قرطاس الدراسات الحضارية و الفكرية
Volume 6, Numéro 12, Pages 21-35

الاشتغال بتدريس التفسير في النشاط العلمي للمفسرين الجزائريين

الكاتب : جلول بلحاج .

الملخص

الملخص: شغل تدريس التفسير ولا يزال هامشا واسعا وأساسيا في النشاط المعرفي للمفسرين الجزائريين، إذ إضافة إلى تدريس سائر المواد الشرعية وما يتعلق بها من علوم الآلة، وأيضا التأليف في التفسير وغيره، نجد الحرص مستمرا على ختم دروس التفسير بالمساجد والمدارس والزوايا والمعاهد ومجالس السلطان...ووفق مقررات مغربية أو مشرقية، وكثيرا ما لا يلتزم المفسر مقررا واحدا بعينه. وقد أخذ تدريس التفسير في الاعتبار مستوى الشرائح المستقبلة فكان منه ما هو للطبقة العليا من طلبة العلم، وكان منه أيضا ما هو موجه لعموم القراء العاديين في الصحف والإذاعات...وهذا المقال يحاول أن يرصد قدرا كبير منها من أيام الشريف التلمساني في القرن الثامن الهجري مع الإشارة إلى بعض الجهود المعاصرة؛ للدلالة على أن هذا النشاط بدأ مبكرا ولم ينقطع إلى حد الساعة مع تسجيل اختلاف درجات استحقاق مرتبة المفسر، ومستويات أداء التفسير. الكلمات المفتاحية: تدريس، تفسير، الجزائر، المسجد، المدرسة، المقررات.

الكلمات المفتاحية

تدريس ; تفسير ; الجزائر ; المسجد ; المدرسة ; المقررات