دراسات تراثية


Description

مجلة دراسات تراثية يصدرها مخبر البناء الحضاري للمغرب الأوسط ـــ الجزائر، وهي وعاء علمي ومعرفي يهتم بنشر الأبحاث والدراسات في مجال الآثار والتاريخ والفنون في مختلف عصورها ومواقعها، وهي منبر مفتوح للباحثين والدارسين في الجامعات ومراكز البحث تسعى من خلال إنتاجهم إلى تطوير أدائهم وتنمية قدراتهم الإبداعية، وترقية أدوات البحث لديهم وتشجيع روح التنافس والتمايز بينهم، وفتح آفاق الإنتاج الفكري وتوزيع المعرفة والمساهمة في بناء منظومة جامعية مؤثرة في المجتمع سعيا لتغيير أوضاعه الذهنية والنفسية والاجتماعية والاقتصادية.


1

Volumes

1

Numéros

16

Articles


المساجد العثمانية في الجزائر وطرازها المعماري ومظاهرها الفنية الزخرفية.

بوزرينة سعيد, 

الملخص: ظهر في الجزائر خلال العهد العثماني طرازان في العمارة الدينية – المساجد - أحدهما محلي والآخر وافد، إلى جانب المظاهر الفنية الزخرفية. وتنوعت عمائر المساجد في تخطيطها العام، وتخطيط وحداتها ومختلف أجزائها وعناصرها المعمارية ومظاهرها الفنية الزخرفية، وهو التنوع الذي لم يسبق وأن عرفته الجزائر قبل العهد العثماني، وهو يعكس مدى تأثر المعماري والفنان بالتقاليد التركية في شتى المجالات، وتظهر تلك التأثيرات في ما يلي: استخدام القباب المركزية المضلعة، شكل المآذن المثمنة، استخدام المنابر الرخامية الثابتة، استخدام البلاطات الخزفية على نطاق واسع في المحاريب، وتكسية الجدران، استخدام أساليب وعناصر زخرفية عثمانية، مثل الأسلوب الرومي، وعناصر الأزهار مثل زهرة اللاله والقرنفل، والأشجار كشجرة السرو، وبعض الأشكال الرمزية كالأهلة والنّجوم.

الكلمات المفتاحية: الجزائر المنظ ; مة الفنية الفترة العثمانية الفن الزخرفة المساجد


قراءة في فن زخرفـة شواهد القبور في المغرب الأوسط ( بالجزائر)

معزوز عبد الحق, 

الملخص: الملخص: تنحصر أهية شواهد القبور في ثلاثة نقاط أساسية هي مضامين النصوص المنقوشة عليها، طراز وأسلوب الخط، والزخارف التي تزينها. ما يهمنا في يحثنا هذا ليس هو مضمون النصوص أو طراز الخط، وإنما هو الزخرفة وما توحي إليه من دلالات رمزية. ومع ذلك فقد اهتم الفنان المسلم في مراحله التاريخية المتأخرة بالحرف العربي كعنصر زخرفي مستلهما منه أشكالا زخرفية جميلة، وهو ما يتجلى بوضوح في كثير من أعمالi ابتداء من القرن السادس الهجري. وأما ما يتعلق بزخرف الشواهد، فقد اتسع مجال استعمال الخط العربي وأخذ في الازدياد والتطور أكثر فأكثر عبر العصور الموالية للقرن الرابع الهجري ، من أبسط صورة له إلى أعقدها، وذلك ابتداء من القرن السادس الهجري الثاني عشر ميلادي إلى أن صيره عنصرا زحرفيا محضا في القرن السابع والثامن والتاسع الهجري. وأما العناصر الزخرفية المستعملة على شواهد المغرب الأوسط، فهي كثيرة التنوع من حيث الشكل ومضمون وزخرفتها الخطية والرمزية والفلكية، متمثلة في العنصر النباتي الذي طغى على المنظومة الزخرفية منذ القرن الخامس الهجري إلى غاية العهد العثماني ، ثم العنصر الهندسي الذي ظهر أول مرة على شواهد القلعة في نهاية القرن الخامس الهجري ، وأخيرا العنصر المعماري الذي انتشر مع بداية القرن الثامن الهجري على الشواهد الزيانية، حتى نهاية العهد العثماني. وأخيرا الأشكال الرمزية المتمثلة بشكل خاص في الصورة البشرية للشواهد العثمانية، بالإضافة إلى عناصر أخرى كشجرة الصرو والهلال والعمامة وغيرها. وخلال هذه المسيرة الطويلة عبر مختلف العصور التاريخية والحضارية، عرفت صناعة شواهد القبور في المغرب الأوسط تطورا ملحوظا، بلغ في نهاية العهد العثماني قمة الرقي والتطور إن في الشكل أو في الزخرفة. Résumé: L'importance des stèles funéraires se résume en trois points essentiels: le contenu des textes épigraphiques, le style de la calligraphie et le décor. Ce qui nous intéresse plus dans cette recherche ce n’est pas les textes ou le style de la calligraphie, mais plutôt la décoration des stèles et leurs significations symboliques. Cependant, l'artiste musulman à une étape tardive à accordé plus d’attention à la calligraphie arabe en tant qu'élément décoratif, Inspiré par ses lettres subtiles, de magnifiques motifs décoratifs, Ceci est clairement attesté sur de nombreuses stèles à partir du VIe s de l’Hégire XIIe. a.p. J-C). La décoration des stèles par l’entremise de l'utilisation de la calligraphie arabe s'est élargie et s'est développée de plus en plus au fil des âges après le IVe siècle de notre ère, en esquissant la forme la plus simple à la plus complex au debut du VIe.S de l’hégire (XIIe,S,JC) . A partir du VIIe siècle de l’hégire jusqu’à l’époque ottoman on atteste à un événement artistique important ou la lettre arabe devient un élément purement décoratif , tout comme les éléments végétaux. Les éléments décoratifs qui ornent les pierres tombales du Maghreb central sont très divers par leurs formes, leurs motifs linéaires, qu’ils soient symboliques ou astronomiques. Ils sont figurés en tant qu’ornementation végétale qui domine le système décoratif depuis le cinquième siècle hégirien, jusqu'à la fin de l'ère ottomane. Quelques motifs géométriques très modestes sont attestés à la fin du cinquième siècle de l’Hégire sur les pierres tombales de la Kalaa des Beni Hammades. De nouvelles formes décoratives sont apparues à partir du septième siècle telle que l'élément architectural (arcs et autres) sculptés sur les stèles Ziyanides. Enfin, nous nous intéressons aux motifs symboliques qui sont suggérés particulièrement par les formes anthropomorphes à l’époque ottomane, ainsi qu à d’autres éléments tels que : le cyprès, le croissant, le turban et autres expressions décoratives. Au cours de ce long parcours à travers les différentes époques historiques, l’artisanat des stèles funéraires du Maghreb Central n’a pas cessé d’évoluer de façon remarquable jusqu’à la fin de l'ère ottomane, où elles a atteint un niveau de développement sophistiqué très remarquable soit par leurs formes et leurs typologies, soi t par leurs décorations. Summary: The importance of tombstones can be summed up in three essential points: the content of the texts inscribed, the style of the calligraphy and the decor. What interests us most in this research is not the texts or the style of calligraphy, but rather the decoration of the steles and their symbolic meanings. However, the late-stage Muslim artist paid more attention to Arabic calligraphy as a decorative element, Inspired by his subtle letters, beautiful decorative patterns, This is clearly evidenced by many of the Hegira 12th .s.Ap. Jc). As for the decoration of the steles, the use of Arabic calligraphy widened and developed more and more during the ages after the IVth century of our era, From the simplest form to the most complex has from the 6th, s, Ah to the 12th, s, ac until it became a purely decorative element between the 7th, century of the hegira until the Ottoman era. As for the decorative elements that adorn the tombstones of the central Maghreb, they are very diverse in their forms, their linear, symbolic and astronomical patterns, characterized by plants which dominate the late deciorate system of the Ottoman era, then on meeting some geometric patterns very modest at the end of the fifth century Hegira, on the tombstones of the Kalaa of the Beni Hammades. from the seventh century on the meeting also new decorative forms, such as architectural architecture (arches and others) carved on the Ziyanid stelae. Finally, the symbolic patterns which are represented particularly by anthropomorphic forms in the Ottoman era, and other elements, such as cypress, crescent, turban and others. During this long journey through the different historical eras, the craftsmanship of the funeral steles of the Central Maghreb, did not cease to evolve in a remarkable way until the end of the Ottoman era, where it was reached a very remarkable level of sophisticated development, in terms of form and typology as well as in terms of their decor.

الكلمات المفتاحية: الشواهد ; قبور ; الزخرفة ; الكتابات


جهودُ الجزائريّينَ فيْ تطْويرِ البحْثِ اللِّسانيِّ

كشرود علي, 

الملخص: المُلخَّصُ بِاللُّغةِ العربيّةِ تناولَتْ هذِه المُداخلَةُ المُتواضِعةُ السّبْقَ العلْمِيَّ لَدى العلاّمةِ الجزائريِّ عبْدِ الرّحْمن الحاج صالِح فيْ تطْويرِ اللُّغةِ العربيّةِ، وترْقيَةِ تعليمِها وتعلُّمِها مُسْتعينًا بِما توصَّلتْ إليْهِ التِّكْنولوجيّاتُ الحديثَةُ، ومُحاوِلاً تطْبيقَها على مناهِجِ اللِّسانيّاتِ التّرْبويّةِ الحديثَةِ. وهدفُنا منْ هذِه الدِّراسَةِ، هوَ إبْرازُ الجهودِ العلْميّةِ الجبّارَةِ الّتيْ بذَلَها الحاج صالِح منْ أجْلِ رَدِّ الاِعْتبارِ لِلُغةِ الضّادِ، وإحْلالِها المكانةَ الطّبيعيَّةَ بيْنَ اللُّغاتِ البشريَّةِ قاطِبةً، لِتكونَ بِحقٍّ لُغةَ العلْمِ، والثّقافةِ، والحضارَةِ الإنْسانيَّةِ، ووسيلَةَ التّخاطُبِ اليوْمِيِّ. كانتْ لِلْفقيدِ أعْمالٌ مُتميِّزَةٌ فيْ البحوثِ اللُّغويّةِ، ومُشارَكةٌ فاعلَةٌ فيْ الحياةِ الثّقافيّةِ، وفيْ إبْرازِ مكانةِ التُّراثِ اللُّغوِيِّ الأصيلِ لِلنُّحاةِ العرَبِ القُدامى والتّعْريفِ بِه. فقدْ كانَ مُنْبهِرًا بِأَعْمالِهمْ الجليلَةِ، ما جعلَهُ يَتبنّى بعْضًا منَ المفاهيمِ والمصْطلحاتِ الّتيْ وظَّفها فيْ إطارِ مشْروعِ المدرَسَةِ الخليليّةِ الّتيْ حَظِيَتْ بِعنايَةٍ فائقَةٍ مِنْ لَدُنْهُ بِغرَضِ تطْويرِها واِسْتثْمارِها فيْ الحقْلِ اللِّسانيِّ، وعلى وجْهِ الخُصوصِ التّرْبويّ. Nous avons évoqué par le biais de cette modeste allocution, l’élan scientifique qu’a apporté le professeur El Haj Salah au développement de la langue arabe, à la promotion de sa didactique, et à son apprentissage en utilisant les nouvelles technologies. Le but ciblé par cette recherche, est de mettre en évidence les grands efforts observés de la part du professeur El Haj Salah pour réhabiliter la langue arabe à une place radieuse parmi les autres langues, et lui rendre hommage, afin qu’elle soit une langue de science, de culture, de civilisation humaine, mais avant tout, un moyen de communication. Le célèbre linguiste El Haj Salah a laissé après son décès le : 5.Mars.2017 (Paix à son âme), un certain nombre d’ouvrages tel que : La linguistique générale, La logique des arabes dans les sciences de la langue, La langue arabe et la linguistique générale, et beaucoup d’autres, ainsi qu’un bon nombre d’articles parus dans des revues spécialisées.

الكلمات المفتاحية: الجامعة الجزائريّة / الدِّراساتُ اللُّغويّةُ عنْد العربِ / البحْثُ اللِّسانيُّ في المغْرِبِ العربيِّ / جهود الجزائريّينَ في البحثِ اللِّسانيِّ / المدرسَةُ الخليليّةُ / الذّخيرَةُ.


التاريخ السياسي والتطور العمراني لمدينة أشير بالمغرب الأوسط 324ه/ 935م. دراسة تاريخية أثرية

موشموش محمد, 

الملخص: عرف المغرب الإسلامي حراكا عمرانيا واسعا منذ بداية الفتح الإسلامي، حيث تعد مدينة القيروان (50ه/ 670م) أول مدينة إسلامية أسست به بأمر من قائد الجيش الإسلامي عقبة بن نافع الفهري، ثم تأسست عدة مدن فيما بعد على يد أمراء من العرب أسسوا دويلات بالمغرب الأقصى والأوسط على غرار مدينة تهرت ومدينة فاس ومدينة طبنة ومدينة مسيلة. وفي القرن الرابع للهجرة العاشر للميلاد تؤسس قبيلة صنهاجة أول مدينة بربرية بالمغرب الأوسط في ظل الحضارة الإسلامية، ساهمت بشكل كبير في بسط النفوذ الفاطمي والصنهاجي بالمغرب الإسلامي، كما لعبت دورا كبيرا في الحراك العمراني والمعماري بالمغرب الأوسط، والشواهد الأثرية المحفوظة بالمتاحف الوطنية خير شاهد على ذلك. de la conquête islamique, car la ville de Kairouan (50 AH / 670 AD) a été la première ville islamique établie par ordre du commandant de l'armée islamique Uqba bin Nafi Al-Fihri, puis plusieurs villes ont ensuite été établies par des princes arabes qui ont établi des États dans l'extrême-maghreb. Et le centre est similaire à la ville de Tahrt, la ville de Fès, la ville de Tabna et la ville de M'sila. Au quatrième siècle de la dixième émigration de notre ère, la tribu Sanhaja établit la première ville berbère du Maghreb central sous la civilisation islamique. Elle a grandement contribué à l'extension de l'influence fatimide et senhaji au Maghreb islamique, et a également joué un rôle majeur dans le mouvement urbain et architectural du Maghreb central, et les preuves archéologiques conservées dans les musées nationaux en sont le meilleur témoignage

الكلمات المفتاحية: المغرب الأوسط، أشير، المدينة، التاريخ السياسي، عقبة بن نافع.


فنيات صناعة المخطوط في العالم الإسلامي – الزخرفة والتصوير في العصر الوسيط أنموذجا

بن ساعو محمد, 

الملخص: تتغيا هذه الورقة البحثية معالجة إشكالية البناء الفني للمخطوط في العالم الإسلامي خلال العصر الوسيط في جانبه المتعلق بالزخرفة والتصوير خاصة، وعليه، فإن الإشكالية الرئيسة للدراسة تحاول بيان محل الزخرفة والتصوير في صناعة المخطوط في العالم الإسلامي خلال العصر الوسيط، ومشارب هذه الألوان الفنية والمؤثرات التي دخلت عليها من تراث الحضارات الشرقية والغربية، إضافة إلى تقييم فنيات وتقنيات الزخرفة الإسلامية والتصوير في جوانبها المرتبطة بالمخطوطات بنظيرتها في العالم المتوسطي، كما نتطرق إلى مدى إسهام الزخرفة والتصوير في إضفاء لمسة جمالية مميزة على المجلدات العربية الإسلامية. This article, aims to research the artistic side of the manuscript, in the Islamic world during the medieval era in its aspect related to ornamentation and painting in particular. The main problem of the study, discusses ornamentation, and painting in manuscript, making, and the sources of these artistic types and influences that entered on it from the heritage of Eastern, and Western civilizations. In addition to evaluating the techniques of Islamic ornamentation, in their aspects related to manuscripts with their counterpart, in the Mediterranean world. We also look at the extent of the contribution of ornamentation giving a distinctive aesthetic touch to the Arab Islamic volumes.

الكلمات المفتاحية: الزخرفة ; المخط ; العالم الاسلامي ; العصر ال