظري، جاء التمهيد متضمناُ أربعة محاور، تضمن المحور الأول: مفهوم الحجاج وأبرز المنظرين له، فيما تناول المحور الثاني: مفهوم السجع عند النقاد والبلاغيين القدامى، وجاء المحور الثالث بعنوان: حجاجية السجع، فيما تضمن المحور الرابع : مفهوم المثل وأهميته، وعلى مستوى المباحث فقد تناول البحث ثلاثة مباحث، جاء المبحث الأول بعنوان: حجاجية السجع المتوازي، والثاني: حجاجية السجع المطرف، والثالث: حجاجية السجع المرصع، وخاتمة تضمنت النتائج التي توصل إليها البحث، أهمها: أن السجع يعد رافداً حجاجياً مهماً في الخطاب وذلك لما يحققه من إيقاع موسيقي ونغمات صوتية تسهم بدورها في جذب انتباه المتلقي والتأثير فيه لتلقي الخطاب .ساعد السجع على اختزال المثل وإيجازه مما سهل على المتلقي فهم المثل وحفظه والعمل به. صور السجع في المثل الأبعاد الإنسانية والاجتماعية والثقافية للمجتمع اليمني وعرضها على المتلقي بطريقة إقناعية مؤثرة.

الكلمات المفتاحية: الحجاج، التداولية، السجع، البلاغة الجديدة، المثل اليمني


البلاغة واللسانيات حضور الإحصاء في التراث النقدي والبلاغي عند العرب (المتكلّم أنموذجًا)

قصّاب زكريا, 
2024-04-02

الملخص: يقدّم هذا البحث أنموذجا تطبيقيّا من الدّرس البلاغيّ والنّقديّ، يُثبت فيه اشتغال أهل الفنّ من البلاغيّين والنّقّاد بالإحصاء في درسهم وتحليلهم، لا على النّحو المعهود في الدّرس المعاصر، لكنّها إشارات تدلّ على وعيٍ تامٍّ بأهميّة هذا المسلك في التّفسير والتّحليل، ويُراد من ذلك الإجابة عن هذه الأسئلة: هل للإحصاء حضور في تراث أهل العلم من البلاغيّين والنّقّاد؟ وكيف كانت تجليّاته وأشكاله؟ إنّ هذه المحاولة التّطبيقيّة الّتي أفادت في منهجيّتها من المنجز اللّساني الأسلوبي يُراد منها تأكيد أنّ البلاغة علمٌ قابل للتّطوير إلى سعة العصر، إذا أحسَنّا قراءة تراث أهل العلم، ووظّفنا ما في الدرس اللّساني توظيفًا صحيحًا؛ وهنا يكمن التّحدّي لدى الدّارسين المناصرين للبلاغة أو اللّسانيات في تقديم علمٍ قادر على الكشف عن فاعلية النّصّ العربي، ويعدّ الإحصاء سبيلا لذلك. ولمّا كان الإحصاء يرصد حضور بنًى معينةٍ في النّصّ في علاقتها بطرفي الاتصال: المبدع والمتلقي، وكان الاتجاه عند معظم الدّارسين ينحو إلى رصد حضور تلك البنى في علاقتها بالمتلقي، رأيت أن أنحو منحىً آخر، فرصدت حضور تلك البنى في علاقتها بالمتكلم أو المبدع، واستفدتُ من منجزات الدّرس اللّساني الأسلوبيّ في ذلك، فمكنّني هذا النّهج من متابعة البنى والنّصوص الّتي أشار فيها أهل الفنّ إلى تفوّق متكلّم ما على غيره، وإلى قياس فرادته بين أقرانه من المتكلّمين، ويدخل في ذلك ولعُ المتكلّم/ المبدع بكلماتٍ أو بتراكيب أو بأساليب أو ببنى قواعدية معيّنة. وهذا الدّرس الإحصائيّ، وإن لم يأخذ نسقًا متكاملًا، فإنَّه يمكن من خلال تجميعه إيجاد ما يشبه هذا النَّسق، بدءًا من المستوى الصَّوتيِّ، فالمعجميِّ، فالنَّحويِّ، ثمَّ الدّلاليّ. Abstract This research presents an applied model of the rhetorical and critical lesson, in which it is proven that the artistic people, including rhetoricians and critics, are preoccupied with statistics in their study and analysis, not in the usual manner in contemporary studies, but they are indications that indicate a complete awareness of the importance of this approach in interpretation and analysis, and this is intended to answer these questions. questions: Does statistics have a presence in the heritage of scholars, including rhetoricians and critics? What were its manifestations and forms? This applied attempt, which has benefited in its methodology from the linguistic and stylistic achievements, is intended to confirm that rhetoric is a science that can be developed to the extent of the age, if we read well the heritage of scholars, and make proper use of what is in the linguistic lesson. Here lies the challenge for scholars who support rhetoric or linguistics in providing science capable of revealing the effectiveness of the Arabic text, and statistics are a way to do that. Since statistics monitor the presence of certain structures in the text in their relationship to the two parties of communication: the creator and the recipient, the trend among most scholars was It tends to monitor the presence of those structures in their relationship with the recipient. I decided to go in another direction, so I monitored the presence of those structures in their relationship with the speaker or the creator, and I benefited from the achievements of the stylistic linguistic lesson in that. This approach enabled me to follow the structures and texts in which the scholars of art indicated the superiority of the speaker. What is different from others, and to measure his uniqueness among his fellow speakers, and this includes the speaker/creator’s passion for words, structures, methods, or certain grammatical structures. Although this statistical lesson does not take a comprehensive format, it is possible by compiling it to find something similar to this format, starting from the phonetic level, then the lexical level, then the syntactic level, then the semantic level.

الكلمات المفتاحية: البلاغة- اللسانيات- الإحصاء- المتكلم.


الظاهر والباطن في رواية (ظلمة يائيل): مقاربة سيميائية

السمحي علي حمود,  لطف إبراهيم علي نعمان, 
2024-04-07

الملخص: حاول هذا البحث، اعتماداً على السيمياء، الكشف عن الدلالة الظاهرة والباطنة في رواية ظلمة يائيل للروائي اليمني محمد الغربي عمران، بالتركيز على بنيتي الشخصيات والفضاء. وسار، بعد المقدمة، في محورين؛ الأول: الظاهر والباطن على مستوى الشخصيات، والآخر: الظاهر والباطن على مستوى الفضاء. وقد خلص إلى جملة من النتائج؛ أهمها: أن بعض الشخصيات تحمل قصة حياة تختلف في نهاية السرد عنها في بداية السرد، وينطوي باطن الشخصيات على دلالات رمزية فكرية وثقافية تجسد معاناة المثقف في حاضر مجتمع الرواية. وتعد صنعاء فضاء للرعب والفقر والاستبداد في الظاهر، وتشير باطناً إلى الاغتراب وخيبة الأمل في التغيير، وتحمل مكة ظاهراً وجهين: وجهاً مضيئاً إيجابياً، ووجهاً مظلماً سلبياً، وتشير في الباطن إلى اهتزاز اليقينيات، وهدم النماذج، والدعوة المبطنة إلى الشك في كل شيء. This research attempted, based on semiotics, to reveal the apparent and hidden significance in the novel The Darkness of Yael by the Yemeni novelist Muhammad al-Gharbi Imran, by focusing on the structures of characters and space. After the introduction, it proceeded along two axes: The first: the apparent and the hidden at the level of characters, and the other: the apparent and the hidden at the level of space. He concluded a number of results: The most important of which is that some characters carry a life story that is completely different from the perception formed about them at the beginning of the narrative, and the interiority of the characters contains multiple symbolic connotations. Sanaa is a space of terror, poverty, and tyranny on the surface, and on the inside it indicates various imbalances. Mecca has two faces on the outside: a bright, positive side, and a dark, negative side. Among the connotations related to Mecca on the inside are the shaking of certainties, the demolition of models, and a hidden call to doubt everything.

الكلمات المفتاحية: الظاهر ; الباطن ; الشخصيات ; الفضاء ; ظلمة يائيل ; السيمياء


البوليفونية وجماليات التعدد الصوتي في رواية دفاتر الوراق لجلال برجس على ضوء نظرية باختين السردية

دمنی عیسی,  رحيمي محمد,  نصیری روح الله, 
2024-04-21

الملخص: لم تعد الرواية التقليدية الكلاسيكية قادرة على الإيفاء بمتطلبات التعبير والسرد التي يقتضيها العصر الراهن بما تضمّنه بين دفتيه من تطورات وتعقيدات هائلة في شتى حقول المعرفة ومناحي الحياة، ذلك لأنها تعتمد صوتاً أو وجهة نظر واحدة ويُهيمن على مصائر شخصياتها وينقل أحداثها ويُسيّرها سارد واحد هو الراوي العليم العارف بكل شئ، فظهرت تقنية السرد البوليفوني أو نظرية تعددية الأصوات بنسق سردي حديث منذ فترة ما بعد الحداثة في أواخر السبعينات وقد سعت إلى التخلص من أحادية المنظور والصوت وتميزت بتنوع أساليب الصياغة والمنظورات السردية وتعدد الضمائر والشخصيات والرواة، لتساير مقتضيات الواقع الراهن وتصور أنماط الوعي والإيديولوجيات وتكسر رتابة النص وتضفي الحيوية على كيانه. يُعتبر الناقد الروسي ميخائيل باختين أول من نظّر وأشار إلى البوليفونية في دراساته عبر تتبعه لأعمال دوستويفسكي. يهدف المقال عبر المنهج الوصفي التحليلي لتلمّس مواطن البوليفونية وتجلياتها في رواية دفاتر الورّاق لجلال برجس لما تتمتع به هذه الرواية من ديمقراطية حوارية وتعددية صوتية وإيديولوجية إضافة إلى التنوع في الأسلوب الروائي، تؤهلها لأن تكون رواية بوليفونية بامتياز. من أهم النتائج التي توصل إليها البحث أن الرواية جسّدت البوليفونية من خلال حوارية وجدلية شخصياتها ذات الأصوات المغايرة عبر آليات أهمها تعدد الإيديولوجيات واللغات والمنظورات السردية مع لمسات التهجين والباروديا والتنضيد والأسلبة الروائية والأجناس التعبيرية المتخللة.

الكلمات المفتاحية: البوليفونية؛ باختين؛ دفاتر الوراق؛ جلال برجس.


منهج ومبررات المزج بين العقيدة والفقه في مصنفات الأئمة المالكية

قدوس عبد الله,  علالي أمحمد, 
2024-05-04

الملخص: لقد مَنَّ الله تعالى على آخر هذه الأمة فقيض لها علماء ربانيين في أولها، فكانوا جسورا متينة يمر عليها حبل الدين وفقه الشريعة، لِيَوَرِّثوه لنا محجة بيضاء؛ لا يزيغ عنها إلا هالك، وخاصة من أجمعت الأمة على إمامتهم كأئمة المذاهب الأربعة-رحمهم الله تعالى ورضي عنهم-، الذين تأسست بعلومهم وأصولهم مدارسُ علمية ومذاهب فقهية، ومن بعدهم تلاميذهم الذين فاقتدوا بهم وأخذوا عنهم الفقه والمعتقد، واتخذوا في ذلك مناهج للتأليف، وفي مذهبنا كمالكية جرت عادة كثير من علمائنا بالمزج بين موضوعات العقيدة والفقه في المصنف الواحد، في هذه الورقة البحثية التي هي بعنوان: "منهج ومبررات المزج بين العقيدة والفقه في مصنفات الأئمة المالكية" محاولة لإبراز معالم هذا المنهج ومبرراته من خلال نماذج متعددة من مصنفات الأئمة المالكية رحمهم الله تعالى. وتهدف هذه الدراسة إلى معرفة وبيان منهج المالكية في الجمع بين العقيدة والفقه في مصنف واحد، كما تهدف الدراسة إلى بيان مبررات المالكية في ذلك. God Almighty has given rabbinic scholars, especially the imams of the four madhhabs, who founded schools and fiqh doctrines, and after them their students took away fiqh and belief from them, and took approaches to authorship, and in our doctrine as a monarchy, many of our scholars usually mixed belief and jurisprudence in one book, and this research paper is an attempt to highlight the features of this method and its justifications through

الكلمات المفتاحية: المذهب، المالكية، العقيدة، الفقه، السلوك، المزج، الدين، الشريعة، قواعد الدين ; : Madhhab; Maliki; Creed; Fiqh; behavior; mixing; religion; Sharia; origins of religionreligion


شعرية العنونة في ديوان المقالح

قاسم عبد الله محمد قايد, 
2024-05-28

الملخص: يهدف هذا البحث إلى دراسة بنية العنوان ووظائفه والكشف عنها في شعر الشاعر اليمني عبد العزيز المقالح, والتي وظّفها في ديوانه,وتحليل أشكالها وطريقة توظيفه لها؛ إذْ يُعدُّ العنوان العتبة الأولى لقراءة النّص الشِّعري؛ لما يحمله من مؤشرات ودلالات.واعتمد البحث المنهج السيميائي, كونه منهجاً نقدياً حديثا. وقدتمّ اختيار(شعرية العنونة في ديوان المقالح) لغرض التّعرّف على جماليات التشكيل في عنوانات المدونة. وقد اقتضى موضوع البحث والمنهج المتبع في دراسته أنْ يقسم على مبحثين: الأول: لدراسة بنية العنوان. والثاني: لوظيفة العنوان, يسبقهما تمهيدٌ, تضمّن مفهوم الأبعاد المندرجة في العنوان. وتوصل الباحث إلى أنّ العناوين التي اختارها المقالح لدواوينه وقصائده تعكس وعياً كبيراً من جانبه بأهمية العنوان في النّص وأثره في جذب المتلقي وشد انتباهه.

الكلمات المفتاحية: العنوان ; الشعرية ; المتلقي ; الدلالة السيميائية


علم الرسم القرآني في بلاد شنقيط: التاريخ والخصائص The Science of Quranic Script in Bilad Chinguetti (Mauritania): History and Characteristics

السالكي أحمد كوري بن يابة, 
2024-05-12

الملخص: الملخص: تميز الشناقطة باهتمامهم الفائق بعلم الرسم القرآني، وعَرف هذا العلم نهضة مشهودة في بلاد شنقيط، وكانت للشناقطة فيه جهود معتبرة، شهد بها كبار المختصين في هذا المجال. وذلك يستدعي بحث هذا الموضوع المهم، لمحاولة تبيان تاريخ هذا العلم في بلاد شنقيط وجهود الشناقطة فيه، وخصائص علم الرسم القرآني في بلاد شنقيط. فكيف نشأ الاهتمام بعلم الرسم القرآني في بلاد شنقيط؟ وكيف تطور؟ وما الحصاد العلمي الناتج عن هذا الاهتمام؟ وما قيمته العلمية؟ وما خصائص الرسم القرآني في بلاد شنقيط؟ عَرَّف البحث بسبعة عشر من مشاهير علماء الرسم الشناقطة، كان لكل واحد منهم عمل واحد أو أكثر، شكَّل لبنة معتبرة في بناء نهضة علم الرسم في بلاد شنقيط. وتوصل البحث إلى أن تاريخ علم الرسم في بلاد شنقيط قد تقاسمته مدرستان كبيرتان، كان لكل واحدة منهما مذهبها الخاص. وقد أغنت المدرستان علم الرسم بما أنتجتاه من حصاد علمي، وبما دار بينهما من حوارات علمية؛ فأعطتا بذلك لعلم الرسم في بلاد شنقيط طابعه الخاص. Abstract: The Chinguettian (Mauritanian) were distinguished by their exceptional interest in the science of Quranic Script. This field of study experienced a remarkable renaissance in Bilad Chinguetti, and the scholars of this region made significant contributions, as recognized by leading experts in the field. This necessitates research into this important topic to shed light on the history of this science in Bilad Chinguetti, the efforts of its scholars, and the characteristics of Quranic script specific to the region. This research explores questions such as: How did the interest in the science of Quranic Script emerge in Bilad Chinguetti? How did it develop? What is the scientific outcome of this interest? What is its scientific value? And what are the unique characteristics of Quranic Script in Bilad Chinguetti? The study identifies seventeen renowned scholars of Quranic Script from Bilad Chinguetti, each of whom produced one or more works that formed a significant building block in the advancement of this science in the region. The research concludes that the history of Quranic orthography in Bilad Chinguetti was shaped by two major schools, each with its own distinct approach. These schools enriched the field with their scientific output and the scholarly dialogues that took place between them, giving Quranic orthography in Bilad Chinguetti its unique character.

الكلمات المفتاحية: علم الرسم القرآني؛ ; علم الضبط؛ ; بلاد شنقيط؛ ; تاريخ؛ ; خصائص ; Science of Quranic Script; ; Science of Recitation; ; Blad Chinguetti; ; History; ; Characteristics


نشأة الألغاز النحوية

قاسم أفراح, 
2024-06-11

الملخص: الملخص: يسعى هذا البحث إلى تسليط الضوء على الألغاز في الثقافة العربية، ثم الألغاز النحوية، وتحديداً أسباب نشأتها التعليمية، حيث إنه من المتعارف عليه أنها مجرد ترف فكري ووسيلة للتسلية العابرة والرياضة الذهنية والترويح عن النفس، ولكن إذا تعمقنا في جوهرها نجد أنها إشكالات مقصودة أو مسائل ظاهرها محيّر بسبب الخروج عما أصِّل من قواعد يعرضها الملغز ببراعة تعبر عن إلمامه بقواعد العربية وثقافته الواسعة ومرونته اللغوية مما تجعل المتلقي يفكر ويحلل باحثاً عن الحل حتى يدرك المعنى الخفي من خلال استرجاعه للقاعدة وقدرته على المقارنة بين المسائل المتشابهة، ومن هذا المنطلق تقوم بوظيفة ترفيهية وتعليمية. الكلمات المفتاحية: الألغاز في الثقافة العربية – الألغاز النحوية – النشأة – الأسباب التعليمية. Abstract: This research seeks to shed light on puzzles in Arab culture, then grammatical riddles, specifically the reasons for their educational origin, as it is known that they are merely an intellectual luxury and a means of passing entertainment, mental exercise, and self-recreation, but if we delve deeper into their essence, we find that they are intentional problems or issues. Its appearance is confusing because of its departure from the original rules that the puzzle brilliantly presents, expressing his familiarity with the rules of the Arabic language, its broad culture, and its linguistic flexibility, which makes the recipient think and analyze, searching for the solution until they realize the hidden meaning through evocation of the grammar and his ability to compare similar issues. In this sense, it performs an entertaining and educational function. Keywords: riddles in Arab culture - grammatical riddles - education - educational reasons.

الكلمات المفتاحية: الألغاز في الثقافة العربية - الألغاز النحوية - النشأة - الأسباب التعليمية


قراءة في المنجز الأدبي الجزائري لأحداث الثامن ماي 1945م.

زرارقة الوكال, 
2024-06-12

الملخص: تعدّ أحداث الثامن ماي 1945م من أهم محطات مقاومة الشعب الجزائري للاحتلال الفرنسي الذي أقدم على مجزرة تعد من أبشع الجرائم ضد الإنسانية التي عرفها العالم في القرن العشرين والتي تدخل في إطار الإبادة الجماعية والتي راح ضحيتها أكثر من خمس وأربعين ألفا من المواطنين العزل الذين خرجوا في مظاهرات سلمية معبرة عن فرحتها بانتهاء الحرب العالمية الثانية ومطالبة بحقها في تقرير المصير. وقد واكب الأدب الجزائري الحديث في فترة الاحتلال معاناة الشعب الجزائري وواقعه بآلامه وأماله ، وتجسد ذلك في المنجز الأدبي شعرا ونثرا ، فقد قاوم الأدباء بابداعاتهم سياسة المحتل الفرنسي الهادفة إلى طمس معام الهوية الجزائرية العربية الإسلامية من خلال معارضة مشاريعية الإدماجية ، وفضح مخططاته العنصرية.وقد كان لأحداث الثامن ماي 1945م الدموية صداها الكبير في الأدب الجزائري شعرا ونثرا بشكليه الرسمي والشعبي. Abstract: The events of May 8, 1945 AD are considered one of the most important stages of the Algerian people’s resistance to the French occupation, which carried out a massacre that is considered one of the most heinous crimes against humanity that the world has known in the twentieth century, which falls within the framework of genocide, in which more than forty-five thousand unarmed citizens who went out in demonstrations were killed. Peaceful, expressing her joy at the end of World War II and demanding her right to self-determination. Modern Algerian literature during the period of occupation kept pace with the suffering of the Algerian people and their reality with their pain and hopes, and this was embodied in the literary achievements of poetry and prose. The writers resisted with their creativity the policy of the French occupier aimed at obliterating the foundations of the Algerian Arab-Islamic identity by opposing the project of integration and exposing his racist plans. It was The bloody events of May 8, 1945 AD had a great impact in Algerian literature, both in poetry and prose, in both its official and popular forms.

الكلمات المفتاحية: الأدب ؛ الجزائري؛ النثر ؛ الشعر ؛ المقاومة. ; The Algerian; prose; Hair, resistance