مجلة عصور الجديدة
Volume 9, Numéro 2, Pages 210-227

تطور الاستيطان الزراعي في منطقة الشلف أواخر الفترة الاستعمارية (1950-1960) وأثره على الجزائريين

الكاتب : بوتشيشة عبد القادر .

الملخص

إن الاستيطان كظاهرة بشرية قديم قدم الإنسان نفسه، ارتبط بقيام وتوسع الدول والإمبراطوريات على مر التاريخ، وكان عاملا مهما في نشوء الحضارات في مختلف أرجاء المعمورة؛ بل إن الشرائع السماوية تُؤكد على أن الله خلق الانسان واستوطنه في الأرض ليعمرها. ومع نشوء الحركة الاستعمارية وتطورها في الفترة الحديثة والمعاصرة أصبح الاستيطان رديفا للاستعمار وأحد دوافعه ووسائله، وذلك بذريعة الإعمار وإرساء سيطرة الدولة المهيمنة على الأرض التي ضمتها وباتت تعتبرها جزءا منها. هذا بالإضافة إلى دوافع أخرى سياسية وثقافية ودينية. عملت فرنسا - كقوة استعمارية - على توطين المعمرين منذ السنوات الأولى لاحتلالها الجزائر، وشرعت في نزع ملكية الأرض من «الأهالي» وتسليمها للمعمرين الجدد بمختلف الوسائل والطرق مستغلة مقاومة الجزائريين لها، لتفرض عليهم العقوبات الجماعية ومنها حرمانهم من أراضيهم. ومن أهم المناطق التي عانت من التوسع الاستيطاني نجد منطقة حوض الشلف؛ لشساعة مساحتها الزراعية، وخصوبة أراضيها، وتنوع تربتها. ولذا نجحت الزراعات الدخيلة التي مارسها المستوطنون الأوروبيون كالكروم والتبغ والقطن بالإضافة إلى المزروعات السائدة كالحبوب وأشجار الزيتون والخضر والفواكه وغيرها. أثّر التواجد الاستيطاني على النشاط الزراعي للجزائريين حتى بعد الإصلاحات المزعومة التي تبنتها الإدارة الاستعمارية في أواخر وجودها في الجزائر. فاختلف النشاط الزراعي لدى المستوطنين الأوروبيين عن النشاط الزراعي لدى المسلمين من حيث النوع والإنتاج والمردود ومساحة الوحدات الزراعة؛ الأمر الذي كرس وجود قطاعين متباينين قطاع حديث غني وقطاع تقليدي فقير. وانعكس هذا سلبا على الوضع الاجتماعي ومستوى المعيشة للمسلمين الجزائريين عامة والفلاحين خاصة، الذين كانوا يشكلون أغلبية سكان العمالة. ABSTRACT : Settlement as an ancient human phenomenon, man himself, has been linked to the growth and expansion of nations and empires throughout history and has been an important factor in the emergence of civilizations around the globe; the heavenly laws confirm that God created man and made the earth his home. With the emergence of the colonial movement and its development in the modern and contemporary period, settlement has become a large-scale housing operation in the occupied territory, under the pretext of reconstruction and the establishment of the dominant state control of the land that annexed and considered it a part. His motives may be religious. France, as a colonial power, has settled the colonization of the colonists since the early years of its occupation of Algeria. It began expropriating the land from the "natives" and handing it over to the new colonizers in various ways and ways, exploiting the resistance of the Algerians to impose collective punishments. The most important areas that have suffered from settlement expansion are the Chlef basin area, the size of its agricultural area, the fertility of its lands and the diversity of its soil. Therefore, the exotic agriculture practiced by European settlers such as chromium, tobacco and cotton, as well as the prevailing crops such as grain, olive trees, vegetables, fruits and others, succeeded. The impact of the settlement presence on the agricultural activity of the Algerians even after the alleged reforms adopted by the colonial administration at the end of its presence in Algeria. The agricultural activity of the European settlers differed from the agricultural activity of the Muslims in terms of type, production, yield and agricultural units. Which has created the existence of two distinct sectors, a modern sector and a poor traditional sector. This has negatively affected the social situation and standard of living of Algerian Muslims in general and peasants, especially those who constituted the majority of the department population Keywords : Settlements, settlers, farmers, Chlef, vineyards, cereals, rich agriculture, poor agriculture, traditional sector, modern sector.

الكلمات المفتاحية

الاستيطان ; المستوطنون ; الفلاحون ; الشلف ; الكروم ; الحبوب ; الزراعات الغنية ; الزراعات الفقيرة ; القطاع التقليدي ; القطاع الحديث