مجلة إشكالات في اللغة و الأدب
Volume 8, Numéro 4, Pages 175-192

شعرية المفارقة في الأدب النسوي الجزائري المعاصر" شاعرات الجنوب الجزائري أنموذجا".

الكاتب : نورة حاج قويدر .

الملخص

لقد أثبتت حواء حضورها على مدار العصور والأزمان، فكانت ذلك الكائن الذي شغل العواطف والعقول، فهيمنت بمختلف تجلياتها على تفكير آدمها، فجاءت أعماله الأدبية تحاكي طبيعتها وتصف انعكاسها على نفسه، فغدت موضوعه الأساس بل كانت مصدر وحيه وإلهامه يستمد منها قوته في أحلك المواقف ، ويؤنس بها وحشته وغربته الأزلية. لم تكتف حواء / مبدعة بذلك الحضور، في الحياة الأدبية : موضوعا وصورة ومعنى صوتا في أعمال تترجم عن: الآخر / الرجل ،وتفصح عن منظوره فتطلعت إلى حضور مستقل يعبر عن هويتها المستقلة وشخصيتها المتفردة بعيدا عن كل شكل للوصاية أو الهيمنة أو التوجيه أو الدور الثانوي من خلف حجب وأستار، حضور يتيح لها أن تسمع صوتها وتنقل رسالتها ورؤيتها، دون حواجز أو وسطاء، فكان من خلاصة ذلك أن عرف الأدب لونا خاصا هو الأدب النسوي في: موضوعاته ومعانيه ورؤى مبدعاته، يشهد بخصوصيتهن واستقلالهن . ولقد استعانت المرأة /المبدعة ببعض الأدوات التي تعينها على رسم ملامح أدبها، فكانت المفارقة إحدى أدواتها، ذلك لأنها كانت شاهدةً على أول مفارقة في الخلق، حين مُزِج جمال منظر التفاحة بقبحها في مهادها الأخروي، ولم تتوقف مفارقاتها عند هذا الحد بل تبعتها حتى في دارها الدنيوية، فباتت تلتقط أشتات المفارقات هنا وهناك، فاختلفت نظرتها المفارقة عن نظرة آدم مبدعا، سواء تعلق الأمر بموضوعات المفارقة أو من خلال فنيات تشكيلها. وهذا ما سعينا للبحث فيه على مستوى هذه الورقة البحثية التي جاءت للإجابة على إشكالية مضمونها: كيف تجلى أسلوب المفارقة عند الشاعرات المعاصرات في الجنوب الجزائري ؟. وكان من بين الأهداف التي سُطّرت، رصد ملامح تجسيد هذه الخاصية الأسلوبية في قصائدهن، وكيف استطعن من خلال استخدامها وتوظيفها إثبات تميزهن وتفردهن عن آدم في مفارقاته. الكلمات المفتاح: أدب نسوي، مفارقة Abstract Eve has always been present throughout the ages and times filling Adam’s emotions and minds, and overwhelming his thoughts. Therefore, his literary works came to mimic her nature and describe its reflection on himself. She, hence, became his main issue; an inspiring source upon which he drew his strength in tough situations, an affable and agreeable companion in his eternal eeriness. Eve, the creative, has not been satisfied of being existing in literary life, as a subject, an image, a meaning and a voice in works interpreting the other, the man, and expressing his perspective. She, then, looked for a distinct presence expressing her independent identity and personality without any form of guardianship, domination or guidance or even a minor role behind veils and curtains. A presence allows her voice to be heard and her message to be conveyed without barriers or mediators. Literature, then, witnessed a special genre called feminist literature independent and specific in the themes, meanings and visions of its creators. The creative woman used some tools that helped her trace the features of her literature. Paradox was one of those tools inasmuch as she witnessed the first paradox in creation, when the beauty of the apple was mixed with her ugliness in the afterworld. Her paradoxes were multiple even in her worldly life. Her paradoxical view differed from Adam’s in what concerns the paradox subjects or its artistic formulation. This is what we aimed to research within the present paper which came to answer the following problematic: How did the paradox style in contemporary poetesses in southern Algeria become evident? One of the set goals was to observe the characteristics of this stylistic feature in their poems, and how they were able to prove their uniqueness from men’s paradoxes through its use. Keywords: Feminist literature ،Paradox

الكلمات المفتاحية

أدب ; نس ; ي ; مفارقة