مجلة الباحث للدراسات الأكاديمية
Volume 6, Numéro 3, Pages 220-235

النصوص القانونية ومدى تأثيرها في تحسين السلامة المرورية

الكاتب : قصـوري رفيقـة . عروس عائشة .

الملخص

تركز الاهتمام في الفترة الأخيرة على موضوع السلامة المرورية بصفة عامة والوقاية من حوادث المرور بضفة خاصة، إذ يعد من الموضوعات الحديثة التي تعاني منها المجتمعات المعاصرة، فقد أصبحت الحوادث المرورية تمثل احد أهم التحديات والصعوبات أمام الأجهزة المرورية لأنها تعتبر من الأوبئة الفتاكة حسب تصنيف منظمة الصحة العالمية، لأنها تؤثر سلبا على المجتمع لفداحة خسائرها المادية والبشرية. تتضح هذه المشكلة بشكل حاد وملموس في الدول النامية، ومنها الدول العربية، تشير إحصاءات منظمة الصحة العالمية بان حوادث المرور تقف سببا رئيسيا للوفيات بل إنها تنافس أسباب الوفاة الأخرى مثل أمراض القلب والسرطان. حيث يؤكد كل من منظمة الصحة العالمية والبنك الدولي على أن حوادث الطرق هي ثاني الأسباب الرئيسية للوفيات بين سكان العالم، وتمس خاصة فئة مابين المرحلة العمرية من تسع سنوات إلى خمسة وعشرون سنة، كما تصنف على أنها السبب الرئيسي الثالث للوفيات بين سكان العالم في المرحلة العمرية من ثلاثون سنة إلى أربعة وأربعين سنة. الجزائر لم تسلم من هذه الآفة التي زادت حدتها لعدة اعتبارات، كالزيادة في الكثافة السكانية، والتطور الحاصل في الحظيرة الوطنية للسيارات وشبكة الطرقات التي تعرف تأخر في هذا القطاع، وهذا يحتم ضرورة إعداد استراتيجيات للسلامة المرورية والبحث في النظام الأمثل والأساليب الناجعة للتحكم في هذا المجال الحيوي وتنظيمه وتطويره بغية إيجاد مناهج واليات ناجعة لضبط هذا العنصر والتحكم فيه.

الكلمات المفتاحية

السلامة المرورية، الحوادث المرورية، دول نامية،السلامة المرورية في الجزائر.