مقامات للدراسات اللسانية و الأدبية و النقدية
Volume 3, Numéro 1, Pages 1-19

التناص الديني في شعر مفدي زكريا –اللهب المقدّس أنموذجا.

الكاتب : نورة حاكمي .

الملخص

مما لا شك أن مفهوم التناص قائم على دراسة النص الأدبي في ضوء علاقته بنصوص سابقة باعتبار أن تلك العلاقة إنمّا هي ضرب من تقاطع أو تعديل متبادل بين وحدات عائدة إلى نصوص مختلفة لتأخذ مكانها في بنية نصية جديدة، و من ثم يمكن القول إن كل " نص" إنمّا هو تسرب و تحويل لجملة من النصوص السابقة و هذه النظرة الإيجابية لمفهوم النص عززت موقع " التناص " في الدراسات النقدية الحديثة فأخذ التناص فيها منحى إيجابي ، بعد أن تخلص من تلك النظرة التي رافقته في العصور القديمة ذات الطابع الأخلاقي ، التي وصمته بأنه ضرب من السرقة، ولقد كان محط دراستي هذه على التناص القرآني في شعر مفدي زكريا الذي يعتبر في طليعة الشعراء المعاصرين الذين التصقوا بشعوبهم و حملوا همومها و انشغالاتها , و آمن بتاريخ بلده و تألم لآلامه و عايش معاناته و قد احتكم إلى العقل الثوري لكسر قيود المستعمر , و كان دوما يستمع لنبضات قلب الشعب الجزائري فعبر عن آلامه و أزماته و حمل أفراحه و أقراحه مما لا شك أن مفهوم التناص قائم على دراسة النص الأدبي في ضوء علاقته بنصوص سابقة باعتبار أن تلك العلاقة إنمّا هي ضرب من تقاطع أو تعديل متبادل بين وحدات عائدة إلى نصوص مختلفة لتأخذ مكانها في بنية نصية جديدة، و من ثم يمكن القول إن كل " نص" إنمّا هو تسرب و تحويل لجملة من النصوص السابقة و هذه النظرة الإيجابية لمفهوم النص عززت موقع " التناص " في الدراسات النقدية الحديثة فأخذ التناص فيها منحى إيجابي ، بعد أن تخلص من تلك النظرة التي رافقته في العصور القديمة ذات الطابع الأخلاقي ، التي وصمته بأنه ضرب من السرقة، ولقد كان محط دراستي هذه على التناص القرآني في شعر مفدي زكريا الذي يعتبر في طليعة الشعراء المعاصرين الذين التصقوا بشعوبهم و حملوا همومها و انشغالاتها , و آمن بتاريخ بلده و تألم لآلامه و عايش معاناته و قد احتكم إلى العقل الثوري لكسر قيود المستعمر , و كان دوما يستمع لنبضات قلب الشعب الجزائري فعبر عن آلامه و أزماته و حمل أفراحه و أقراحه

الكلمات المفتاحية

: التناص ــــ الديني ــــ في ـــــ شعر ـــ مفدي زكريا ــــ " اللهب المقدس