مجلة عصور الجديدة
Volume 9, Numéro 2, Pages 246-260

حجز ومصادرة ممتلكات التلمسانيين المهاجرين، إبان الاحتلال الفرنسي 1862_1842. The Seizure And Confiscation Of The Property Of The Immigrants Of Tlemcen During The French Occupation 1842_1862.

الكاتب : هاشمي آمال .

الملخص

تتناول هذه الدراسة موضوع هجرة سكان تلمسان والقبائل المجاورة لها، نتيجة هيمنة الاستعمار الفرنسي عليها سنة 1842، ليتخذ بعدها القرار النهائي في احتلال الجزائر، وهو ما شكل منعطفا حاسما في التاريخ الفرنسي، وخاصة بعد أن شهدت تلمسان نزاعات واضطرابات داخلية كثيرة بين الكراغلة الذين تحصنوا بقلعة المشور مستنجدين بالجيش الفرنسي، والحضر الذين ساندوا الأمير عبد القادر، فجمعوا معداتهم وهاجروا معه إلى الحدود الجزائرية المغربية، فارين من هجمات بيجو. لذلك ارتأت الإدارة الاستعمارية أن تبقي تلمسان تحت النظام العسكري، الذي قام بإحصاء ممتلكات وبنايات سكان تلمسان، والمهاجرين منهم خاصة، فصدرت في حقهم قرارات الحجز والمصادرة، وكان أول قرار صدر في 17_02_1842 ،نص على منح مهلة شهرين للمهاجرين للعودة إلى تلمسان، وتهديدهم بمصادرة ممتلكاتهم في حالة عدم رجوعهم. ومن أجل إخضاع القبائل المعادية للاحتلال، قسم الجيش الفرنسي إلى كتائب عسكرية وهذا من أجل تمشيط إقليم تلمسان وضواحيها، حيث سلك بيدو طريق سبدو إلى أن وصل إلى ولهاصة، أما كفينياك فتوجه نحو قبائل بني صميل وعين الفزة وأولاد ميمون، لكسب ولائهم هناك، وفرض عليهم دفع ضريبة الاستسلام والإذعان . ونظرا للموقع الحدودي الهام لتلمسان، كان لا بد على الإدارة الاستعمارية أن تنشئ مراكز وحصون عسكرية لمراقبة تحركات كل القبائل، والمعارضة منها خاصة، كالأنجاد وبني زناسن وبني سنوس، وهذا لمحاصرتهم ومعاقبتهم ولو كانت الأسباب تافهة، إما بالزج في السجن أو بدفع غرامة مالية.Abstract: This study deals with the migration of inhabitants of Tlemcen and the tribes adjacent to it, following its occupation and domination in 1842, which was a crucial stage in the history of French colonialism, which made the final decision in the occupation of Algeria, especially as Tlemcen witnessed internal conflicts and disturbances between the Karaghila who fortified the fortress of Almachoar waiting for the help of the French army , and the people who supported Emir Abdelkader, gathered their equipment and migrated with him to the Algerian-Moroccan border, fleeing the Bugeaud attacks The first decision of 17_02_1842 grant two months for imimigrants to return to Tlemcen, and if they did not return, their properties and lands would be confiscated. In order to reach the acquiescence of the hostile to the occupation tribes, the French army was divided into military battalions and this is in order to comb the territory of Tlemcen and its environs. Because of the important borderlines of Tlemcen, the colonial administration had to establish military outposts and fortresses to monitor the movements of all the tribes especially the opposition such as Anjjad, Beni Znassen and Beni Snous, to besiege and punished them for the most extreme reasons either by imprisonment or to pay financial penalty.

الكلمات المفتاحية

الادارة ; تلمسان ; المصادرة ; الحجز ; الاحتلال ; الممتلكات ; المهاجرين ; النظام العسكري ; الأمير عبد القادر ; administration ; Tlemcen ; confiscation ; seizure ; occupation ; property ; military regime ; Almachoar ; EmirAbdelkader