مجلة الدراسات الإفريقية

مجلة الدراسات الإفريقية

Description

مجلة دورية علمية محكمة تصدر عن مخبر الدراسات الافريقيه متخصصة في تاريخ افريقيا جنوب الصحراء _ جامعة الجزائر 2_ إن مجلة الدراسات الإفريقية تهدف إلى إعداد دراسات وبحوث تاريخية حول القارة الإفريقية ، خصوصا إذا ما علمنا أن هذه الدراسات لا تزال عذراء في بلادنا، وتحتاج إلى المزيد من تسليط الأضواء حولها، وفي هذا السياق ، تسعى هذه المجلة إلى سد الكثير من الثغرات والمنافذ لاسيما فيما تعلق بالدراسات الإفريقية عبر مختلف الأزمنة التاريخية ، وبشكل خاص الامبراطوريات والممالك الافريقية في العصرين القديم والوسيط من جهة، وكذا فترة الكشوفات الجغرافية، تجارة الرقيق، التوسع الاوروبي في القارة وآثاره، ردود فعل الافارقة ببروز المقاومة لاسيما فلسفة المقاومة وبروز حركات التحرر من جهة في العصرين الحديث والمعاصر، وكذا الدور أو إسهامات الجزائر في تحرير إفريقيا سياسيا واقتصاديا، إضافة إلى دراسة دور السياحة في التنمية السوسيو- اقتصادية لافريقيا مع التركيز على الجزائر كنموذج حي من جهة أخرى. وعلى هذا الأساس ، نسعى من خلال هذه المجلة تسليط الضوء ووضع القارىءوالباحث في الشأن الافريقي . Journal of scientific journal issued by the laboratory of African studies specialized in the history of sub-Saharan Africa _ University of Algeria 2_ The Journal of African Studies aims to prepare studies and historical research on the African continent, especially if we know that these studies are still virgin in our country, and need to shed more light on them. In this context, this magazine seeks to fill many gaps and outlets, The African trade, the European expansion of the continent and its effects, the reaction of Africans with the emergence of resistance, especially the philosophy of resistance and the emergence of movements And the role or contributions of Algeria in the liberalization of Africa politically and economically, in addition to studying the role of tourism in the socio-economic development of Africa with a focus on Algeria as a living model on the other hand. On this basis, we seek through this magazine to shed light on the situation of the reader and researcher in African affairs

3

Volumes

5

Numéros

55

Articles


The Algerian Novel, the Colonial Legacy and the Post-Colonial Discourse. The ‘Force’ and the ‘False’; Remembring and Theraping

Boudersa Hemza, 

Résumé: The Algerian novel tackles many subjects related to social, economic, cultural and political issues in Algeria before the revolution, during and after the independence. Before the 1954 revolution, it got an explicit discourse pertinent to discussing social issues such as homelessness, misery and poverty and described immigration, unemployment and injustice and oppression against Algerians. It also focused on the themes of resistance and reflected Algerians' lives. This paper raises the following research questions: In what ways the Algerian history affects its Novel? What discourse had been portrayed by the Algerian novel in this period? In what ways the Algerian novel is considered as a ‘therapeutic’ device to the Eurocentric vision to the colonial legacy? Using the history as a reference, it is worth assuming the following hypothesis: The hypothesize is that the Algerian novel plays a ‘therapeutic’ role in reconstructing the Algerian memory via remembering and diagnosing the ‘force’ used by the colonizer to impose a ‘false’ vision to the history of the hunt . During the revolution, novelists had an important role to play in the Algerian scene throughout their writings. They reordered and provided an intimate portrait of the living conditions of Algerians at that time. Further, some novels made it explicit to the whole world, especially to Algerians, that the only way to liberate Algeria is through fighting for the independence of the country. It also depicted the horrors of the war and discussed its' psychological and social consequences on people during that time. Initial findings of the paper show that the Algerian novel had even a key role after the independence of the country. Some novels served as a means to ‘decolonize’ the Algerian mind from remnants of the colonial legacy. Therefore, Algerian novelists through their literary works showed ‘revealing’ and ‘therapeutic’ roles; the former sought ‘revealing’ atrocities of the colonizer and the latter looked for ‘curing’ the ills of the colonizer's legacy. It also plays an explicit role in portraying the ‘force’ used by the colonizer to exercise the ‘false’ reasons behind that colonialism. Thus, the pertinent recommendation drawn is that the post-colonial discourse brought a new ‘memory war’ in which the Algerian novel should take a position to reconstruct the Algerian ‘injured’ memory. Glorifying history and revealing the ‘force’ and ‘false’ [left as a colonial legacy] are the two main aspects of this role.

Mots clés: The Algerian Novel, colonial legacy, Discourse, false, force, post-colonial


التواصل الصوفي بين بلاد المغرب وإفريقيا جنوب الصحراء مابين القرن 18- 20م - الطريقة التيجانية نموذجا-

بن حيدة يوسف, 

الملخص: اكتست الحركة الصوفية أهمية بالغة بما مثلته من خصوصية في الفكر الإسلامي عموما ،وما عرفته من توجهات عملية متميزة ،وانتشار خارح الحدود الجغرافية عبر روافد متعددة مثلتها قوافل رجال التصوف ومؤلفاتهم وبما حملته من تراث فكري وطرح جديد .وهل يمكننا الحديث عن الطرق الصوفية إلاّ كثقافة أو جسور ربطت بين شعوب وثقافات متعددة ،وما الطريقة التيجانية إلا نموذج من النماذج التي ساهمت في صياغة معالم الحضارة في السودان الغربي بما قامت به من نشاط صوفي وحراك سياسي أسس لظهور شخصيات حملت معها تراثا فكريا ومشروعا حضاريا مرتبطا بحراك صوفي .

الكلمات المفتاحية: التصوف ؛ بلاد المغرب ؛ إفريقيا جنوب الصحراء ؛ الطريقة ؛ التيجانية .


نشاط الطريقة التجانية في المجتمعات الإفريقية الإسلامية

شرويك محمد الامين,  مكحلي محمد, 

الملخص: ملخص الدراسة: بدأ انتشار العلوم والثقافة الإسلامية في إفريقيا بفضل انتشار الإسلام، لذا فقد كانت معرفة تلك المجتمعات الإفريقية في اتساعها ومحتواها قد عمقت الثقافة الإسلامية الصحيحة وكان أول أثرها هو تصحيح الثقافات التي كانت سائدة قبل الإسلام مما قلل مفاهيم السحر والشعوذة التي كانت تسيطر على عقول الناس وحياتهم في هذه المجتمعات لذلك أشاد العديد من المؤرخين بأثر الإسلام في ذلك. وعلى أي حال فإنه على الرغم من كل ما قد تمر به المجتمعات الأفريقية من تغييرات وما قد مرت به فعلا خلال تاريخها الإسلامي الطويل، فإن الذي كان يميزها دائما هو أنها مجتمعات “صوفية” في المحل الأول، تستمد أصولها وقيمها وثقافتها ومبادئها ونظمها من التصوف، باعتبار أن التصوف ليس مجرد ظاهرة دينية وتربوية فحسب، وإنما باعتباره أيضا أسلوبا أو طريقة للحياة وثقافة متكاملة ومتمايزة ومتفردة بذاتها، لها خصائصها ومقوماتها الذاتية الواضحة.

الكلمات المفتاحية: إفريقيا الإسلامية, المجتمعات الإفريقية, السودان, النيجر, كردفان


دور منظمة الوحدة الافريقية في حل النزاع الكيني الصومالي 1963-1968م

غربي الحواس, 

الملخص: ملخص: كان مصير منظمة الوحدة الإفريقية منذ تأسيها ان تواجه مشاكل عديدة، منها تسوية النزاع الصومالي الكيني، إلا أن تدخلها فيه كان محدودا ومتواضعا للغاية، نظرا لطبيعة النزاع، الذي لم يصل إلى حد الاشتباك العسكري بين القوى المسلحة النظامية للبلدين ـ مثلما حدث بين إثيوبيا والصومال ـ كما لم تنجح قرارات مجلس وزراء المنظمة بشأن النزاع إلى تسويته سلميا، بل تركزت قراراته على مجرد فتح طريق المفاوضات بين الأطراف المعنية. غير أن الوساطة الإفريقية الفردية كان لها الدور الرئيسي والفعلي للتقريب بين وجهات النظر في خلاف الحدود الصومالي الكيني. Résumé Depuis la création de l'OUA, l'OUA a rencontré de nombreux problèmes, notamment le règlement du conflit somalo-kényan, mais son intervention a été limitée et très modeste compte tenu de la nature du conflit qui n'a pas atteint le niveau d'engagement militaire entre les forces armées régulières des deux pays. La Somalie et les résolutions du Conseil des ministres de l'Organisation sur le conflit n'ont pas réussi à parvenir à un règlement pacifique, mais se sont plutôt attachées à ouvrir la voie à des négociations entre les parties concernées. Cependant, la médiation africaine individuelle a joué un rôle clé en rapprochant les points de vue de la frontière entre la Somalie et le Kenya.

الكلمات المفتاحية: الصومال؛ كينيا؛ افريقيا؛ النزاع؛ الحدود؛ المشكلات؛ بريطانيا؛ ايطاليا


تنافس القوى الاستعمارية على التجارة العابرة للصحراء في النصف الثاني من القرن 19م

بتقة إبراهيم, 

الملخص: ساهمت التجارة العابرة للصحراء التي كانت يتم تبادلها بين المناطق الشمالية لإفريقيا ومناطق إفريقا جنوب الصحراء بدور بارز في ربط العلاقات بين شعوب المنطقتين لقرون طويلة في الزمن، وعرفت الازدهار أكثر خلال القرن 19م بتزايد سلع مبادلاتها، مما جلب إليها أنظار الأوربيين للاستثمار فيها وخاصة من طرف الإنجليز والفرنسيين الذين أصبحوا يبحثون لهم عن أسواق لمنتجاتهم الصناعية خارج أوربا وللبحث عن المواد الخام لمصانعهم أيضا، مما ولد الصراع بينهما وخاصة الفرنسيين الذين أرادوا الوصول للطريق التجاري المهم الرابط بين المنطقة الطرابلسية في الشمال وبلاد السودان في كانو وكاتسينة في الحنوب التي سيطر عليها التجار والوكلاء البريطانيون المتحالفون مع الدولة العثمانية باعتبار هذه الأراضي من ممتلكاتها في إفريقيا. لذلك ستسلط هذه الدراسة بعض الضوء على هذا الصراع بين الدول، وتبرز أهمية التجارة العابرة للصحراء في نهاية القرن 19م، وكيف تأثر التجار العرب والطوارق من هذا التنافس على حساب تجارتهم ومصدر رزقهم، وذلك من خلال تفحص وثائق أرشيفية لتقارير الإدارة الاستعمارية الفرنسية في تلك الفترة، ولمصادر مكتوبة لرحلات استكشافية لضباط ورحالة فرنسيين وإنجليز حينها.

الكلمات المفتاحية: التجارة؛ الصحراء؛ الإستعمار؛ الطوارق؛ بلاد السودان؛ القرن 19م.


السياسة المائية الإثيوبية وأثرها على دولتي السودان ومصر: دراسة حالة سد النهضة

أجود محمد عيد كليس, 

الملخص: المخلص تتناول هذه الدراسة وفي موضوعية دقيقة مفهوم السياسة المائية والدور الذي تلعبه في هذا الموضوع. وتركز الورقة علي مسالة إنشاء إثيوبيا لسد النهضة علي النيل الأزرق مع الوضع في الاعتبار التأثيرات الايجابية والسلبية للسد علي الدول الثلاثة المشتركة في مياه النيل الأزرق وهي السودان ومصر إثيوبيا بالإضافة إلى إبراز موقف إثيوبيا الرافض من اتفاقية مياه النيل للعام 1959م واحتضانها لمشروع استصلاح الأراضي الأمريكي وقيامها بتطوير سياستها المائية واشتراكها في دراسة البنك الدولي حول كيفية إدارة الموارد المائية الإثيوبية من أجل الزيادة القصوى للنمو. تبنت إثيوبيا سياسة مائية من أهم أهدافها استغلال الموارد المائية الوفيرة لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية للشعب الإثيوبي نتجت عنها العديد من السدود لإنتاج الطاقة الكهربائية ومن أشهر هذه السدود ما يعرف بسد النهضة العظيم الذي أثار الكثير من التوترات السياسية في علاقات البلدان الثلاثة خاصة ما بين مصر وإثيوبيا تارة ومصر والسودان تارة أخرى حيث بدأت هذه التوترات عشية الإعلان عن انطلاق بناء السد بواسطة الحكومة الإثيوبية. وتحاول هذه الدراسة توضيح الآثار الحقيقية لهذا السد على السودان ومصر على وجه الخصوص. تكمن أهمية البحث في سبر أغوار العلاقة بين السياسة المائية وتأثيراتها علي دول الجوار و الإقليم وقد ركزت الدراسة علي مراحل إنشاء السد، والمفاوضات التي تمت حوله وما تم من توقيع لإعلان المبادئ أدى إلى تطور كبير بإنشاء لجنة ثلاثية تكونت من المخابرات العامة والخارجية والري في البلدان الثلاثة. اعتمد البحث علي عدة مناهج نسبة لطبيعة الموضوع حيث جرى استخدام المنهج الوصفي و منهج دراسة الحالة و المنهج التاريخي لتحليل نتائج الدراسة التي أخذت من مصادر ثانوية. توصلت الدراسة إلى نتائج مفادها أن للسد آثاراً ايجابية وأخرى سلبية عديدة لابد من السعي الجاد لتلافيها لصالح دول الحوض الشرقي إثيوبيا والسودان ومصر. Abstract This study addresses the issue of the Ethiopian hydro-politics and its impact on Ethiopia, Sudan and Egypt taking the Great Ethiopian Renaissance Dam (GERD) on the Blue Nile as a case study. The study highlights the negative role of Ethiopia towards the 1959 agreement of the River Nile. In addition, Ethiopia welcomed the study of United States Bureau of Reclamation, and it started to develop its hydro-politics besides its participation with the World Bank in utilizing Ethiopian water resources in favor of economic growth. Ethiopia has adopted a hydro-politics whose most important objective is to exploit the abundant water resources to achieve the economic and social development of the Ethiopian people. This policy resulted in a number dams for the production of electricity. The most famous of these dams is the Dam of the Great Renaissance (DGR), which has caused political tensions among the three riparian states, especially between Egypt and Ethiopia and Egypt and Sudan, the tensions began early on the eve of the announcement to construct the dam by the Ethiopian government. This study attempts to explain the real impact of the dam on Sudan and Egypt in particular. The significance of the study includes the investigation of the relationship between Ethiopian hydro-politics and its impact on riparian countries Sudan and Egypt. The study concentrate on the stages of the establishment of the dam and the negotiation that led to the signature of many documents up the pivotal development of forming an a three party committee that is composed of the intelligence , irrigation an and ministry of foreign affairs in the three countries. The authors uses multiple methods, the historical, the descriptive and the case study method, all had used to analyze the data which largely generated from secondary resources. The study concluded that the dam has positive and negative effects that must be avoided for the benefit of the eastern basin countries Ethiopia, Sudan and Egypt.

الكلمات المفتاحية: السياسة المائية - سد النهضة


- دور كوام نيكروما في حركة التحرر الإفريقية.

عبد القادر سلاماني, 

الملخص: تحولت الأفكار التحررية التي انتهجها القادة السياسيين إلى تطور الفكر السياسي التحرري في إفريقيا نظرا لعدة اعتبارات عرقية استعمارية عملت على اضطهاد الشعوب الإفريقية واستغلالها والعمل على التفرقة العنصرية التي أثرت على الإنسان الإفريقي، الذي أصبح يبحث عن كيانه الضائع من خلال مجابهته الثورية، للادعاءات الاستعمارية وهذا ما جعلته يواجه هذا التيار الاستعماري، بتأكيده لشخصيته الإفريقية والعمل على إثباتها وتحقيق وحدتها، تمثلت في شخصيات افريقية من بينها: كوام نيكروما الذي حاول تحقيق تلك الوحدة الإفريقية ومناهضة الاستعمار بجميع أشكاله.

الكلمات المفتاحية: نيكروما- الفكر التحرري-الانتخابات- الاستعمار – الوحدة الإفريقية- الثورة- العمل النقابي.


من شعراء المغرب الأوسط: بكر بن حماد التاهرتي (ت: 296ه/908م) -دراسة مذهبية- Un poète du Maghreb central: Bakr Ben Hamad de Tahert (296/908) -Une étude doctrinal-

بلال عمرون, 

الملخص: جاءت هذه الدراسة لتسليط الضوء على أحد شعراء المغرب الأوسط (الجزائر) خلال القرن الثالث الهجري، ويتعلق الأمر بالشاعر بكر بن حماد التاهرتي المنشأ، والذي استطاع مجابهة فطاحلة الشعر العربي الذين عاصروه، ويرتكز مقالنا أساسا على محاولة الكشف عن مذهب هذه الشخصية، الشيء الذي سكتت عنها معظم الدراسات التي تناولت حياته وشعره، فحاولنا استقراء النصوص المصدرية وتلقيحها بالدراسات الحديثة لأجل إماطة اللثام عن هذا الأمر. Astract cette étude porte sur l'un des poètes du Maghreb central de 3ème siècle de l'hégire à savoir le poète Bakr Ben Hamad de Tahert. Par son éloquence, il a réussi à égaler le fin du fin des poètes arabes de son époque. L'objectif de l'étude est de montrer la doctrine du poète, ce dont a été omis par les études, lesquelles ont abordées sa vie et sa poèsie. En s'appuyant sur un corpus nous allons aborder le sujet.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: بكر بن حماد ؛ المغرب الأوسط ؛ الخوارج ؛ الشيعة ؛ السُنة ؛ الشعر. Mots clés: Bakr Ben Hamad , Maghreb central , Kharidjites , Chiite , sunnites , poèsie.


المعلم جوليوس نيريري ثورته الدستورية من أجل التحرير والوحدة

عبد الرحمن بوسليماني, 

الملخص: تتناول هذه الدراسة الدور الكبير الذي قام به المعلم جوليوس نيريري في الحركة الوطنية في تنجانيقا(تنزانيا الآن) إلى غاية استرجاع الاستقلال وتحقيقه للوحدة السياسية بين بلده تنجانيقا وجزيرة زنجبار بعد استقلالها عن بريطانيا عام 1963، ودمجهما في بلد واحد يحمل اسم جمهورية تنزانيا المتحدة. حيث يعرض نشأته وأهم المؤثرات في شخصيته، ويتضمن تأسيسه حزب الاتحاد الوطني الإفريقي لتنجانيقا (TANU) الذي تمتع بالشعبية الكبيرة في تنجانيقا ويشمل الأفكار السياسية التي آمن بها نيريري مثل الاشتراكية الديمقراطية ثم طبيعة العلاقة التي كانت تربط بينه وبين الإدارة الاستعمارية البريطانية لتنجانيقا وموقف طوائف الشعب من أفكار وطموحاته السياسية وأهم المناصب التي تولاها وجهوده الوطنية حتى حصول تنجانيقا على الاستقلال في عام 1961، وتحقيقه للوحدة السياسية مع زنجبار في أفريل عام 1964

الكلمات المفتاحية: جوليوس نيريري، تنزانيا، الانتداب البريطاني ، شرق إفريقيا


سياسات الأرض في جنوب أفريقيا في ظل الهيمنة البريطانية 1902-1910

بدوى رياض, 

الملخص: تُعد مسألة الأرض فى جنوب أفريقيا من المسائل الحيّة المهمة التى ترهن الإستقرار فيها، وهى شديدة الارتباط بالممارسة العنصرية التى تورط فيها المستوطنون البيض منذ وطئت أقدامهم جنوب أفريقيا. فعلى مدى قرنين من الزمان (من منتصف القرن السابع عشر إلى منتصف القرن التاسع عشر) استولى الأوروبيون البيض على القسم الأكبر من الأرض فى جنوب أفريقيا، لدرجة أن متوسط الملكية لأحد مزارعيهم كان يزيد على حيازة قبيلة أفريقية بأكملها، حيث دُفعت الأعداد الكثيفة من المزارعين الأفارقة إلى أسوأ الأراضى جودة وأقلها مياهًا. وبعدما كان الأوروبيون يعيشون فى مستوطنات صغيرة يحيط بها الأفارقة من كل جانب، صار الأفارقة يعيشون فى أوطان قبلية منفصلة أحدها على الآخر، بينما سيطر الأوروبيون على مجمل الأرض. وقد حاولت السياسات الرسمية تشكيل أنظمة ملكية الأرض الأفريقية لحاجات الطبقات المهيمنة. وفى هذا الإطار أُنشئت المعازل الأفريقية كوسيلة لاحتواء مقاومة نزع ملكية الأرض من الأفريقيين أولاً، وكخزانات ومستودعات لليد العاملة الرخيصة ثانيًا. وقد عرفت جنوب أفريقيا سياسات مختلفة بين أقاليمها الأربعة فيما يتعلق بالأرض، حتى وقوع حرب البوير (1899-1902) بين الأفريكانرز وبين البريطانيين، والتى انتهت بانتصار الأخيرون على الأفريكانرز، وقادت وحدات جنوب أفريقيا الأربع صوب الاتحاد الذى تم فى عام 1910 لتصبح إحدى وحدات الكومنولث البريطانى. وبالتالى تحاول هذه الورقة إلقاء الضوء على السياسات التى انتهجتها بريطانيا فيما يتعلق بالأرض الأفريقية، فى الفترة الممتدة من نهاية حرب البوير حتى قيام اتحاد جنوب أفريقيا، وذلك من خلال عدة محاور.

الكلمات المفتاحية: جن ; ب أفريقيا ; بريطانيا ; الأرض ; سياسات ; الهيمنة ; أفريقيا


انعكاس الحرب الباردة على حركة التحرير في أنغولا

سعاد مصطفاوي, 

الملخص: شهد العالم بعد الحرب العالمية الثانية ظهور صراع بين أصدقاء الأمس لاسيما الاتحاد السوفياتي و الولايات المتحدة الأمريكية ، حيث كان الصراع هذه المرة إديولوجي بامتياز أين حاولت كل دولة تشكيل معسكر يتبنى أفكاره و يدافع عن خياراته ، فوصل الصراع إلى أقصى نقاط التوتر كاد يشعل حربا أخرى ، و لم تكن هذه الحرب مقتصرة على أوروبا او أمريكا بل انتقل إلى معظم بقاع الأرض و امتد صداها إلى جنوب القارة الإفريقية و لعل الثورة الأنغولية على الاحتلال البرتغالي خير دليل على ذلك، فكيف كان انعكاس هذه الحرب و ماهي نتائجها على الصعيد المحلي و الدولي ؟ Après la Seconde Guerre mondiale, le monde entier a été témoin de l’émergence d’un conflit opposant les amis d’hier, en particulier l’Union soviétique et les États-Unis d’Amérique, où cette fois-ci le conflit était idéologie, chaque pays essayant de former un camp qui adopte ses idées et défend ses choix. La guerre n’a pas été limitée à l’Europe ou à l’Amérique, mais à la plupart des régions du monde, mais à l’Afrique australe, comme en témoigne la révolution angolaise contre l’occupation portugaise

الكلمات المفتاحية: angola ; USA ; URSS


هوية مصر اللغوية بين الهويتين العربية والإفريقية

عمر عبد الفتاح,  يحيي محمد, 

الملخص: ملخص تعد الهوية اللغوية إحدى المكونات الرئيسية لهوية مجتمع ما، حيث تشير الهوية اللغوية إلى معنى الانتماء عن طريق ما تمثله اللغة لأفراد المجتمع ودورها في فهم العلاقة بين لغتنا وبين أنفسنا. والهوية اللغوية مثلها مثل بقية الهويات، منتج دينامي يتأثر بما يعتري المجتمعات من تغيرات تاريخية واجتماعية وسياسية… إلخ. وقد تكون الهوية الجمعية نمطية وحصرية، ولا تمثل الواقع بدقة، ومع ذلك فإن هذه الهوية الجمعية المتخيلة هي في الواقع التي تدفع الأفراد إلى اتخاذ مواقف واتجاهات في التعامل مع "الذات" من جهة ومع "الآخر" من جهة أخرى. الأمر الذي يجعل دراسة العلاقة بين اللغة والهوية مهمة محورية خاصة في ضوء ما تمنحه دراسة بناء الهويات اللغوية وتشكيلها من وسائل تقلل من الآثار السلبية الناتجة عن صراع الهويات اللغوية المختلفة ضمن نموذج الدولة الوطنية (القومية). تعد اللغة العربية اللغة الرسمية للدولة المصرية، وتمثل في صورتيها (الفصحى والعامية) الهوية اللغوية الجمعية المعيارية لمصر. ولكن عربية مصر تأثرت على مدار تاريخها بعناصر من لغات أفريقية وفي مقدمتها اللغة القبطية ولغات أخرى، ولم تنل هذه المظاهر كثيرًا من اهتمام الدارسين. كذلك يوجد في مصر لغات أخرى غير العربية ولهجاتها؛ فاللغة النوبية تُتحدث في جنوب مصر وهي لغة تنتمي إلى أسرة اللغات النيلية الصحراوية. وتُتحدث لغة البيجاBeja في جنوب شرق مصر بين البحر الأحمر والنيل وتنتمي لأسرة اللغات الكوشية، كما يتحدث سكان واحة سيوة غربي مصر اللغة السيوية والتي تنتمي بدورها إلى اللغات الأمازيغية. تهدف هذه الدراسة إلى دراسة الهوية اللغوية لمصر من خلال محاولة الإجابة على أسئلة بحثية رئيسية، منها: هل المجتمع المصري مجتمع متعدد الهويات اللغوية؟ وهل يمكن وصف الهوية اللغوية في مصر بالهوية الأفريقية؟ وما أهم الملامح والمؤثرات الأفريقية التي تفاعلت مع الهوية اللغوية المصرية؟ وتبدأ الدراسة بتناول مفهوم الهوية اللغوية ودورها المحوري في تشكيل هوية المجتمع، وتثني بالحديث عن الوضع اللغوي في مصر فتعرض لغات مصر تاريخيًا بداية من المصرية القديمة بمراحلها المختلفة وصولًا للقبطية وتحول مصر للعربية، كما تناقش الازدواجية اللغوية بين الفصحى والعامية ولهجات العربية في مصر. وتنتقل الدراسة للحديث عن اللغات غير العربية في مصر والتي تضم اللغة السيوية ولغة البيچا واللغة النوبية فتبين مكانتها وانتشارها وعدد متحدثيها وأصولها الأفريقية. ومن ثم تناقش الدراسة الهوية اللغوية الأفريقية لمصر، عبر تناول محورين: الأول علاقة القرابة اللغوية والأصول المشتركة بين اللغات المصرية واللغات الأفريقية، وقضية أصالة العربية في أفريقيا، والثاني علاقة التأثير والتأثر بين اللغة العربية واللغات الأفريقية. وتنتهي الدراسة بخاتمة بنتائج الدراسة. * * *

الكلمات المفتاحية: اللغات الأفرغ - الهوية اللغوية- هوية مصر اللغوية


الساقية الحمراء وواد الذهب خلال العصر الوسيط من خلال كتب الرحلة والجغرافيا

محمد قويسم, 

الملخص: الساقية الحمراء وواد الذهب هي الأراضي الصحراوية الواقعة بين السوس الأقصى من المغرب الأقصى شمالا ،وبلاد شنقيط(موريتانيا) جنوبا ،والمحيط الأطلسي غربا و الجزائر(تندوف) وموريتانيا شرقا،لذلك سميت بالصحراء الغربية، بعد ابتلائها بالاستدمار الاسباني(1884-1975) ،ابتليت بالاحتلال المغربي طمعا في ثرواتها من الحديد والفوسفات والأسماك،فالجهورية العربية الصحرواية،آخر قضية تصفية استدمار في القارة الافريقية. هذه الدراسة توضح تاريخ الساقية الحمراء وواد الذهب خلال العصر الوسيط، وبذلك يتضح الحق الساطع في التاريخ للشعب الصحراوي،لاسترجاع سياذته واقامة الجمهورية العربية الصحراوية. Abstract : Al sakia alhamra wa wadi al dahab the saharian area which situated between al sus in morroco in north, and mauritania,in south,andAtlantic ocean in west,and Algeria in east,since spanish colonization(1888-1975)and morroco occupation become untill nowdays the last decolonization issue in Africa continent. This study clearfy the history of sakia alhamra and waddhab during medieval epoch,so clearfy the right of sahrawi pepeople to get back his indipendancy.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية:العصر الوسيط، الجغرافيا، الساقية الحمراء، المصادر، واد الذهب. ; Key words :middle ages ,Georaphy,Sakia alhamra,Sources,wad aldahab


التفاعل بين المغاربة والسودانيين ثقافيا وفكريا في بداية العصر الحديث

عميمور أيمن, 

الملخص: ان التواصل الثقافي والحضاري بين بلاد السودان الغربي وشمال افريقيا جاء كانعكاس لازدهار التجارة الصحراوية وما تحمله من طوائف العلماء والفقهاء والقضاة وطلاب العلم، الأمر الذي سمح بتغلغل الحضارة الإسلامية في افريقيا ما وراء الصحراء بكل مقوماتها، فالتفاعل والتواصل والتلاحم بين الأقطار الإفريقية الواقعة جنوب الصحراء الكبرى كان عميقا وقويا ظهرت فيه عناصر التأثير والتأثر من الجانبين المغربي والسوداني في جميع ميادين الحياة، فكانت الحركة الثقافية والحضارية في بلاد السودان خلال القرنين 10-11ه/16-17م انفراجا لثقافة إسلامية راسخة في هذه البلاد منذ ق5ه/9م، لعب المغاربة دورا كبيرا فيها.

الكلمات المفتاحية: الس ; دان الغربي ; المغاربة ; العلماء ; الحركة الفكرية ; المغرب الأقصى ; الرحلات ; التأليف ; افريقيا ما ; راء الصحراء ; التفاعل الثقافي