مقامات للدراسات اللسانية و الأدبية و النقدية


Description

مجلة مقامات مجلة دورية جزائرية علمية دولية مُحكَّمة سداسية تحت إشراف هيئة علمية من الباحثين ذوي الخبرة و الكفاءة من داخل خارج الوطن، و بمتابعة من هيئة تحكيم ذات كفاءة تشكل دوريًا لتقييم البحوث و الدراسات. وهى تصدر عن معهد الآداب واللغات بالمركز الجامعي بآفلو بدولة الجزائر كما أن المجلة متخصصة في الدراسات والبحوث العلمية الأكاديمية المحكمة من ذوي الخبرة و الاختصاص فى ميدان العلوم الإنسانية، والاجتماعية، ، والأدب، واللغات،. تنشر المجلة كل عملٌ أصيل ، وليس جزءًا من كتاب منشور، وغير مقتبس وبأن يكون البحث المذكور لم يسبق نشره أو إرساله للنشر، وليس مقدماً للنشر إلى جهة أخرى وتهدف المجلة إلى نشر البحوث العلميه الأصيلة من طرف الباحثين والأساتذة وطلبة الدكتوراه وذلك بهدف تعميم نشر المعرفة والإطلاع على البحوث الجديدة والجادة وربط التواصل بين الباحثين كما تهدف المجلة إلى إتاحة الإطلاع على البحوث والدراسات لأكبر عدد مكن من الباحثين المجلة تقبل الأعمال العلمية المكتوبة باللغة العربية والفرنسية والإنجليزية التي لم يسبق نشرها يجب أن يتسم البحث العلمي بالجودة والأصالة والتزام الكاتب بالأمانة العلمية في نقل المعلومات واقتباس الأفكار وعزوها لأصحابها، وتوثيقها بالطرق العلمية المتعارف عليها. The journal of the proceedings of an Algerian scientific journal, an international court of six, under the supervision of a scientific body of experienced and competent researchers from abroad, and following up by a competent arbitration body that is formed periodically to evaluate research and studies. The journal is specialized in academic studies and research, and the journal is specialized in the field of human, social, literature and languages. The magazine publishes every original work, not part of a published book, and is not quoted, and the research has not been published or published. The magazine aims to publish the original scientific research by researchers, professors and doctoral students in order to disseminate knowledge, to learn about new and serious research, to link communication between researchers and to make available research and studies

Annonce

اعلان

لسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تحية خالصة

أرجو أن الجميع بخير ، حفظكم الله تعالى و عائلاتكم و أحبائكم،

نرجو من السادة ( محرر مساعد، مراجع) تحيين سيرتكم الذاتية بالمنصة

وذلك لأجل مصداقية المجلة والتحكيم.

دمتم في رعاية الله و حفظه.

15-10-2020


4

Volumes

8

Numéros

128

Articles


الانغماس اللغوي في تعليم اللغة العربية للناطقين بلغات أخرى: الوسائل والتقنيات

جلول دواجي عبد القادر,  جيلالي بوزينة محمد, 

الملخص: الانغماس اللغوي أسلوب من أساليب التدريس لتنمية المهارات اللغوية لدى الدارسين، حيث يستخدم المعلّمون ودارسو اللغة لغة ثانية أجنبية مستهدفة دون استخدام أيّة لغة وسيطة بهدف الاعتماد على استخدام اللغة الهدف دون أيّة لغة في أثناء التدريس، أو خارج القاعات الدراسية أو في الرحلات الخارجية أو في المواقف اللغوية المختلفة التي يتعرّض لها الدارسون. ويعتمد مفهوم الانغماس اللغوي على ما يمكن أن تقوم به اللغة في السياق الاجتماعي باعتبار اللغة مرآة المجتمع وأنّ الفرد يكتسب لغته التواصلية من خلال الاحتكاك المباشر مع أفراد بيئته، ولتحقيق النجاح في اكتساب اللغة لغير الناطقين بها يجب أن يستوفي العمل التربوي أركانه، ويراعي في ذلك الجوانب النفسية والاجتماعية واللغوية المختلفة التي اهتم بها الدارسون، وتتمثل أركان العمل التربوي أو التعليمي في المعلّم والمتعلم والكتاب. Abstract: Language immersion is a teaching method for the development of language skills in learners, where teachers and language learners use a targeted foreign second language without using any intermediate language to rely on the use of the target language without any language during teaching, outside classrooms, on out-of-home trips or in different language situations to which learners are exposed. The concept of linguistic immersion depends on what language can do in the social context, considering the language as the mirror of society and that the individual acquires his communicative language through direct contact with members of his environment, and to succeed in acquiring the language for non-native speakers must meet the elements of the educational work, taking into account the different psychological, social and linguistic aspects that the learners are interested in, and the elements of educational or educational work are in the teacher, learner and writer. Keywords: Language immersion –language- second language - teacher- learner – writer-

الكلمات المفتاحية: الانغماس اللغوي- اللغة- اللغة الثانية- المعلم-المتعلم-الكتاب.


نقد القصيدة العربية في ضوء البحث الأسطوري( قراءة في أسئلة الخلق الفني) Criticism of The Arabic poem in light of the legendary research

عراب أحمد, 

الملخص: من أولوية القضايا التي تعرض لها النقد العربي محققا في سؤال ماهيتها – حدّ القصيدة – ،باعتبارها صورة لما كان عليه الإبداع الشعري العربي قديما – أي في المراحل الأولى من تشكّل معالم الشعرية العربية حتى العصر العباسي –، وفي هذا المجال كان النقد العربي في متابعاته لتك الأعمال الشعرية سخيا في ردوده ودقيقا في إجاباته، إلى حدّ الإقناع بأن الشعر قول موزون مقفى دال على معنى . تسعى هذه الورقة البحثية إلى استعراض إمكانات البحث الأسطوري في فهم عملية الإبداع الشعري، وتحليل عناصرها التخييلية في القصيدة العربية، ورصد أهم مقولاته من خلال الكشف عن خبايا هذا العالم الأسطوري الذي انبثقت منه الميثيولوجيا الدينية عند العرب ، و ارتسمت على صفحات النصوص الشعرية خالقة أفقا عجيبا للشعرية العربية في عصرها المتألق. One of the priorities of the issues to which arab criticism has been exposed, investigating in its question what is the definition of the poem, as an image of what was poetic about arab poetry in the past, i.e. in the early stages of the formation of the features of arab poetry until the abbasid era. in this regard, the arab criticism of its follow-up to these poetic works has been generous in its responses and meticulous in its answers to the point of convincing that poetry is a balanced ritual meaning. This research paper seeks to review the capabilities of legendary research in understanding the process of poetic creativity and analyzing its imaginary elements in the Arabic poem, and monitoring its most important statements by revealing the mysteries of this legendry world from which the religious mythology emerged from the arabs and was drawn on the pages of poetic texts creating a wonderful horizon arab poetry in its glorious era. Keywords:. poem, ,myth, mythology, metaphysics, poetry.

الكلمات المفتاحية: القصيدة. ، الأسطورة.، الميثولوجيا.، الغيبي.، الشعرية. ; poem, ,myth, mythology, metaphysics, poetry.


الشخوص الأسطورية في المخيال الشعبي بين إبداعية التخييل وواقعية المحاكاة

زقادة شوقي, 

الملخص: تعد الأساطير كنزا من كنوز المعرفة الإنسانية، لأن الإنسان البدئي اختزن فيها تجارب حياته، ونتاج عقله وتفكيره، وكل ما صوّرته عواطفه من خيالات، وبإمكاننا عدّها إحدى أركان الحضارة الإنسانية المهمة ضمنت للإنسان عامة، ولشعوب بلاد ما بين النهرين انسجامها مع ذاتها، وكفلت لها الشعور بجدوى الحياة، بل ومدّتها بطاقة من المعاني والرموز التي جعلتها في مستوى مواجهة الطبيعة والكون، ومن خلالها نستطيع معرفة طريقة تفكيرها، وكيفية رؤيتها للكون، وموقفها من القضايا الجوهرية، وهي بصرف النظر عن كونها إدراكا خاطئا للوجود أو مصيبا، فإنها تعد مرحلة من مراحل تطور الفكر البشري بعامة، ولولاها لما وصلنا إلى هذه المرحلة المتطورة من العلوم، وتأتي هذه الدراسة لتبيّن كيف كان إنسان بلاد ما بين النهرين يتصور مجتمع الآلهة من خلال ما أبدعه من أساطير كونية وتكوينية... Myths are a treasure trove of human knowledge, because primitive man stored in them the experiences of his life, the product of his mind and his thinking, and all imaginations portrayed by his emotions. We can count them as one of the important pillars of human civilization, ensuring for the human being in general, and for the peoples of Mesopotamia harmony with itself, and ensured it the feeling of the usefulness of life, and even its duration with an energy of meanings and symbols that made it able to face nature and universe, and through it we can know the way it thinks, how it sees the universe, and its position to the fundamental issues, which, regardless of being a right or wrong perception of existence, it is considered as one of the stages human thought evolution in general, without which we would not have reached this advanced stage of science. This study comes to show how the people of Mesopotamia envisioned the community of gods through what they have created as formative and universal myths… etc

الكلمات المفتاحية: أسطورة؛ شخوص؛ آلهة؛ بلاد ما بين النهرين؛ تاريخ. ; Myth ; characters ; God’s ; Mesopotamia ; history.


تلقي الشعر النسائي القديم في الخطاب النقدي المُعاصر -قراءة وصفية تحليلية لكتاب:«شعر النساء في صدر الإسلام والعصر الأموي»- Receiving ancient female poetry in contemporary critical discourse - An analytical descriptive reading of the book: “Women’s Poetry in the Early Islamic and Umayyad Era” -

بوفلاقة محمد سيف الإسلام, 

الملخص: ملخص: لم يحظ شعر المرأة العربية باهتمام كبير من قبل الدارسين، وبخاصة في عصري صدر الإسلام، والعصر الأموي ،فالمتأملُ يُلفي أن معظم الكتب التي تناولت شعر النساء في عصري صدر الإسلام ،والعصر الأموي، اهتم أصحابها بصفة عامة بالجمع ،والتوثيق وابتعدوا عن الدرس والتحليل ،، ومن أهم الكتب التي تستحقُ الإشادة، والتي تعرضت لشعر المرأة في العصور القديمة ،نذكر كتاب الدكتور أحمد الحوفي، الموسوم ب: «المرأة في الشعر الجاهلي»،فهو أول من درس شعر النساء في العصر الجاهلي، وأفرد له فصلاً من كتابه لدراسة شعر النساء في العصر الجاهلي، وتناوله بعمقٍ، وتوسعٍ ، ويأتي هذا الكتاب الموسوم ب: «شعر النساء في صدر الإسلام والعصر الأموي-دراسة موضوعية فنية-» للدكتور سعد بوفلاقة، محاولاً أن ينفض الغبار، ويلملم شتات مرحلة من أهم المراحل الأدبية التي أبدعت فيها المرأة العربية وُأغمط حقها في ذلك، ونُحاول في هذا البحث أن نقرأ هذا الكتاب النقدي القيم قراءة وصفية تحليلية . Summary: The poetry of Arab women has not received much attention from scholars, especially in the two ages of early Islam and the Umayyad era. The meditator concludes that most of the books that dealt with women's poetry in the early days of Islam and the Umayyad era, their owners generally paid attention to collecting, documenting and avoiding study and analysis And among the most important books that deserve praise, which were exposed to women's poetry in ancient times, we mention Dr. Ahmed Al-Hofi's book, tagged: “Women in Pre-Islamic Poetry.” He was the first to study women's poetry in the pre-Islamic era, and devoted a chapter to his book to study poetry Women in the pre-Islamic era, dealing with it in depth and expansion, and this book is tagged: “Women’s Poetry in the Early Islamic and the Umayyad Age - Technical Objective Study-” by Dr. Saad Boufalaqa, trying to shake off the dust and collect the diaspora of one of the most important literary stages in which women excelled And we are trying to read this valuable critical book in a descriptive and analytical reading.

الكلمات المفتاحية: كلمات مفتاحية: خصائص، الخطاب، الشعري، القديم، قراءة، كتاب. ; Key words: characteristics, discourse, poetic, ancient, reading, book.


ظاهرة الإمالة في اللغة العربية

شنتوف آمنة, 

الملخص: الملخص الإمالة من أهمّ الظواهر اللغوية التي شغلت حيّزا كبيرا في كتب القراءات وهي كذلك من أهمّ ما يحرص عليه من يقرأ بالروايات المختلفة، وكما اهتمت بها كتب القراءات اهتمّت بها أيضا كتب اللغة والنحو ،فهي ظاهرة صوتية و لهجية، اشتهرت بها طائفة من القبائل العربية، ولهذا حظيت بعناية علماء العربية على مر الأزمان، وهي في حقيقتها ليست إلا صورة من صور نطق الألف، أو صورة من صور نطق الفتحة ،والهدف من هذا البحث هو تسليط الضوء على هذه الظاهرة والفائدة المرجوة منها ومواضع امتناعها. The most important of these is the reading of the various novels, as well as the books of readings. The books of language and grammar were also interested in them. It is a sound and methodological phenomenon, which was famous by a group of Arab tribes. Arab scientists over time, which in fact is only a picture of the images of the pronunciation of the thousand, or a picture of the images of the opening of the opening, and the purpose of this research is to highlight this phenomenon and the desired benefit and the positions of abstention.

الكلمات المفتاحية: الإمالة ،الظاهرة، الفتحة، الكسرة، اللهجة ; phenomenon, opening, fracture, dialect


عبد الملك مرتاض ناقداً. -قراءة في توظيفات عبد الملك مرتاض للمناهج السّياقيّة في أعماله الأدبيّة والنّقديّة- Abdel Malek Mortad as a critic Reading of Abdel Malek Morted 's employments of contextual approaches , his literary and critical works

بوناقة يونس,  مقدود محمد عبد الفتاح, 

الملخص: ملخص الدراسة: تتغيا هذه الدراسة استظهار مدى توظيف الناقد الجزائري عبد الملك مرتاض لمختلف المناهج السياقية، سواء أكان ذلك في كتاباته النقدية أو حتى الأدبية الإبداعية على السواء، ولعل القارئ اللماح، والمتلقي الحصيف يدرك جليا مدى التنوع الكبير لاستعمالات المناهج السياقية في كتابات عبد الملك مرتاض، على غرار المنهج التاريخي، والمنهج الاجتماعي، والمنهج النفسي. إذن، إلى أي حد وفق عبد الملك مرتاض في توظيف مختلف المناهج السياقية في كتاباته النقدية أو الأدبية، وحتى الإبداعية؟ وأيها كان الأكثر اتكاء عليه دونما سواه من المناهج؟ وما الأمر المستجد الذي أضافه عبد الملك مرتاض في مجال المنهجة السياقية؟ Summary of the study : This study focuses on exploring to what extent the Algerian Critic Abdel Malik MOrtad employs various contextual approaches whether in his critical writings , or even in his creative literary ones .Perhaps the good reader and receiver can clearly aware of the wide variety of uses of the contextual in Mortad's writings ,similar to the historical ,social and psychological method .So that ,to what extent it was possible for Abdel Malik Mortad to employ the different contextual method in his literary and critical writings even creative ones ? And which one was the most leaning on ?! And what is the new method that Mortad added in the field of contextual methodology ?

الكلمات المفتاحية: contextual method ,historical method ,social method , psychological method , systrmatic exprimentation . ; عبد الملك مرتاض، المنهج السياقي، المنهج التاريخي، المنهج الاجتماعي، المنهج النفسي، التجريب المنهجي.


الأفعال الإنجازية غير المباشرة ومضمر الخطاب

الكلباني‬‎ ‫صالح, 

الملخص: ملخص: سعى البحث إلى تبيان العلاقة بين الفعل الإنجازي غير المباشر والمعنى المُضمر، وتطرق البحث إلى إشكالية استثمار الأفعال الكلاميّة غير المباشرة في الخطاب الشعري المدروس والكفايات التي يتطلبها والأغراض التي خرج إليها عبر تلك الأفعال، وكيف تم معالجة المحتويات والاشتقاقات والاستراتيجيات التي اتّبعها المتكلم لإحداث نص إنجازي إبداعي، وسعى البحث إلى توضيح القيم الكامنة في الخطاب والمعبرة عن المجتمع عبر سبر الكفايات والأغراض في الخطاب. وتوصل البحث إلى نتائج منها: أن على المخاطب مهمة المساهمة في تحديد القصد، وربط علاقة الأفعال اللغوية المباشرة بمعانيها غير المباشرة لإشباع الحالة القصدية بين المحتوى والواقع الحقيقي، وتأكد للبحث قيم سلوكية من مجمل القيم الكلامية المثبتة في الخطاب مثل: العنف، الذي يتجلى في جملة من الملفوظات التي تولد محتوى جمليا أوليّا. وعَمَدت الذات المتكلمة إلى التدرج في عرض القصد عبر إرهاصاتها التأويلية وإحالاتها باستعمال إستراتيجيات محددة سعت إلى التحوّل في التعبير من التلقي إلى إعادة الإنتاج، نقلت المخاطَب من الجسد إلى الإنسان، ومن المرأة إلى المجتمع والشرق، ومن الغريزة إلى الفكر. Abstract: The aim of this paper is to represent the relationship between indirect performative speech acts and the implicit meaning of discourse. It explains the different techniques that the discourse applies in order to represent the different possible meanings of it in different discourse levels. The writer, or the Speaking Subject (Decrut, 1984) in general, uses a variety of different discourse strategies in aim to generate a creative speech acts, yet at the end there are many other parts in discourse collaborate in order to create the implicit meaning of discourse. The current research comes with the following points which are: the addressee of discourse is a key factor in framing the discourse meaning as well as framing the speech acts. It plays some essential roles in discourse production and in identifying the implicit meaning of discourse. Society is considered to be an ideological source of the discourse, yet it also plays some roles in discourse techniques as well as in shaping the implicit meaning of discourse

الكلمات المفتاحية: الأفعال غير المباشرة، الفعل الإنجازي، المضمر، الخطاب، الكفايات ; Indirect Speech Acts, Performative, Implicit Meaning, Speaking Subject


سمات الشخصية في المسرح الجزائري الفصيح مسرحية اللص لأحمد بودشيشة أنموذجا

كتال أميرة,  سعسع خالد, 

الملخص: يسعى هذا البحث الموسوم ب" سمات الشخصية في المسرح الجزائري الفصيح مسرحية اللص لأحمد بودشيشة أنموذجا " للبحث في الممارسة الإبداعية التي تنطلق من التجربة الإنسانية، وما تحمله من متناقضات. وكون العمل المسرحي سباقا إلى رصد مختلف تلك التجارب، والتعامل معها من منظور أشمل وأعم، يستطيع نقل الواقع بطريقة مغايرة له، بحيث يجد فيه الإنسان أحلامه وأمانيه التي لم تتحقق. ومن هنا جاءت هذه الدراسة بهدف الاهتمام بالنقد المسرحي عموما ومسرح بودشيشة على وجه الخصوص وإبراز المسيرة الأدبية الزاخرة للكاتب والأديب "أحمد بودشيشة "والذي سبك يراعه أعظم الأعمال الروائية، وكذا في مجال القصة والنصوص المسرحية وتعتبر هذه الأخيرة الإشكالية التي سينطلق منها البحث حيث سيتناول أنموذجا من النصوص المسرحية – اللص- مستخلصين منها ودارسين أهم مميزات وخصائص الشخصيات في نصه المسرحي . Abstract: This research entitled "The Character in Bodchicha’s Theater: The Play of "The Thief" as a Model" seeks to investigate the creative practice that stems from the human experience and its contradictions. As the theatrical work being proactive in monitoring the various experiences of those experiences, and dealing with them from a broader perspective, the theater can convey reality in a different way, so that a person finds in it dreams and aspirations that were not fulfilled. Hence, this study came with the aim of highlighting theatrical criticism in general and Boudchicha’s theater in particular, and to highlight the rich literary career of the writer "Ahmed Boudchicha", who created the greatest works of fiction, as well as in the field of story and theatrical texts. The latter is considered the research problematic, as it will deal with a model of the playwright’s texts – “The Thief” play, drawing from it and studying the most important features and aspects of the characters in his theatrical text.

الكلمات المفتاحية: المسرح الجزائري ; الشخصية ; المجتمع ; النص المسرحي


وصْمُ الذاكرة في رواية العشق المقدنس لعزالدين جلاوجي

فيدوح عبد القادر, 

الملخص: تسرد الرواية فترة حكم الدولة الرستمية - في المغرب الأوسط / الجزائر - التي شاعت فيها الفتن، وتفشت فيها الخلافات، كما تشتغل الرواية على الزمن الماضي الذي كرس نمط وجود كيانات فكرية، ومذهبية، وسياسية مترامية الميول في اتجاه النعرات التعصبية والطائفية، تحاول من خلالها الشخصيتان الرئيسيتان [السارد مجهول التسمية، وحبيبته هبة] إثبات وجودهما من صدع صيرورة الزمن المفروض عليهما؛ سعيًا إلى اجتياز هذه الحدود العسِفة التي استولت على مصيرهما، واستحكمت في أمور حياتهما المأمولة؛ بفعل صراع التضارب في المصالح، والتناقضات بين هذه المذاهب؛ مما حال دون تنامي مسيرتهما، فأُجبِرا على نزال الماضي، الذي منعهما من العيش في كنف الحاضر؛ بفعل الإكراهات والتقلبات السياسية الجائرة؛ الأمر الذي عطَّل من إمكانية الإسهام في إنفاذ الفعل الحضاري الواعد، كما أحبط شروط ديمومة الوعي الثقافي، وأفسد الاستقرار السياسي، وأعاق سعي المسار الاجتماعي الطبيعي. وقد تم التركيز في الرواية على الزمن الماضي؛ من دون الحديث عن الزمن الحاضر إلا في آخر الرواية عندما عرض علينا السارد حالة جمعه مع حبيبته أمتعتهما، واتفقا على أن يقصدا تيهرت (عاصمة الدولة الرستمية) حين انحدرا من فوق الربوة، وهنا عاد البطلان [السارد وهبة] إلى الحاضر، وأدبرا عن صفحة الماضي السحيق، على الرغم من اعتراف [هبة] بصعوبة الإفلات من الأقدار بحسب ما قالته لحبيبها "لن نستطيع الفرار من أقدارنا للأسف الشديد، جبال الغباء التي تراكمت عبر القرون لا يمكن اجتيازها بسهولة، لأننا جميعا مكبلون داخلها."

الكلمات المفتاحية: وصم، ذاكرة، رواية ، العشق، المقدنس، عز الدين جلاوجي، الدولة الرستمية، تيهرت


« LE Dilemme culturel dans la traduction du texte littéraire : étude de la version arabe du roman ‘l’Etranger’ d’Albert Camus ».

سهيلة نسرين,  حضري محمد الأمين, 

الملخص: Le texte littéraire est riche d’expressions figuratives et rhétoriques, il est également considéré comme la meilleure incarnation de la culture. De nombreux chercheurs ont étudié les phénomènes linguistiques et culturels, et les ont traduits dans des textes littéraires. Dans ce document de recherche. Nous tenterons d’étudier les difficultés culturelles rencontrées dans l’adaptation de ce genre de texte, et de trouver la stratégie de traduction adoptée dans le roman « L’étranger » d’Albert Camus dans sa version traduite en arabe par le traducteur égyptien Mohamed Ghattase. إن النص الأدبي هو نص غني بالتعابير التصويرية والبلاغية ، كما أنه يعتبر أفضل تجسيد للثقافة والدليل على ذلك اهتمام كثير من العلماء بخصوص الظواهر اللغوية والثقافية وترجمتها إلى نصوص أدبية. لهذا سنحاول في هذه الورقة البحثية. دراسة الصعوبات الثقافية التي نواجهها في تكييف هذا النوع من النص ، وإيجاد استراتيجية الترجمة المناسبة في رواية "الغريب" 'لألبير كامو س' في نسختها المترجمة إلى العربية بقلم المترجم المصري 'محمد. غاتاس'.

الكلمات المفتاحية: traduction littéraire ; difficultés ; culture ; texte source ; texte cible


النقد النحوي عند ابن جناح القرطبي قراءة في الأسس والآليات كتاب المستلحق مثالا

ناعيم مليكة, 

الملخص: تبنى ابن جناح القرطبي في دراسة نحو اللغة العبرية مسلكا نقديا، يقرأ آثار شيوخه ويشرحها ثم ينتقدها، مستفيدا من التراث النحوي العربي منهجا وتبويبا. وتسعى هذه الدراسة إلى استخلاص أسس النقد النحوي عند ابن جناح ومظاهره، وأثر اللغات الشرقية وبخاصة العربية في بلورته. وتركز الدراسة كما يبدو من العنوان على رسالة المستلحق بخاصة حيث ينتقد شيخه أبا زكريا يحي بن داود الفاسي المشهور بحيوج من خلال كتاب الأفعال ذوات حروف اللين وكتاب الأفعال ذوات المثلين، وتبتغي مقاربة أسئلة رئيسة منها: لماذا أقام ابن جناح مشروعه النحوي على النقد؟ ما هي آلياته؟ وكيف استثمر اللغة العربية في مراجعة آراء شيخه والاستدراك عليه؟ Ibn Janah al-Qurtubï adopted in his study of the Hebrew language a critical approach, reading the books of his sheikhs, explaining them and then criticizing them, making use of the Arabic grammatical heritage as a method. This study tries to extract the foundations of Ibn Janah's grammatical criticism and its aspects, and the effect of eastern languages, especially Arabic, on its formulation. The study, as it seems from the title, focuses on the book entitled al-Mustaqhaq in particular, as his sheikh Aba Zakaria Yahya bin Dawood al-Fassi, the well-known Bahauj, criticizes through the book of verbs with soft letters and the book of double-edged verbs, and seeks to approach key questions, including: Why did Ibn Janah base his grammatical project on criticism? What are its mechanisms? And how did he invest the Arabic language in reviewing the opinions of his sheikh and making sense of it?

الكلمات المفتاحية: النقد النحوي ; ابن جناح القرطبي ; الأسس ; الآليات ;كتاب المستلحق ; Grammatical Criticism; Ibn Jannah al Qurtubï; Aspects ; Mechanisms; al Mustalhaq