مجلة إشكالات في اللغة و الأدب
Volume 8, Numéro 4, Pages 463-488

ظَاهِرَةُ المفَارَقَةِ في التُرَاثِ الإِغْرِيقِيِّ -الطَرِيقُ إلى الشِّعْرِيَّةِ-

الكاتب : جمال الدين عبد الهادي .

الملخص

تُعَدُّ المفارقة ظاهرة لغوية بامتياز، ولكن قبل أن تكون كذلك هي فطرة كونية ظَهَرَت بميلاد النظائر والمتناقضات، ثمّ إنها سلوك إنسانيٌّ وجد مع الإنسان منذ لحظة الخلق الأولى، وأوّل من استطاع توظيفها استراتيجيةً جدليَّةً وتقنيةً حجاجيةً الفلاسفةُ الإغريقُ؛ حيثُ تعدُّ بيئتهم المحضن الثقافي الأول لها -على الأرجح-، وكان هذا بعد إدراكهم آن ذاك أن اللغة العلمية لا يمكنها الصمود في ميادين الجدل وأنّهم بحاجة إلى لغة سلسة طيِّعةٍ تنأى عن أسلوب الإكراه؛ وهذا ما ألجأهم إلى المفارقة أسلوبًا حواريا مراوغًا؛ وبذا انتقلت المفارقة من كونها سلوكًا إنسانيًا إلى أسلوبٍ حاسم في الجدل الفلسفي؛ ثم لتنتقل إلى حقل الأدب وتصبح أسلوبًا جماليًّا وظاهرةً فنيةً على يد أرسطو. Abstract: The paradox is a Linguistic Phenomenon par excellence, but before it will be, it is a cosmic nature Appeared with the appearance of isotopes and contradictions, furthermore, it is a human behavior that emerged with man as soon as he was created, and its first user as a controversial technique was the Greek Philosophers, Which their environment was the first Cultural Incubator for it -probably-, after they realized that the Scientific Language could not withstand the fields of controversy and pilgrims, and they need a smooth manageable language, far from being forced, and that's what led them to use paradox as an evasive talk style, in this way It has shifted from being a human behavior to a decisive method in philosophical controversy, then to an aesthetic style and a poetic phenomenon with Aristotle

الكلمات المفتاحية

مفارقة ؛ جدل ؛ شعرية المفارقة ؛ مفارقة جدلية ؛ مفارقات إغريقية. Paradox ; Argument ; Paradox Poetic ; Argumentative paradox Greek paradoxes