مجلة الشهاب
Volume 5, Numéro 3, Pages 293-312

عالميةُ الإسلامِ دعوةٌ للتعايشِ السلميِ

الكاتب : حقي حمدي خلف جسام العزاوي م.د مدرس دكتور .

الملخص

ملخص البحث الحمد لله الذي خلق فسوى والذي قدر فهدى والذي أخرج المرعى فجعله غثاءا أحوى , وأصلي وأسلم على من أرسله الله للناس كافة بشيرا ونذيرا, صلى الله عليه وعلى آله وصحبه أجمعين ومن تبعهم بإحسان الى يوم الدين , وبعد : مما لا شك فيه أن التعايش هو الحل الأمثل والعلاج الأفضل والسبيل الأقوم لكي تتغلب المجتمعات على الضغوط الاقتصادية والاجتماعية والثقافية, والتعايش هو الطريق الوحيد للحفاظ على القيم والموروثات التي تدعو اليها كل امة من الأمم. وقد دعا الاسلام وفق أدلة من القرآن والسنة وفهم صدر الأمة الأول من أهل البيت والصحابة الى التعايش بين الناس بمجموعهم على اختلاف قبائلهم وعشائرهم وأجناسهم وأديانهم وألوانهم, ودعا ايضا الى التساكن والتجاور, وعليه فقد أصبح التعايش بين الشعوب قديما وحديثا ضرورة ملجئة لابد منها ولا مناص عنها. Research Summary Praise be to Allaah who created a fuite, and who is destined to be redeemed, and who brought out the pasture, and made it a grain of grain, and he prayed and gave it to those whom Allah had sent to all men with a harbinger and a harbinger. May Allah bless him and all his family and companions, There is no doubt that coexistence is the best solution, the best treatment and the best way for societies to overcome economic, social and cultural pressures. Coexistence is the only way to preserve the values and legacies of every nation. He called Islam according to evidence from the Quran and Sunnah and understanding the first nation of the people of the house and companions to the coexistence of people in all their different tribes and tribes and their races and religions and colors, and called for coexistence and coexistence, and therefore has become coexistence between peoples old and modern necessity of refuge is inevitable .

الكلمات المفتاحية

الإسلام ; التعايش ; السلمي

طرق التعليم الثلاثة في الإسلام

محمد موسوني .  حليمة تواتي . 
ص 58-68.


الأسرة في الإسلام

شتوان بلقاسم . 
ص 217-235.


الإمام السنوسي عالم تلمسان

ميمون الربيع . 
ص 24-38.