مجلة الباحث في العلوم الانسانية والاجتماعية
Volume 6, Numéro 1, Pages 207-219

المرسوم المشيخي 22 أفريل 1863 في الجزائر والمواقف المختلفة منه.

الكاتب : نورالدين ايلال .

الملخص

منذ الاحتلال الفرنسي للجزائر في 05 من شهر جويلية 1830، بدأت السلطات الاستعمارية تكشف عن نواياها ودسائسها لقولبة الجزائر في قالب فرنسي تحكمه وتسيره أيادي أجنبية ضاربة بقوة وبعرض الحائط آهات وصيحات الأهالي لوعودها الزائفة . ولتحقيق مشروعها الاستعماري، عمدت بالدرجة الأساس على وضع ترسانة من القرارات والقوانين والمراسيم التي استهدفت الأرض منها مرسوم 21/ 9/1830 وقانون 22 جويلية 1834 تلاهما قراري 1844 و1864 وقرار 16 جوان 1851. واتضحت اكثر سياسة فرنسا الاستعمارية اتجاه العقار منذ صعود نابليون الثالث الى سدة الحكم بعد قيام الامبراطورية الفرنسية الثانية ( 1852/1870) ليولد أثناء ذلك مرسوم 22 افريل 1863 المشين الذي ميز هذه الفترة . ولذا سأحاول في هذه الوريقات إبراز طبيعة هذا المرسوم والمواقف المختلفة منه المتحفظة، المتخوفة والمؤيدة له من خلال موقف العسكريين، موقف مجلس الشيوخ ، المدنيين الكولون، موقف الصحافة وموقف رجال القانون وفي الأخير موقف الأهالي.

الكلمات المفتاحية

الاستعمار الفرنسي.الجزائر.المرسوم المشيخي - الملكية - الامبراطورية الثانية - مجلس الشيوخ - نابليون الثالث.