حوليات الآداب واللغات

annales des lettres et des langues

Description

وصف المجلة تأسست المجلة سنة 2013 وهي علمية دولية محكمة ذات لجنة قراءة ولجنة علمية استشارية دولية، تتشكل من أساتذة من جامعات جزائرية تونسية ومغربية ويمنية وقطرية وسعودية ومن جامعات الأردن والسودان وقطر وبلجيكا وهي تسعى للتوسع إلى جامعات أجنبية إضافية حتى يتمكن فريق التحرير من تحقيق صفة الدولية فيها فعليا من خلال توسيع انتشارها العلمي والجغرافي. 1- الناشرEditeur-Publisher- : تصدر المجلة عن كلية الآداب واللغات بجامعة محمد بوضياف بالمسيلة ،الجزائر. وهذه الصفة تؤهل الجامعة لاكتساب حقوق النشر مع احترام حقوق المؤلف والحقوق المجاورة 2- الصدور Periodicity - Périodicité: المجلة نصف سنوية تصدر عددين في السنة خلال شهر نوفمبرNovembre و شهر أفريل Avril وعند الضرورة تصدر عددين إضافين خاصين في موضوع أو مناسبة علمية . 3- المجالات العلمية Domaines scientique: تختص المجلة بالنشر في مجالات الآداب المحلية والعالمية واللغات ،وتعتمد على اللغات العربية والانجليزية و الفرنسية في تخصصات الآداب واللغات والفنون. 5- الجمهورPublique تسعى المجلة إلى تحقيق الاحترافية العلمية بتوجيه النشر إلى جمهور الباحثين من أساتذة الجامعات من داخل وخارج الوطن وهدفها من ذلك خدمة البحث العلمي الجاد وفقط. 6- أصالة البحوثOriginality : يجب أن يكون البحث العلمي أصيلا جادا وموضوعيا ،متطابقا مع شروط البحث العلمي من حيث احترام المنهجية العلمية المتعارف عليها سواء من حيث الشكل أو الموضوع المبادي, وتتجلى الأصالة في العناصر التالية 1. بحث قديم بتفسير جديد، لفكرة أو ممارسة معروفة مسبقاً، وتكون مساهمتك إعادة طرحها من زاوية اخرى. 2. تقديم أدلة جديدة لتأكيد أو نفي قضية قديمة أو مشكلة نوقشت من قبل 3. ابتكار فكرة جديدة وعرضها بشكل معبر ولم تسبق إلى ذلك 4. تنفيذ فكرة بحث طبقت في دولة وبيئة معينة، وتطبقها في بيئة جديدة للخروج بنتائج جديدة 5. تطبيق تقنية كانت مستخدمة في مجال، وتطبيقها في مجال جديد لم تسبق إليه. 6. عمل بحث لاستكشاف قضايا معروفة لكن باستخدام منهجية جديدة 7. تقديم معرفة جديدة أو نظرية جديدة لم تقدم من قبل. 7- احترام الغير في ثقافته وهويته وشخصيته : تمتنع المجلة عن نشر كل عمل ترى فيه اعتداء على حقوق الغير كما هو متعارف عليه ضمن مبادىء حقوق الإنسان لأن هدفها خدمة العلم والبحث العلمي فقط. Journal Description Annals of Letters and Languages The "Annals of Letters and Languages" is an international and a scientific Journal that was founded in 2013. And it is reviewed by a reading committee and an international scientific advisory committee, consisting of professors from different universities such as "Algeria, Tunisia, Morocco, Yemen, Qatar Saudi, Jordan. Sudan, Qatar and Belgium". It seeks for an expansion to additional foreign universities so that the editorial team can effectively achieve its international, scientific, and geographical status 1. Publisher The Journal is published by the Faculty of Arts and Languages at The University of Mohamed Boudiaf- M'sila, Algeria. This feature qualifies the university to acquire copyright with respect to copyright and related rights. 2. Periodicity: The Journal is a half-yearly issued; it publishes two issues per year during November and April. Two additional issues will be issued in special scientific event or topics, if necessary, . 3. Scientific Fields Local and international literature and languages are the main fields the Journal is specialized in publishing, through Arabic, English and French languages in the disciplines of literature, languages and arts. 4. Public (Audience) The Journal aims at achieving a scientific professionalism through directing publication to the researchers from inside and outside the country and serving only the serious and scientific research. 5. Originality Scientific research must be genuine, serious, objective, and mutch the requirements of the scientific research in terms of respect to the accepted scientific methodology as to form and subject matter. Originality is reflected in the following elements: 1. An old search with a new interpretation, a pre-known idea or practice, and your contribution is to re-introduce it from another angle; 2. Provides new evidence to confirm or deny an old case or problem that is discussed before; 3. Creates a new idea and present it in an expressive way that has never been before; 4. Implementation of a research idea applied in a particular country and environment, and apply it in a new environment to produce new results; 5. Applying a technique that is used in a field, and applying it in a new field that has not been preceded. 6. Research works to explore(discover) known issues, but using a new methodology; 7. Provides a new knowledge, theory, etc., that has not been presented before; 6. Respecting the Others' Culture, Identity and Personality: The Journal refrains from publishing any work that is considered as an attack against the others' rights as it is aknowledged by "the principles of human rights" for its purpose is only to serve science and scientific research. Présentation de la revue Annales des lettres et des langues Crée en 2013, Annales des lettres et des langues est une revue scientifique internationale à comité de lecture et à comité scientifique consultatif international composé de professeurs issus des universités algérienne, tunisienne, marocaine, yéménite, qatarie, saoudienne, jordaniennes, soudanaises, et belges. La revue tend à élargir sa coopération vers d’autres universités étrangères afin que l’équipe de rédaction puisse atteindre efficacement le statut international en élargissant sa portée scientifique et géographique. 1-Editeur- Publisher : La revue est publiée par la Faculté des lettres et des langues de l'Université Mohamed BOUDIAF de M'sila, en Algérie. Cela permet à l'université d'acquérir le droit d’édition tout en respectant le droit d'auteur et les droits connexes. 2- Périodicité: La revue envisage de publier deux numéros par an, au mois de novembre et d’avril. Si nécessaire, deux numéros spéciaux, supplémentaires, seront publiés dans un numéro thématique ou un numéro lié à un événement scientifique. 3-Domaines scientifiques : La revue éditera des publications (en arabe, en anglais, et en français) relevant des domaines de la littérature, des Arts et des langues locales et internationales. 4-Publique : La revue vise à atteindre le professionnalisme scientifique en ciblant la publication des travaux de chercheurs, à l’échelle national et international. Son objectif est de valoriser la recherche scientifique de qualité. 5-Originalité de la recherche: la revue entend promouvoir des recherches scientifiques inédites répondant aux critères scientifiques en termes de respect de la méthodologie scientifique, sur le paln de forme ou de contenu, et doit respecter les éléments d'originalité suivants : a)Des recherches anciennes, d'une idée ou d'une pratique connue auparavant , mais revisitées en s’ appuyant sur de nouvelles perspectives. b)Fournir de nouvelles preuves pour confirmer ou infirmer un ancien cas ou problème discuté auparavant. c)Avancer une nouvelle idée et l'exprimer d'une manière qui n'a jamais été faite auparavant. d)Mettre en pratique une idée de recherche appliquée à un pays et à un environnement particulier, et appliquée à un nouvel environnement pour produire de nouveaux résultats d)Appliquer une technique utilisée dans un champ à un nouveau champ. e)Effectuer echerche pour explorer les problèmes connus mais en utilisant une nouvelle méthodologie. f)Introduire de nouvelles connaissances ou de nouvelles théories qui n’ont pas été formulées auparavant. 6- Respect des autres dans leur culture, leur identité et leur personnalité: la revue s'abstient de publier tout écrit considéré comme une atteinte aux droits d'autrui, conformément aux principes des droits de l'homme, car l’ultime objectif de la revue est de servir exclusivement la science et la recherche scientifique.


8

Volumes

14

Numéros

326

Articles


أنثى السراب: رواية سيرية أم تخييل ذاتي؟

عبد العزيز هبة, 

الملخص: الملخص: تتميز الكتابة بكونها فعل فرداني وذاتي، ومن أجل ذاك فصل لوجون السيرة الذاتية "الواقع"، عن الرواية "الخيال"، من خلال سنَه للميثاق الأوتوبيوغرافي، ثم سرعان ما ظهرت في العقود الأخيرة كتابات جديدة تضفي التخيل على الواقع اصطلح عليها بالتخييل الذاتي، ومن ثمة؛ يعالج هذا البحث إشكالية التجنيس الأدبي من خلال اعتماد أنثى السراب لواسيني الأعرج كنموذج. الكلمات المفتاحية: السيرة الذاتية؛ التخييل الذاتي، أنثى السراب. Abstract : Writing is distinguished by being a singular and subjective verb, and for this reason, Logon separated the autobiography "reality" from the novel "fiction", through his year of the autobiographical charter, and then in recent decades new writings that gave imagination to reality came to be termed by self-imagination. ; This paper tackles the problem of literary naturalization by adopting the Female mirage of Wassini Laraj as a model. Key words: Autobiography; Self -imagination, Female mirage.

الكلمات المفتاحية: السيرة الذاتية.التخييل الذاتي.أنثى السراب


شخصيات القهر النسقي في السرد الروائي

خليل دكتور لؤي, 

Résumé: It is self-evident that the human literature has seen a variety of codification sought to represent the conflicts between Countryside and City, but what this study refers to relates to a clash, caused by the entry of a compulsive force —authority — which played a major role in mixing the papers, fuelling the conflict between Countryside and City, because of its adoption of one another, and pushing (neighbors) into social civil and urban violence. At this moment, when the authority adopted the rural pattern, a conflict began between it and the civil pattern. This was evident in the reactions of the civic figures against the cultural oppression exercised, by the authority towards their civil pattern, which are different in their direction and severity. The choice of narrative texts to be a field for such a study builds on the conviction that such studies bring closer to understanding the nature of the transformations that have befallen the characters of the city's society before the Arab Spring revolutions, and were a prelude to their reactions during and after the revolutions, the lives of the characters on paper in narrative spaces are not really but a manifestation of their life in real life spaces.

Mots clés: القهر النسقي ; التحيزات الثقافية ; السرد ; الشخصيات المدنية ; النسق الريفي


الناسخ الحرفي استعمالا ودلالة في القرآن الكريم

عائشة محمد ابراهيم التوم, 

الملخص: يهدف البحث لمعرفة الناسخ الحرفي (إن وأخواتها) وكيفية استعمالاتها ومعانيها ودراسة أحوال الناسخ الحرفي واستعمالاته ودلالاته في القرآن الكريم مع أمثلة من هذه الشواهد لتمكن من المادة (النحو).خلصت هذه الدراسة إلى أن النواسخ الحرفية على ثلاثة أنواع وهي إن وأخواتها، ولا النافية للجنس, والحروف المشبهة بليس. استخلصت الباحثة إلى أن (إن) لها عدة استعمالات: شرطية, نافية, بعد (ما) الزائدة لتوكيد النفي, مخففة من الثقيلة.أما في لا النافية للجنس قصد بها الاستغراق على سبيل التنصيص, ويستلزم وجود (من) لفظا ومعنىً, ولا يليق ذلك إلا بالأسماء النكرات,أما عمل (لا) فهي تعمل عمل (إن) لعلتي المشابهة والقياس. أما (لا) عند الحجازيين تعمل بثلاثة شروط, الأول: أن يكون الاسم والخبر نكرتين والثاني: أن لا يتقدم خبرها على أسمها على خبرها, والثالث: أن لا يتنقص الخبر بإلا. الكلمات المفتاحية : الناسخ الحرفي – وأخواتها- القرآن – النكرة - والحروف المشبهة

الكلمات المفتاحية: الناسخ الحرفي – وأخواتها- القرآن – النكرة - والحروف المشبهة


رواية هسيس الملائكة في ضوء نظرية العوالم الممكنة - دراسة نقدية

نتوف أحمد, 

الملخص: ملخص البحث: تعدّ نظرية العوالم الممكنة إحدى النظريات التي يمكن من خلالها مقاربة النصوص السردية؛ فهي تبحث في فضاء السرد عن مكونات العالم الفعلي النصي، وعن العوالم الممكنة للشخصيات الساكنة فيه، فتحدد الجهة التي تخضع لها هذه الشخصيات، وتبحث في رغباتها وأمنياتها التي تسعى إلى تحقيقها من خلال الصراع مع عالمها الفعلي النصي، وتبين آليات بناء هذه العوالم، فتلقي الضوء على الراوي وتقنيات السرد، وتعقب هذا مرحلة التأويل، وهي بلا شك بعيدة عن المألوف في تحليل العمل الروائي، لأن أدواتها مختلفة ومنطلقاتها كذلك. وتعدّ رواية هسيس الملائكة التي تسرد أحداثًا جرت في سورية خلال المدة الأخيرة ميدانًا تطبيقيًّا يظهر مدى نجاح هذه النظرية في كشف العوالم الممكنة ومدى ثرائها في الرواية. Abstract: The theory of possible worlds is one of the theories through which narrative texts can be approached. It looks in the narrative space for the components of the actual textual world, and the possible worlds of the characters inhabiting it. It determines who are these characters subject to, and examines the desires and wishes that they seek to achieve through conflict with their actual textual world, and shows the mechanisms of building these worlds, highlighting the narrator and the narrative techniques. This is followed by the stage of interpretation, which is undoubtedly far from the usual in the analysis of the narrative work because their tools are different and their origins are so. (HASEESU ALMALAIKAH): Susurration of Angels, which recounts events in Syria during the recent period, is a practical field that shows the success of this theory in revealing the possible worlds and how rich they are in the novel, so what is this theory in short? What are the mechanisms for analysing fiction in its light?

الكلمات المفتاحية: العوالم الممكنة، السرد، المقاطع السردية، الأعمال السردية، الراوي، الجهة، الصدقية، الإلزامية، القيمية، الشخصيات، الاستطراد، الاسترجاع.


رواية (ملحمة القتل الصغرى) وسؤال النوع الأدبي

أبوزيد إسلام علي, 

الملخص: تعد قضية الأجناس الأدبية من أبرز قضايا النظرية الأدبية التباسًا وأكثرها مثارًا للجدل؛ فبناءً على هذا الجدل نشأت نصوص هجينة وضعت النظرية أمام اختبار أساسي يتعلق بمدى مرونة حدودها. يتخذ البحث من رواية (ملحمة القتل الصغرى - 1993م) للكاتب وليد إخلاصي (1935-...) مثالًا تطبيقيًا يرصد من خلاله شكلًا من أشكال هذا التداخل، ويناقش حقيقة النوع الأدبي الذي تنتمي إليه هذه الرواية. The issue of literary races is one of the most ambiguous and controversial issues of literary theory, based on this controversy, hybrid texts have emerged that put the theory to a fundamental test of the flexibility of its limits. The research, from Walid Al-Akli-...'s Novel "The Epic of The Little Killing - 1993", is an applied example of which explores a form of this overlap and discusses the reality of the literary genre to which this novel belongs. Keywords: Literary Genre / MALHAMAT ALQATEL AL SUGHRA /Novel/Short Story Cycle/ Walid Ekhlasy

الكلمات المفتاحية: الأجناس الأدبية ; ملحمة القتل الصغرى ; الرواية ; المتوالية القصصية ; وليد إخلاصي


الخطاب النقدي عند عباس محمود العقاد - بين الحس الفلسفي والتذوق الجمالي

مبرك حسين,  جياب بلقاسم, 

الملخص: يُعد الخطاب النقدي من أهم القضايا الأدبية التي أخذت حيًزا كبيرا من الاهتمام من قبل الأدباء والنقاد، حيث يقوم موضوعه الأساسي على النص الأدبي بتقديم نقد أو رؤية ما للنصوص الأدبية المختلفة من عدة جوانب، بل هو جهاز معرفي ونظام وظيفي يتعامل مع النقد الأدبي ، وهو ركن من أركان الخطاب الأدبي، يهتم بالترابط والتماسك بين ثنايا النص من الناحية الأدبية والإبداعية والفنية، وفي هذا السياق يندرج الخطاب النقدي عند العقاد الذي حاول تطوير النص الأدبي، من خلال تقييمه وتقويمه وإضافة قيمة أدبية وإبداعية للنتاج الفني.

الكلمات المفتاحية: الخطاب النقدي ; الأدب ; النص ; الإبداع


المصطلح العربي- منظومته المعرفية، وخصوصياته الثقافية-

حنك عبد الوهاب,  لحيلح عيسى, 

الملخص: يحمل المصطلح حين قيامه في علم من العلوم سمات مفهومية، تجعله يتكون ضمن منظومة مفهومية لا يمكن فصل أحد أجزائها عن الآخر، ولذلك قامت العلوم اللغوية العربية تحوي أجهزة اصطلاحية متينة، ولقد جاء هذا المقال ليكشف عن خصوصيات قيام هذه المنظومات المفهومية، وكذا عن الخصوصيات الثقافية التي يحملها المصطلح العربي من بيئته، وأثرها على مفهومه، وترجمته. The term, while standing in a science, has conceptual features that make it form within a conceptual system, one of its parts cannot be separated from the other, and therefore the Arabic linguistic sciences contain solid conventional devices, and this article came to reveal the peculiarities of these conceptual systems, as well as cultural specificities Which the Arabic term carries from its environment, and its impact on its concept, and its translation

الكلمات المفتاحية: المصطلح، المنظومة المفهومية، الخصوصيات الثقافية. ; Term, conceptual system, cultural peculiarities.


حجاج المفاضلة بين الشعر والنثر دراسة في مقامة: (في النظم والنثر) لأبي الطاهر السَّرَقُسْطي (ت537هـ)

بانقيب عبدالله, 

الملخص: الملخص انطوت مقامة: (في النظم والنثر) لأبي الطاهر السرقسطي(ت538ه) على ثلاثة مواقف، موقف ينتصر للشعر، وموقف ينتصر للنثر، وموقف يقف موقفًا توفيقيًّا لا يُفضِّل فيه جنسًا على آخر. وسعت هذه الدراسة إلى دراسة هذه المواقف الثلاثة من وجهةٍ حجاجيّة. ودرست كلّ موقفٍ من تلك المواقف الثلاثة عبر مسارين، مسار يستنتج الحجج، ومسار يدرس بلاغة صيغ الحجاج وأساليبه التي انطوت عليها تلك الحجج. الكلمات المفتاحية: السَّرَقُسْطي، الحجاج، الشعر، النثر. Abstract Maqamah (in poetry and prose) For Abu Taher Al-Sarqusti (D. 537H) included three situations; a situation supports poetry; a situation supports prose and the third one supports doesn't support any one against the other. This study aimed at studying the three situations form an argumentation point of view. In this study, you will find that I have studied each situation through two ways; one resulting argumentation and the second studies eloquence of argumentations shapes and their styles. Key words: Al-Sarqusti, argumentations, Poetry, Prose.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: السَّرَقُسْطي، الحجاج، الشعر، النثر. Key words: Al-Sarqusti, argumentations, Poetry, Prose.


الشاهد الشعري بين اللهجة والضرورة

الشهري علي, 

الملخص: تتناول هذه الدراسة عددا من الشواهد الشعرية المتداولة في كتب النحويين، والتي اختلف النحويون في النظر إليها، فرأى بعضهم أنها لغة من لغات العرب، ورأى آخرون أنها من ضرائر الشعر، ولا تكون في الكلام، وقد قام الباحث بأخذ نماذج من هذه الشواهد الكثيرة لنتبين هل هي من اللغات العربية التي تسللت إلى لغة الشعر، أم هي لغة خاصة لجأ إليها الشاعر اضطرارا. The poetic evidence between dialect and necessity: This study deals with a number of poetic evidences prevalent in the books of grammarians and perceived differently. Some of the grammarians viewed them as a language of Arab languages, and others saw that they are poetic necessities and do not exist in speech. The researcher took examples from these many evidences to show whether they are from the Arabic languages that have crept into the language of poetry, or a special language to which the poet resorted out of necessity. Key words: poetic, evidence, dialect, necessity.

الكلمات المفتاحية: الشاهد ; الضر ; رة ; اللهجة ; الشعر ; poetic ; evidence ; dialect ; necessity


اللسانيات الحاسوبية و المعجم المدرسي

غيلوس صالح, 

الملخص: يسعى علماء اللسانيات ومهندسي الحاسوب بتطويع تقنيات الحاسوب، بهدف بناء معجم مدرسي الكتروني، يتناول المستويات اللغوية (أصواتاً، وصرفاً، ونحواً، ومعجماً، ودلالة)، الذي صار مطلبا ملحا أكثر في الآونة الأخيرة في الجزائر، لسد الفجوة الرقمية المعجمية، من أجل أن يواكب المتعلم في المدرسة والجامعة التطور الحاصل في المجالين العلمي والتقني، حيث يمكنه من اكتساب لغته بأيسر الطرق من خلال استخدامه للمعجم الكتروني المدرسي بأسلوب وظيفي تفاعلي. Abstract Computer experts and linguists are seeking to adapt computer technologies, with the aim of building an electronic school dictionary, which deals with language levels (Phonetics, morphology, grammar, lexicology, and semantics). It has become a pressing requirement more recently in Algeria in order to bridge the digital and lexical gap, so that the school and university learners can keep up with the development of science and technology, acquiring their language in the most accessible way by using the e-school dictionary in an interactive functional manner

الكلمات المفتاحية: كلمات مفتاحية: برامج، معجم مدرسي؛اللسانيات الحاسوبية؛ صرف؛ معجم؛ ; Key words : Programs, school glossary ,school dictionary; grammar, lexicology


الفضاء الروائي في رواية ما بعد الحداثة رواية" الأسود يليق بك "لأحلام مستغانـمي أنموذجا

بن يطو محمد الغزالي, 

الملخص: الملخــص : يتسع مصطلح الفضاء الروائي في سرد ما بعد الحداثة ليشمل مجمل حركة عناصر السرد في الرواية إلى حدّ كون الفضاء شريكا في صناعة تفاصيل الحدث و المعنى و كأنّه يتقاسم البطولة مع بطل الرواية ، ففي رواية (الأسود يليق بك) لأحلام مستعانمي يتمظهر الفضاء في صور متعدّدة من الجزائر وجبالها و وديانها و أنهارها إلى فرنسا ولبنان وسوريا ومصر وسويسرا وهي الأمكنة تعودت الكاتبة أن تزورها في إطار العمل و انعكاس هذا الفضاء على شخصيتها و هويتها الاجتماعية . Summary: . The term "novel space" in the postmodern narrative extends to the entire movement of narrative elements in the novel to the extent that space is a partner in making the details of the event and the meaning, as if it were sharing the tournament with the protagonist.In (The Black Suits You So Well) by Ahlem Mosteghanemi, space is shown in various images from Algeria, its mountains, its religions and its rivers to France, Lebanon, Syria, Egypt and Switzerland, where the author used to visit as part of her work and to reflect this space on her personality and social identity

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية : الفضاء الروائي – الرواية الجديدة – ما بعد الحداثة – الرواية النسوية Keywords: novel Space – new novel, postmodern, feminist novel .


تقنيات عولمة الخطاب الشعري (دراسة في ديوان أبجدية الروح)

غيلان د. حيدر محمود, 

الملخص: يتناول هذا البحث أبرز التقنيات التي يلجأ إليها الشاعر لجعل خطابه الشعري عالميا، كاشفا- من خلال تحليل بنية الخطاب الشعري في ديوان(أبجدية الروح) للشاعر عبد العزيز المقالح - عن التقنيات التي تنقل النص الشعري من المحلية إلى العالمية، ومنها: عولمة التلقي بمعنى جعل المخاطب عالميا، وفي الوقت ذاته جعل أثر النص عالميا، وجعل الوعي بالواقع عالميا، وهذا يقود الشاعر إلى تنصيص العالمية أي جعل موضوع الخطاب عالميا، مما يقتضي- أيضا- عولمة المعجم الشعري، والاستعانة بالاستعارة لتوحيد العوالم المختلفة ودمجها لخلق عوالم جديدة، وتوظيف الرموز الواقعية والتاريخية والاسطورية للكشف عن جوهر العوالم المتعددة، واستدعاء الأنماط الأولية أو النماذج العليا (Archetypal patterns) لتأكيد وحدة الأصل وواحدية العالم الإنساني، ويأتي التناص ليجعل من الخطاب الشعري نصا جامعا للنصوص والخطابات العالمية الممتدة عبر الأزمنة والأمكنة والثقافات المختلفة.

الكلمات المفتاحية: الع ; الخطاب الشعري ; أبجدية الر ; ح


الرؤية السردية في رواية (واحة الغروب) لبهاء طاهر

الهواري لبابة, 

الملخص: ملخص البحث يتجه هذا البحث إلى دراسة الرؤية السردية (التبئير) في رواية (واحة الغروب) لبهاء طاهر، وآليات اشتغالها، فيعمل على تحليل الرواية للكشف عن أنواع التبئير فيها، سواء كانت تبئيرًا داخليًا أو خارجيًا أو مصاحبًا، ويوضح الوظيفة السردية التي أداها التبئير، ويسلط الضوء على دور تعدد الأصوات في إبراز الصراعات الأيديولوجية في النص. ينقسم البحث إلى قسم نظري وقسم تطبيقي، يشرح المدخل النظري مصطلح (السرد) الذي يعني الطريقة التي تنتقل بها الحكاية من الراوي إلى المروي له بزاوية معينة، ليصل إلى تحديد معنى (التبئير)، فيستعرض الأصل اللغوي للكلمة والتعريف الاصطلاحي، ويخلص إلى تعريفٍ نهائي للتبئير، وهو الزَّاوية المعيّنة التي يُرِينا منها المؤلف حكايته عبر الرّاوي؛ لكنّها تختلف باختلاف موقعه، وكل اختلافٍ في الموقع يولد عنه اختلافٌ في السّرد الذي يقدمه الرّاوي. ثم يعرض البحث أنواع التبئير وآراء النقاد فيه، ويتبنى الأقسام التي وضعها جيرار جنيت للتبئير، وهي: التّبئير صفر: ويستخدم في السّرد الكلاسيكي، ويكون فيها السّارد عالـمـًا بكل شيء. التّبئير الدّاخلي: ويستوي فيه أن تكون البؤرة واحدةً (أي شخصية واحدة تروي الحدث) أو متغيرةً (أي تنتقل البؤرة من شخصيةٍ إلى أخرى مكملة أحداث الحكاية) أو متعددةً (أي أن الحدث الواحد يُقدَّم بوجهات نظرٍ مختلفةٍ بحسب الشّخصيات). التّبئير الخارجي: وفيه ينقل السّاردُ الحدث دون أن يسمح لنا بمعرفة أفكار البطل أو مشاعره. وتكمن مزية تقسيمه في الأقسام الفرعية الذي قدمها للرؤية المصاحبة، إذ قام بتقسيم الرؤية المصاحبة إلى ثلاثة أقسام أيضًا، وهي (بؤرة واحدة، وبؤرة متغيرة، وبؤرة متعددة)، وهي رؤية موضوعية تناسب تعدد زوايا السرد في الرواية. ينتقل البحث بعد ذلك إلى التطبيق، فيحلل زوايا التبئير الداخلي (المتغير والمتعدد) في رواية (واحة الغروب)؛ فيبدأ من السارد الأول محمود، مرورًا بكاثرين ثم الشيخ يحيى، فالإسكندر، وانتهاء بالشيخ صابر، فيوضح زاوية السرد، مستشهدًا باقتباسات من النص، ويحصي عدد مرات انتقال زاوية التبئير لكل سارد، وما قدمه الانتقال من وظائف، وسبب التفاوت في تحول زاوية السرد بين الساردين، ويسلط الضوء على الصراعات الأيديولوجية التي يخوضها الساردون، ودور الحوارات الداخلية في الكشف عن أفكارهم. ويوضح الحدث الذي تغيرت عنده زاوية السرد، من التبئير المتغير إلى المتعدد وسبب هذا التغير، وانعكاسه على الأحداث. وانتهى البحث إلى أن أصوات الساردين الخمسة أصوات متضادة؛ فمحمود وكاثرين جاءا في إطار نفعي متعاكس يكشف عن حضارتين متضادتين، وجاء صوت الإسكندر كعرض للتاريخ، ليكون صوت الشيخ يحيى هو صوت العقل، ومقابله صوت الجهل صوت الشيخ صابر. وبيّن البحث في النهاية قيمة التبئير الداخلي المتغير والمتعدد، من جهة الوظيفة التي أداها لمعرفة صفات الشخصيات الداخلية، وعاداتها، ومن جهة القدرة على إعادة ترتيب الحكاية وفق وجهات النظر المختلفة، وإقناع المتلقي بالشخصيات وتصرفاتها وأفكارها، وكذلك من جهة إتاحة الفرصة للنص كي يقدم الصفات الداخلية والخارجية للشخصيات بطريقة واقعية، كما خلق مسافةً جمالية كسرت أفق توقع القارئ، حين نقل زاوية الرؤية من بعدها الواقعي إلى بعد جديد يخالف قوانين المنطق، عبر استحضار شخصية الإسكندر من التاريخ إلى الحاضر. Abstract This research is oriented to study the narrative vision (focalization) in the Sunset Oasis novel by Bahaa Taher. The novel analyzed via examining the used focalization types either internal, external, or accompanying. Further, it elucidates how the narrative angel has been alternatively changing among those types throughout the text. This research elaborates the role of focalization in this novel. It spots the light on multiplicity of voices and its impact on ideological conflicts in literature. Therefore, the research divided into a theoretical section, an applied section, an introduction, and a conclusion. The theoretical approach starts from an explanation of the term narration, which means the way the story moves from the narrator to the narrator for him at a certain angle, to reach the origin of focalization concept and its meaning. Which is the specific angle from which the author tells us his story via the narrator; however, it differs according to the angel, and each difference in its angel generates a difference in the narration made by the narrator. The research continues in theoretical part to represent the focalization types relying on Gerar Genit’s classifications. The first type is zero focalization: used in classic narrative, where the narrator knows everything. The second one is the inner focalization: the focalization in this section could be single, multiple, or variable. The third section is the external focalization: the narrator transmits the event without allowing us to know the hero's thoughts or feelings, and the opinion of critics about each section. The advantage of its division lies in the sub-sections that he presented for the accompanying vision, as he divided the accompanying vision into three sections as well, namely (single focus, variable focus, and multiple focus), and it is an objective vision appropriate to the multiple angles of the narration in the novel The research then turns to the applied section that analyzes the angles of the variable and multiple internal focalizations; the narrator Mahmoud, Catherine, Sheikh Yahya, Alexander, and Sheikh Saber. The disparity in the transmission of the narrative angle between the narrators and it highlights the ideological conflicts that the narrators are fighting for, also the role of internal dialogues in revealing their ideas. Later it shows the event at which the angle of narration changed from variable to multiple focalizations, the reason for this change in angle, and the reflection of this change on clarifying events. Then the research illustrates the types of voices and their categorization. The five voices are opposing voices, begins with Mahmoud and Catherine: the parallel utilitarian framework that tells two opposing civilizations. The second category is Alexander's voice that came from the history, so that Sheikh Yahya is the voice of knowledge and contrasting to him the voice of ignorance by Sheikh Saber. Finally, the research present the benefits of variable and multiple internal focalization. It provided the habits of internal characters, the ability to rearrange the story according to different views, persuade the recipient of the characters; their behaviors and ideas, then the conclusion came to emphasize the functional benefit of the text; it enabled him to present the internal and external characteristics of the characters in a realistic and convincing way. The text also created an aesthetic distance that broke the horizon of the reader’s expectation, as he moved the angle of vision from its realistic aspect to a new aspect that violates the laws of logic, by mention the figure of Alexander. As a result, to answer the research questions that placed in the introduction and emphasize the ability of internal focus (variable and multiple) on the technical, aesthetic and functional impact in the text and in the recipient at the same time. Key words: Focalization, narrative vision, multiplicity of voices, sunset oasis, internal focalization, external focalization, accompanying focalization.

الكلمات المفتاحية: التبئير ; الرؤية السردية ; تعدد الأصوات ; واحدة الغروب ; التبئير الداخلي ; التبئير الخارجي ; التبئير المصاحب


تحليل الخطاب القرآني من منظور لسانيّات النّص / The analysis of Koranic discourse from the perspective of textual linguistics / L'analyse du discours coranique dans la perspective de la linguistique textuelle

تياو عثمان انجوغو, 

الملخص: الملخص: النص والخطاب مصطلحان لا يمكن الفصل بينهما، ولذلك يظهران في الغالب الأعم مترادفي الاستعمال ومتلاصقين حيث توسع مفهوم الخطاب تحت مظلة لسانيات النص التي تعد من أحدث المناهج اللسانية الحديثة؛ وقد ظهرت نتيجة ارتكاز علوم عديدة والتقاء اختصاصات متنوعة، حيث نشأت على أنقاض علوم سابقة لها كلسانيات الجملة واللسانيات البنيوية والأسلوبيّة والذّرائعيّة، ثم انطلق من معطياتها لتبني عليها نظريات شاملة تندرج تحتها قضايا مختلفة وظواهر متباينة أهمها الاتساق والانسجام، والسبك والالتحام، والتماسك والترابط، والتناسق والتعالق، والسياق والتواصل ونحوها. وهي عناصر متفاعلة متكاملة تعمل لتوحيد النص وإيداعه الشمولية على أوسع نطاق ممكن، وتجعل النص وحدة بنائية من حيث التركيب والدلالة، يصله بسابقه ولاحقه ويضمه إلى بيئته وواقعه. وعلى هذا فإن منهج تحليل الخطاب القرآني وما يحيطه من أنظار وموادّ مختلفة تجدر دراسته دراسة مقاربة أو مقارنة بينه وبين المناهج المستجدة والمعاصرة حتى نرى تحقق كثير من هذه الأنظار في تحليلات القدامى للخطاب القرآني، ونعلم أن القرآن نص طيع يتكيف وفق هذه النظريات اللسانية الحديثة وتتجدد قراءته ودراسته بتجدد العصور والعلوم. فالقرآن الكريم نص ظهرت في تحليله العلاقات التوزيعة، والاتجاهات الدلالية، والمجالات التداولية، والمواقف الاجتماعيّة، والروابط الداخليّة، والمقامات الخارجيّة، والسّياقات المختلفة وغيرها. الكلمات المفتاحية: لسانيّات النّصّ، تحليل الخطاب، القرآن الكريم، الاتساق والانسجام، التناصّ. Résumé: L'analyse du discours coranique dans la perspective de la linguistique textuelle Le discours coranique étant analysé sous plusieurs angles et par plusieurs savants de spécialités et d'époques différentes, se retrouve dans une perspective d'unité textuelle. Le texte coranique est certes vu comme une unité sémantique, une unité de sens en contexte, une texture qui exprime le fait que, formant un tout, il est lié à l'environnement dans lequel il se trouve placé. Y a-t-il, à cet égard, concordance ou conformité entre la méthode classique d'analyse du discours coranique et les nouvelles méthodes de la linguistique textuelle ? Peut-on s'appuyer sur la linguistique textuelle pour une nouvelle lecture du texte sacré ? Cette étude démontre la lucidité des méthodes classiques qui, même ne se basant pas sur une théorie unifiée et structurée, ont réussi à donner au texte coranique toute sa cohérence et sa cohésion. Par conséquent, le texte devient l'axe central d'une étude diversifiée qui, au finish, apparaît comme une seule unité, car ayant le même objet et le même objectif. Les exégètes, les rhétoriciens et les compositeurs des "Sciences du Coran" constituent les mieux enclins à une analyse unificatrice et globalisante, quoique le Coran demeure le point de départ de toutes les sciences arabo-islamiques. Ce travail s'est engagé de concilier les traitements de texte du patrimoine arabe au sujet du Coran et les nouvelles théories et méthodologies de la linguistique moderne autour d'un même corpus. En effet, le contexte et le cotexte, la cohérence et la cohésion, la pragmatique et la pertinence sont autant de facteurs qui déterminent l'analyse du discours coranique. Mots clés : Linguistique textuelle, Analyse du discours, Coran, Cohérence et cohésion, Intertextualité. ABSTRACT : The analysis of Koranic discourse from the perspective of textual linguistics Discourse, J. M. ADAM states, is an utterance that can certainly be characterized by textual properties, but above all as an act of discourse performed in a situation (participants, institution, place, time). The text, on the other hand, is an abstract object resulting from the subtraction of the context operated on the concrete object (speech).We notice here that the notion of discourse is contextualized: one cannot attribute meaning to discourse out of context. The same utterance pronounced in two different places can correspond to two distinct places. This relatively recent use of expressions such as “text linguistics”, “textual linguistics” and more generally the recognition of the text as a linguistically relevant unit, has given the discourse label a broad and particular meaning. This linguistics of the text which has come to appropriate the data of the previous theories of transphrastic grammar, structural linguistics and stylistics beyond its own new contributions, is a theory of the co(n)textual production of meaning which is necessary to base on the analysis of concrete texts. The Koranic discourse being analyzed from several angles and by several scholars from different specialties and from different periods is found in a perspective of textual unity. The Koranic text is certainly seen as a semantic unit, a unit of meaning in context, a texture which expresses the fact that, forming a whole, it is linked to the environment in which it is placed. In this respect, is there a concordance or conformity between the classical method of Koranic discourse analysis and the new textual linguistics methods? Can we rely on textual linguistics for a new reading of the sacred text? This study demonstrates the lucidity of the classical methods which, even not based on a unified and structured theory, have succeeded in giving the Koranic text all its coherence and cohesion. Consequently, the text becomes the central axis of a diversified study which, at the end, appears as a single unit, since it has the same object and the same objective. The exegetes, the rhetoricians and the composers of the “Sciences of the Koran” constitute the best inclined to a unifying and globalizing analysis, although the Koran remains the starting point of all the Arab-Islamic sciences. This work has undertaken to reconcile the word processing of the Arabiclanguageheritage about the Koran and the new theories and methodologies of modern linguistics around the same corpus. Indeed, the context and the cotext, coherence and cohesion, pragmatics and relevance are all factors which determine the analysis of the Koranic discourse. Keywords: Textual linguistics, Discourse analysis, Koran, Coherence and cohesion, Intertextuality.

الكلمات المفتاحية: لسانيّات النّصّ ; تحليل الخطاب ; القرآن الكريم ; الاتساق والانسجام ; التناصّ ; Linguistique textuelle ; Analyse du discours ; Coran ; Cohérence et cohésion ; Intertextualité ; Textual linguistics ; Discourse analysis ; Koran ; Coherence and cohesion ; Intertextuality


التأليف اللغوي في منطقة سوف ـ دراسة وصفية ـ

حرزولي العزوزي, 

الملخص: الملخص : تقع منطقة سوف في شمال صحراء الجزائر بعيدة عن مراكز الإشعاع العلمية فتحمّل علماؤها أمانة المحافظة على الثقافة العربية الإسلامية في تلك الربوع بالطرق التي تلائم زمانهم في شكل منظومات و شروح و حواشٍ في مختلف الفنون و العلوم، من نحو و صرف و بلاغة وعَروض ومعاجم إلى جانب العلوم الشرعية تهدف هذه الورقة البحثية إلى التعريف بما بقي من مؤلفات لغوية لعلماء الجزائر بهذه المنطقة من الوطن، والذين من أبرزهم : خليفة بن حسن الأقماري و إبراهيم بن عامر والطاهر العبيدي وأحمد العبيدي ومحمد الطاهر التليلي. Abstract The Souf region is located in the north of the desert of Algeria, its scientists bear the responsibility for preserving Arab-Islamic culture in those areas in ways that are appropriate to their time in the form of poetic systems, annotations and footnotes in various arts and sciences, such as grammar, morphology, rhetoric, poetry music, this research paper aims to introduce the remaining works of Algerian scientists in this region of the country. Among the most prominent of these flags are Khalifa bin Hassan Al-Aqmari, Ibrahim bin Amer , Taher Al-Ubaidi , Ahmed Al-Ubaidi and Muhammad Al-Tahir Al-Talili

الكلمات المفتاحية: التأليف اللغوي ; المخطوطات ; منطقة سوف ; منظومات ; علماء جزائريون ; Linguistic authorshi ; scripts ; Wadi Suf region ; poetics ; Algerian scientists


البنويّة الوصفيّة في الكتابات اللّسانية العربية_وصف للواقع ونظرٌ في النّتائج المحقّقة_ Descriptive constructivism in Arabic linguistic writings - a description of reality and consideration of the results -

طراد أنور, 

الملخص: تهدف هذه الدّراسة إلى إبراز الجهود النّقدية والتّجديدية التي قدّمها اللّسانيون العرب الوصفيون في قراءتهم للمنجز اللّغوي القديم، من جهة أخرى سعى العمل إلى النّظر في هذه النتائج ومدى فاعليتها وقيمتها العلمية، وبيان ما إن كانت تصل فعلا لتكون بديلا عمّا قدّمه اللّغويون والنّحاة. وقد تمّ التأكيد أنه على الرغم من القيمة العلمية لجهود المحدثين فإنهم لم يصلوا إلى تقديم البديل الذي يحلّ محل النظرية اللّغوية القديمة. This study aims to highlight the critical and innovative efforts that were presented by descriptive Arab linguists in their reading of the ancient linguistic achievement. On the other hand, the work sought to examine these results and the extent of their effectiveness and scientific value, and to indicate whether they actually reach to be a substitute for what the linguists and grammarians have presented. It has been affirmed that despite the scientific value of the efforts of modernists, they did not arrive at presenting an alternative to replace the old linguistic theory.

الكلمات المفتاحية: التراث اللّغوي، المنهج الوصفي، المعيارية، النّحو، التعليل ; linguistic heritage, the descriptive method, normative, syntax, reasoning


شعرية النص في نزعة التعلُّق الوجداني عند جميل بثينة

طفيف مبارك الدعدي سعدة, 

الملخص: الملخص : تعالج هذه الدراسة نزعة التعلُّق الوجداني، وهي نزعة ذاتية بشكل واضح لدى جميل بن معمر نحو محبوبته بثينة. وجميل أحد شعراء الحب العذري، وقد كان المجتمع القبلي العذري عاملاً قويًا في توجيهه نفسيًا، ومن ثمَّ خلق نصوص لها سماتها الشعرية وأبعادها النفسية، فكانت هذه الدراسة "شعرية النص في نزعة التعلُّق الوجداني عند جميل بثينة" ودارت حول أربعة محاور :سقوط كل رمز للأنوثة في عينيه-أمنية الموت معادل موضوعي للقاء السرمدي -حب التملك والأنانية سمة العاشق المتعلِّق- رفض الانتماء الواقعي للمكان والزمان. الكلمات المفتاحية: الشعرية. التعلق. النزعة. الوجدان. جميل بثينة. Abstract This study addresses the tendency to sentimental attachment; a subjective tendency that makes a person in a dire need to be with a special person forever. This subjective tendency is well marked in the poetry of Jamil bin M’amar towards his beloved, Buthaina. Ibn M’amar, a famous poet of chaste (Udhri) love Keywords: Poetic.Tendency. Sentimental.Attachment.Jamil Buthaina

الكلمات المفتاحية: الشعرية ; النزعة ; الوجدان ; التعلق ; جميل ; بثينة


مدرسة فرانكفورت النقدية: من مساءلة التنوير إلى نكوص التصور والبدل الجمالي العابث

الدكتور محمد عبد الله المحجري, 

الملخص: الملخص: تهدف هذه الدراسة إلى استقراء مساءلة مدرسة فرانكفورت النقدية للتنوير والحداثة، وتبحث في نكوص المدرسة عن تقديم التصور البديل لما نقدته ممثلًا في: العقل الأداتي، والتشيؤ والاغتراب. لقد نجحت المدرسة النقدية في تشريح العقل الغربي، وبيان إشكالات تحوله إلى عقل أداتي، كما نجحت، نسبيًّا، في التمكين للمفاهيم المركزية التي أنتجتها، غير أن ذلك النجاح لم يتحول، عن التوصيف والمساءلة، إلى تقديم التصورات البديلة، وإنتاج البراديغم المغاير، الذي يُمْكِن التأسيس عبره لإطار جديد. كما تستقرئ الذهاب باتجاه اقتراح الجمالي العابث بدلًا موازيًا للعقل الأداتي الذي مثل رؤية تبسيطية وأحادية للإشكال المركب. Abstract: This study aims to induct the accountability of Frankfurt School of Critical Enlightenment and modernity, and it examines the school’s inability to present an alternative conception of what it criticized represented in: The Instrumental Reason, and The Reification and Alienation. The Frankfurt Critical School has succeeded in dissecting the Western mind, and it succeeded in explaining the problems of the transformation of the Western mind into The Instrumental Reason. It also succeeded, relatively, in enabling the central concepts that it created, but that success did not transform from characterization and accountability to presenting alternative perceptions and producing Alternative paradigm, through which a new framework can be established. In addition to the foregoing, the aesthetic’s absurd proposition in place of a parallel to the instrumentalist Reason constituted a simplistic and monistic view of the complex form. Keywords: Frankfurt School, Instrumental Reason, Accountability of the Enlightenment.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: مدرسة فرانكفورت النقدية، العقل الأداتي، مساءلة التنوير.