مجلة الباحث للدراسات الأكاديمية
Volume 6, Numéro 3, Pages 178-187

السياسة المتبعة للحد من حوادث المرور من خلال احكام القانون المتعلق بتنظيم حركة المرور عبر الطرق وامنها وسلامتها

الكاتب : بن نصيب عبد الرحمن .

الملخص

ظاهرة حوادث الطرق بحصيلتها المفزعة، عالميا ووطنيا وبأخطارها التي اتت على الاخضر واليابس فاستحقت حتمية التسمية (ارهاب الطرقات). واذا كان مرد اسبابها عوامل متعددة: بشرية، تقنية، تقلبات الاحوال الجوية، فان القاسم المشترك بين جميعها دائما هو الانسان. وان مساعي التصدي لعلاجها تجلت في قانون تنظيم حركة المرور عبر الطرق وامنها وسلامتها بأحكامه الردعية مرافقة بأحكام وقائية لم تتحقق نتائجها بعد رغم مرور قرابة النصف قرن. والدواء الشافي الكافي للعلة يكمن في تعبئة الجميع من خلال تحمل الدولة لمسؤولياتها لترقية أمن الطرق وسلامتها، والمجتمع بكافة اطيافه(المدرسة، المسجد المجتمع المدني) كل من موقعه للقيام بالدور التربوي (التحسيس والتوعية) وهي السبل المثلى لتعلم احترام القانون كأساس محوري للحد والتقليل من إرهاب الطرقات. The phenomenon of road accidents with its dramatic consequences at both national and international levels and its risks and dangers can only be considered as road terrorism. There are many possible causes underlying accidents, as human factor, meteorological changes and technical factor, among which the common factor is always the human behavior. Road accidents is a world-wide problem which has not been solved to satisfaction for half a century even through the implementation of the road traffic organization, safety and police law throughout its dissuasive and preventive provisions. A form of social mobilization is necessary by creating more awareness amongst the community (schools, mosques and civil society). This leads to the conclusion that the road safety awareness is the most effective mean to ensure better compliance and this could be a major way for road terrorism reduction to combat for road safety.

الكلمات المفتاحية

حوادث المرور ; التداعيات ; الحلول.