مجلة علوم اللغة العربية وآدابها
Volume 11, Numéro 2, Pages 292-311

تعليم اللغة العربية في مناهج التعليم الجزائري الواقع والمأمول

الكاتب : صالح بوترعة .

الملخص

ملخص إن قوّة لغات الأمم واستمراريّة بقائها تكمن في معرفة أبنائها بها، ومدى استعمالهم لها فهي الحافظ لدينها وتاريخها وثقافتها فتستمر في الحياة والتطور بناء على مدى استعمال المجتمع لها وعليه فحياتها أو موتها مرتبط بالسياسة اللغوية للمجتمعات من خلال بناء مناهجها التعليمية واللغوية منه بالخصوص، لأن المناهج وبكل بساطة هي السواعد البانية أو المعاول الهادمة، وعليه فهي المعيار في قوة أو ضَعف الأمم . وتشخيصا لواقع مناهج اللغة العربية في الجزائر نحاول إضاءة دور التركيبة الاجتماعية للمجتمع الجزائري و تأثير ها في عملية اكتساب اللغة العربية وعرض نقائص المناهج الحالية بهدف توجيهها التوجيه المناسب للحصول على مناهج ذات كفاءة Abstract: The strength of the languages of the nations and the continuity of their survival lies in their children's knowledge of them and the extent to which they use them. They are the custodians of their religion, history and culture. They continue to live and develop based on the extent to which society uses them. Therefore, their lives or deaths are linked to the linguistic policy of societies through the construction of their educational curricula; Because the curriculum is simply the constructive armaments or the sloping shovels, and therefore it is the standard in the strength or weakness of nations, and a diagnosis of the reality of Arabic language curricula in Algeria. We try to illuminate the role of the social structure of Algerian society and its influence in teaching of Arabic language, Current approaches with a view to directing them to appropriate guidance for efficient approaches

الكلمات المفتاحية

Keywords : the teaching, curriculum, community particularity, the Arabic language, the lived experience and the desirable ; الكلمات المفتاحية: اللغة العربية ، المنهاج ، التعليم، خصوصية المجتمع، الواقع والمأمول.