Le Manager

المُدَبِرْ

Description

La revue "Le Manager" est une revue internationale académique semestrielle; éditée par l'Ecole Préparatoire en Sciences Economiques, Commerciales et Sciences de Gestion- (Pôle universitaire KOLEA)-. Elle s'adresse à la communauté nationale ou internationale de chercheurs ou enseignants chercheurs, des doctorants et étudiants en sciences économiques, commerciale et Sciences de gestion. A l'heure où le classement des revues revêt une importance capitale et constitue un objectif primordial, notre revue s'est fondée sur des bases solides axées sur une rigueur académique confirmée, une visibilité et accessibilité croissante -numérique et papier- et une volonté accentuée pour un développement international. La revue est dotée d'un comité de rédaction et de lecture composé exclusivement de professeurs de rang magistral, qui examine , critique et sélectionne avec une extrême rigueur, les articles qui lui sont soumis. Dans cette optique, la revue privilégie les contributions originales, dans les trois langues (arabe, français et anglais), issues de différentes disciplines en sciences économiques, commerciales et sciences de gestion.


5

Volumes

7

Numéros

98

Articles


أثر السياسة المالية على الاستثمار الأجنبي المباشر في الجزائر في ظل برامج الانعاش ودعم النمو الاقتصادي خلال الفترة (2000-2013)

نصير أحمد,  زواري فرحات سليمان, 

الملخص: تسعى هذه الدراسة إلى تسليط الضوء على دراسة أثر السياسة المالية على الاستثمارات الأجنبية المباشرة بالإقتصاد الجزائري في ظل التحولات السياسية والاقتصادية التي يشهدها البلد من خلال برامج الإنعاش الاقتصادي بداية من سنة 2001 إلى سنة 2004، وبرنامج دعم النمو الاقتصادي للفترة 2005-2009 وأيضاً البرنامج الخماسي للفترة 2010-2014، ويهدف هذا الأخير إلى التحول من الريع إلى القيمة المضافة، ويستند التحليل في هذا الجانب على سلسلة بيانات سنوية للإقتصاد الجزائري (1990-2010)، وسوف يتم الإعتماد على إستخدام الأساليب الكمية القياسية، و نخص بالذكر نماذج الأشعة ذات الإنحدار الذاتي الهيكلية SVAR (Structural Vector Auto Regression Models) ، ونماذج تصحيح الخطأ ECM وإختبار السببية لغرانجر Granger Causality Relationship حيث يسمح لنا هذا التحليل للصدمات العشوائية بقياس الأثر المفاجئ في ظاهرة معينة على باقي المتغيرات. This study seeks to shed light on the study of the impact of monetary policy on foreign direct investment to economics Algerian under the political and economic transformations taking place in the country through the economic recovery programs beginning from the year 2001 to the year 2004 , and the program of support for economic growth for the period 2005-2009 and also the five-year program for the period 2010-2014 , and the latter aims to shift from rent -to-value -added , and based on the analysis in this aspect annual data series on the Algerian economy (1990-2010) , and will be relying on the use of quantitative methods standard , and singled out rays of regression models of self- structural SVAR (Structural Vector Auto Regression Models), and error correction models ECM and test for Granger causality Granger Causality Relationship where this analysis allows us to measure the impact of random shocks sudden phenomenon in particular on the rest of the variables . Key words: Fiscal policy, FDI, Algerian economy.

الكلمات المفتاحية: السياسة المالية. الاستثمار الاجنبي المباشر. الاقتصاد الجزائري.


Le Capital relationnel de l’entreprise : Concepts, mesure et management

سلو زوجة شريخي حسيبة, 

Résumé: Dans un monde qui se dématérialise, l’évolution des sociétés développées montre que la part intellectuelle de l’activité humaine s’accroît par rapport aux traditionnelles activités manufacturières. Ce papier a pour ambition de mettre l’accent sur la dimension relationnelle de la richesse intangible de l’entreprise. Pour cela, ce concept est présenté à travers l’étude d’un type d’investissement que l’entreprise acquiert ou génère dans le but de construire une image solide au regard de sa clientèle ainsi que la société ou elle active. Il s’agit en effet du Capital client désignant la somme des valeurs à vie actualisées de l’ensemble des clients actuels et potentiels de l’entreprise et le Capital parties prenantes qui comprend à son tour le capital actionnaires, le capital fournisseurs et le capital environnemental et sociétal.

Mots clés: Immatériel ; Retationnel ; Parties prenantes ; sociétal ; environnemental


العوامل المؤثرة على عملية الإفصاح في القوائم المالية للمؤسسة الاقتصادية "دراسة حالة لآراء الخبراء المحاسبين في الجزائر العاصمة"

حابي أحمد, 

الملخص: تناولت هذه الدراسة تحليل لعملية الإفصاح في القوائم المالية للمؤسسة الاقتصادية والعوامل المؤثرة فيها، بحيت تم عرض فيها عملية الافصاح في القوائم المالية، وأهم أربعة عوامل امؤثرة على عملية الافصاح في القوائم المالية للمؤسسة الاقتصادية، والمتمثلة في العوامل المتعلقة بالمؤسسة الاقتصادية، والعوامل المتعلقة بنوعية المستخدمين وطبيعة احتياجاتهم، والعوامل المتعلقة بالجهات المسؤولة عن وضع معايير الإفصاح، والعوامل المتعلقة بالمنظمات والمؤسسات الدولية. وخلصت الدراسة إلى أنّه حتى يتم التوصل إلى الافصاح بشكل كافي في القوائم المالية للمؤسسة الاقتصادية يجب مراعات أهم العوامل المؤثرة على عملية الافصاح في القوائم المالية للمؤسسة الاقتصادية. الكلمات المفتاحية: الافصاح في القوائم المالية، العوامل المؤثرة على عملية الافصاح، الافصاح المحاسبي،.الافصاح المالي

الكلمات المفتاحية: الافصاح في القوائم المالية ; العوامل المؤثرة على عملية الافصاح، ; الافصاح المحاسبي


دور تكنولوجيا المالية في دعم القطاع المصرفي

بختي عمارية,  مجاني غنية, 

الملخص: شهد العالم ثورة تكنولوجيا غيرت من ملامحه في جميع المجالات ، و قد كان قطاع الخدمات المالية أحد هذه المجالات وطورت من أدواتها وتقنياتها، بل وصل الأمر إلى ظهور شركات رقمية كانت نتاج التزاوج بين المجال المالي والتكنولوجي عرفت بشركات فنيتك، تخصصت في تقديم خدمات مالية مختلفة من مدفوعات وإقراض وغيرها، وقد شكلت هذه الشركات جزء أساسيا من الإقتصاد الرقمي من خلال استخدام برامج رقمية لإدارة المعاملات المالية . ومن خلال هذه الورقة البحثية سنسلط الضوء على مفاهيم الأساسية حول تكنولوجيا المالية كمدخل للموضوع ثم نقوم بتحليل دور شركات التكنولوجيا المالية في تطوير ودعم القطاع المصرفي من خلال ما تقدمه من خدمات . لنخلص في الأخير إلى استنباط أهم التحديات التي تعييق هذه الشركات و اقتراح حلول لها

الكلمات المفتاحية: الخدمات المالية ; تكنولوجيا المالية ; لاقتصاد الرقمي ; المعاملات المالية ; تمويل التكنولوجيا المالية


الضوابط السلوكية والأخلاقية ودورها في معالجة الأزمات الاقتصادية والمالية الراهنة

عزوز عائشة, 

الملخص: شهدت الولايات المتحدة الأمريكية سنة 2008 أزمة لا مثيل لها من حيث تداعياتها وانتقالها عبر العالم وهي أزمة الرهن العقاري، ولم تأتي هذه الأزمة من فراغ بل تتفاعل مع الوضع الاقتصادي الكلي، الذي تعاني فيه الولايات المتحدة من مشاكل خطيرة في مقدمتها عجز الميزانية واختلال الميزان التجاري وتفاقم المديونية الخاصة والعامة إضافة إلى الارتفاع المستمر لمؤشرات البطالة والتضخم والفقر، ولقد ارتبطت حوكمة الشركات ارتباطا وثيقا بالأزمات المالية والاقتصادية، ولقد كشفت هذه الأزمات أن عدم تطبيق حوكمة الشركات بالشكل المطلوب قد زاد من حدة هذه الأزمات مما أدى الى افلاس العديد من الدول المتقدمة وكان السبب الرئيسي فيها هو غياب الحوكمة وافتقار اداراتها الى الممارسات السليمة في الرقابة والاشراف ونقص الخبرة والمهارة بالإضافة الى نقص الشفافية وعدم اظهار البيانات والمعلومات الحقيقية. In 2008, the United States of America had experienced the worst financial and economic crisis in her history since the great depression in 1930, this crisis became quickly a global financial crisis, and it began with subprime mortgage market crisis then developed to a full blown financial crisis. This crisis is the outcome of many economic problems that previously known by United states such as the Instable macroeconomic situation of united states, deficit of trade, high private and public debt, in addition to continuous rise in of unemployment, inflation and poverty indicators. As corporate governance is closely related to corporate finance, the financial crises have revealed that failure to apply correct corporate governance has led to the bankruptcy of many companies in developed countries , the main reason behind that is the poor governance practices, lack of experience and high managerial qualities, poor auditing and control procedures , in addition to lack of corporate transparency .

الكلمات المفتاحية: الأزمة المالية، توريق القروض الرهنية، حوكمة الشركات، الشفافية، ضعف الرقابة. ; Financial crisis, Corporate Loans Securitization, Corporate Governance, Transparency, Auditing and control


الثقافة التنظيمية كمحدد إستراتيجي لنجاح تطبيق إدارة الجودة الشاملة في مؤسسات التعليم العالي

جاب الله شافية, 

الملخص: تعتبر إدارة الجودة الشاملة من أهم الأساليب الإدارية الحديثة والفعالة التي حظيت باهتمام العديد من المؤسسات التعليمية والتعليم العالي على وجه الخصوص لتحسين جودة التعليم العالي، وذلك بهدف تلبية احتياجات سوق العمل من حيث الجودة والكفاءة. إن نجاح تطبيق هذا الأسلوب في مؤسسات التعليم العالي يعتمد أساسا على الثقافة التنظيمية. هذه الأخيرة تلعب دورا حيويا وإستراتيجيا في تعزيز تطبيق مبادئ ومتطلبات إدارة الجودة الشاملة في مؤسسات التعليم العالي، إذ ليس من المنطقي البدء بتطبيق هذا الأسلوب في ظل ثقافة تنظيمية لا تتوفر لها مقومات النجاح. ولذلك تهدف هذه الدراسة إلى البحث في سبل مساهمة الثقافة التنظيمية باعتبارها محدد إستراتيجي في تبني إدارة الجودة الشاملة في مؤسسات التعليم العالي. Total quality management (TQM) is considered as one of the most modern and effective management methods that have received the intention of many educational institutions and higher education in particular to improve the quality of higher education in order to meet the needs of the labor market in terms of quality and efficiency. The success of applying of this method in higher education institutions depends mainly on organizational culture that plays a vital and strategic role in promoting the implementation of the principles and requirements of TQM in higher education institutions. It is not logical to start applying this method in a regulatory culture that does not have the potential for success. In this reason this article aims to examine the ways in which organizational culture can contribute to the adoption of TQM in higher education institution.

الكلمات المفتاحية: إدارة الجودة الشاملة ; الثقافة التنظيمية ; ، ثقافة الجودة الشاملة ; مؤسسات التعليم العالي


تقييم الاجراءات الجديدة لسياسة التوظيف بالمؤسسات العمومية في الجزائر

حدادة سمية, 

الملخص: تعد الجزائر من الدول التي تسعى لترقية مكانتها في العالم، ذلك من خلال انتهاجها لاستراتيجية تنموية شاملة تمس كافة القطاعات والتركيز على ذات الأولوية منها، مثل ادارة الموارد البشرية التي تعتبر كأداة تحقيق ادارة فعالة عن طريق وضع مواصفات لاختيار أحسن الموظفين والمسيرين، حيث أن فعالية الهياكل التنظيمية الادارية أمر لا يمكن تثبيته إلا اذا طرحت سياسة حكيمة لعملية التوظيف التي من شأنها وضع الشخص المناسب في المكان المناسب مع المبادئ القانونيةالتي وضعت كأساس لعملية التوظيف. وبما أن موضوع دراستنا يتعلق بسياسة التوظيف في المؤسسة عموما وعلى مستوى المدرسة الوطنية العليا للصحافة وعلوم الإعلام خصوصا، فسوف نقوم بعرض أهم النصوص التنظيمية التي تعتمد عليها المؤسسات والإدارات الجزائرية في عملية التوظيف والواردة في قانون الوظيفة العمومية، مع التركيز على دراسة آليات تنظيم وعمل هذه السياسة وتقييمها، وأخيرا إبراز النقائص والعراقيل التي تعاني منها سياسة التوظيف والتي يمكن أن تحد من فعالية هذه الأخيرة في التطوير والنهوض بالقطاع العام في الجزائر

الكلمات المفتاحية: سياسة التوظيف ; قانون الوظيفة العمومية ; ادارة الموارد البشرية


LES FINANCES PUBLIQUES ALGÉRIENNES A L’EPREUVE DE L’INTERNATIONALISATION DU DROIT BUDGÉTAIRE ET COMPTABLE

شرفة نبيل, 

Résumé: Les finances publiques connaissent aujourd’hui un formidable mouvement international de réforme, d’adaptation des cadres juridiques nationaux et de normalisation internationale à telle enseigne qu’il n’est pas de pays qui en soit épargné. La normalisation internationale porte sur les cadres juridiques budgétaires, les processus de budgétisation, les procédures de contrôle et les systèmes d’information comptables publics dans le monde entier. Les finances publiques deviennent ainsi véritablement un fait mondial. Initié sous l’égide de la Banque mondiale et bénéficiant de son appui technique et de son financement, le projet de Modernisation des Systèmes Budgétaires dit MSB est conduit lui-même à s’insérer dans ce mouvement international de réforme. A l’évidence, cet effort de normalisation est encouragé voire implicitement imposé par le biais de divers instruments internationaux de normalisation. C’est sans doute pour cette raison que la LOLF de 2018 porte les relents d’un néolibéralisme à forte connotation anglo-saxonne. Public finances are now experiencing a tremendous international movement for reform, adaptation of national legal frameworks and international standardization to such an end that there is no country that is spared. International standardization covers budgetary legal frameworks, budgeting processes, control procedures and public accounting information systems around the world. In this way, public finances are truly becoming a global fact. Initiated under the aegis of the World Bank and benefiting from its technical support and funding, the project of Modernization of Budget Systems known as MSB is itself led to be part of this international reform movement. Clearly, this standardization effort is encouraged or even implicitly imposed through various international standardization instruments. It is probably for this reason that the LOLF of 2018 carries the undertones of neoliberalism with strong Anglo-Saxon connotations.

Mots clés: LOLF ; droit budgétaire et comptable ; PEFA ; RONC ; enquête sur le budget ouvert


LE MANAGER PUBLIC EN ALGÉRIE: Entre le marteau de la performance et l’enclume de la régularité

شرفة نبيل, 

Résumé: Résumé : La conformité aux lois et règlement, c’est-à-dire la régularité des opérations financières publiques, est la finalité première de l'action budgétaire des pouvoirs publics. Cependant, On peut se conformer en effet à des principes et processus formels très précis tout en pratiquant une gestion budgétaire inefficace comme on peut, en toute transparence, gaspiller des deniers publics. C'est pour cette raison d’ailleurs que le principe de gestion axée sur les résultats assigne au processus budgétaire contemporain une nouvelle finalité : les processus budgétaires se donnent pour finalité le strict respect des lois et règlements mais ils doivent également désormais s'astreindre à des obligations de résultats sur lesquels ils seront surveillés et évalués au même titre que la régularité. Abstract: Compliance with laws and regulations, i.e. the regularity of public financial transactions, is the primary purpose of government budgetary action. However, we can be conform to very precise formal principles and processes while practicing inefficient budgetary management as we can transparently waste public funds. It is for this reason that the principle of results-based management assigns a new purpose to the contemporary budget process: budgetary processes aim to strictly comply with laws and regulations, but they must be also now adhere to performance obligations on which they will be monitored and evaluated in the same way as regularity.

Mots clés: Droit budgétaire et comptable ; LOLF ; performance ; gestionnaires responsables ; managers publics


واقع وتحديات صيرفة التأمين في الجزائر

مصداع راضية,  بن ناصر عبد الحميد, 

الملخص: شهد القطاع المالي العالمي العديد من التحولات في الصناعة المالية والمصرفية مما عزز التحرير المالي وانفتاح الأسواق ليتسع عمل البنوك ويقتحم صناعة التأمين بهدف مواجهة المنافسة والبقاء في السوق، وذلك من خلال قيام البنوك بتوزيع منتجات التأمين عبر شبابيكها وهو ما أطلق عليه " صيرفة التأمين". قد هدفت الدراسة إلى تسليط الضوء على واقع ممارسة نشاط صيرفة التأمين في الجزائر من خلال توضيح العوامل المساعدة على نجاح ممارسة هذا النشاط، وكذا التحديات التي تواجهه، وتوصلت الدراسة إلى أن صيرفة التأمين بالجزائر تفتقد إلى إستراتيجية واضحة لدى المسؤولين لتبنى هذا النشاط، وكذا محدودية المنتجات التأمينية القابلة للتوزيع عبر البنوك الجزائرية. The global financial sector has witnessed many shifts in the financial and banking industry, which has boosted financial liberalization and the opening of markets so that banks can expand their activities and invade insurance industry in order to confort competition and staying in the market, banks distributing insurance preopening through their windows, which is called “ the insurance banking”. The study aimed to shed light on the reality of insurance’s practice banking in Alegria by clarifying the factors that help the successful practice of this activity, as well the challenges it faces. In addition, the study concludet that the insurance banking in Alegria lacks clear strategy among afficials to adopt this activity, also well as the limited number of insurance products that can be distributed through Algerian banks.

الكلمات المفتاحية: صيرفة التأمين ; التأمين البنكي ; التأمين ; بنك التأمين ; insurance Bank ; Bank insurance ; insurance



Les 10 articles les plus téléchargés

356 التوجه نحو استراتيجية دعم وتطوير المؤسسات الصغيرة والمتوسطة كبديل مستدام للصعود الاقتصادي -التجربة الصينية أنموذجا 226 دور حوكمة الشركات في تحسين الأداء المالي 214 توظيف مؤشرات التحليل المالي للتنبؤ بالفشل المالي بالمؤسسات المدرجة في بورصة الجزائر خلال الفترة 2013-2016، بتطبيق نموذج SHERROD, KIDA, ALTMAN 165 أهمية التمويل برأس المال المخاطر في دعم المؤسسات الناشئة - دراسة حالة الجزائر 153 تطور سياسات وآليات حماية المستهلك من مظاهر الغش التجاري في الجزائر رؤية تحليلية خلال الفترة (1990-2014) 150 مكانة الادارة الاستراتيجية للموارد البشرية في مؤسسات الاقتصادية / دراسة حالة مؤسسات المغرب العربي 127 انعكاسات المعايير الجزائرية للتدقيق على مهنة المراجعة الخارجية في الجزائر 124 تقييم أداء سلسلة الإمداد بإستخدام لوحة القيادة وبطاقة الأداء المتوازن / مركز الزفت نفطال E430 - تقرت للفترة 2014 - 2015 123 رأي وتقرير مراجع الحسابات للقوائم المالية وفق معيار المراجعة الدولي رقم -700-دراسة حالة الجزائر 113 قراءة حول صناعة الإئتمان الإيجاري في الجزائر وسبل تطويره في ظل التجارب الدولية والتحديات المحلية