مجلة العلوم القانونية والاجتماعية
Volume 4, Numéro 3, Pages 618-636

واقع ومستقبل الحدود الدولية في ظل تفاقم الحركات الإنفصالية

الكاتب : رزق الله سارة .

الملخص

تعد ظاهرة الأقليات من المواضيع القديمة المتجددة التي برزت كمتغير رئيسي في الساحة الدولية مع نهاية الحرب الباردة والذي صاحب تفكك العديد من الدول بسبب بروز الحركات الإنفصالية التي تطالب بالإنفصال الذي قد يتمخض عنه الإستقلال الذاتي في إقليمها أو الإستقلال الكامل في دولتها الخاصة يؤدي إلى خلق حدود دولية جديدة ، أو الإنضمام إلى كيان سياسي آخر له نفس خصائصها ، فلم تَعُد هذه الظاهرة خاصة بدول العالم المتخلف فقط بل توجد في أغلب دول العالم المتقدم منها والمتخلف منها على سواء ، والسبب الرئيسي لتفاقم هذه الظاهرة هي حقبةالإستعمار التي لعبت دورا هاما وبارزا حينما خلفت الدول الإستعمارية حدودا مصطنعة حسب مصالحها ومقتضيات تقسيم النفوذ السياسي لكل منها ، دون مراعات للتركيبة الإثنية والقبلية لتلك الشعوب مما أدى إلى تشتت القبائل بين أكثر من دولة . Abstract : The phenomenon of minorities is one of the old, renewable themes that emerged as a major change in the international arena at the end of the Cold War, which led to the disintegration of many countries due to the emergence of secessionist movements that demand secession that may result in autonomy in their territory or complete independence in their own state. Or join another political entity with the same characteristics. This phenomenon is no longer specific to the countries of the underdeveloped world, but in most countries of the developed and backward world. The main reason for the exacerbation of this phenomenon is the era of colonialism, which played an important and prominent role when the colonial countries left artificial borders according to their interests and the requirements of dividing their political influence. Taking into account the ethnic and tribal composition of those peoples, which led to the dispersion of tribes between more than one state.

الكلمات المفتاحية

الأقليات : الحد ; د ; :الحركات الانفصالية ; منازعات الحد