مجلة سوسيولوجيا
Volume 3, Numéro 1, Pages 84-107

التوعية المرورية كأحد آليات الوقاية من حوادث المرور .sensitizing People About Road Accidents As A Way To Prevent Them

الكاتب : صدراتي كلتوم . صاب محفوظ .

الملخص

الملخص: بما أن الإنسان أحد الأطراف الرئيسة في الحوادث على الطرقات، وباعتباره أيضا أحد العناصر الثلاث المكونة لنظام المرور، فإنه يبقى الهدف الأساسي والمحوري لكل عمل وقائي توعوي، في مخططات واستراتيجيات وسائل الإعلام، نتيجة الخصائص التي تمتلكها هذه الوسائل، وقدرتها على التأثير والوصول إلى أكبر شريحة اجتماعية ممكنة في المجتمع. فالسلوك المروري عامة يبقى في حاجة إلى مزيد من الفهم والدراسة، والعمل على تطويره، والحاجة أيضا إلى تكريس وسائل الإعلام لهذا الدور، من خلال التوعية والإرشاد إلى السلوكات السوية، بناء على خطط ومناهج إعلامية هادفة حتى تتناغم الرسائل التي تنشرها أو تعرضها مع مقتضيات التعامل مع المركبة ومستجدات الطريق. Abstract : Since man is one main part of roads accidents as he is considered to be one of the three elements constitutingthe road system, he stays the major objective of any Preventive_sensitizing work in the plans and strategies of Maida due to the characteristics these Maida have and their influential power on a great deal of people in society. Behaviour in roads generally needs more understanding study and work to develop it. we also need to devote these media to achieve this objective through sensitizing and instructing the citizen to good behaviours depending on purposeful plans and strategies so that they harmonize with the messages we convey and the Behoofs of dealing with a vehicle and the potentialities of the roads.

الكلمات المفتاحية

الكلمات المفتاحية : الإعلام ؛ التوعية ؛ السلوكيات؛ الأفراد ؛ الطرق . ; Key words :media ;sensitizing ;behaviours ;people ; road.