مجلة الباحث في العلوم الانسانية والاجتماعية
Volume 5, Numéro 1, Pages 51-62

الحب المقدّس وأخلاق السعادة عند القدّيس أوغسطين

الكاتب : سعودي كحول .

الملخص

توجد حقيقة واقعية أسمى أو حقيقة متعالية، وهي الله الذي هو في نهاية المطاف المحبة الجوهرية، والحب الأزلي، والخير الأسمى، ومبدأ النظام الأخلاقي، والعلّة النهائية لكل مشيئة مخلوقة. الكائن من أجل التفكير، ولكن التفكير نفسه سيكون عبثا وباطلا وغير كاف إن لم ينبسط بالحب.إن دراسة النظام الأخلاقي أو نظام المحبة، ذاك الذي ينبغي أن يتحقق في الحياة الإنسانية، يجب أن يتلقّى النور باستمرار بواسطة تأمل المصدر الإلهي للحب. Réalité souveraine et vérité transcendante, dieu est en fin charité subsistante, amour éternel, bien supreme, principe de l’ordre moral, cause finale de tout vouloir crée. L’étre est pour la pensée, mais la pensée elle-meme serait vaine et insatisfaite si elle ne s’épanouissait pas en amour. L’étude de l’ordre moral ou de l’ordre de la charité, tel qu’il doit etre réalisé dans la vie humaine, doit s’éclairer constamment par la contemplation de la source divine de l’amour

الكلمات المفتاحية

القانون الإلهي، الفضيلة، الخير الأسمى، الخطيئة، أصل الشر.