مجلة البحوث الاقتصادية والمالية
Volume 6, Numéro 1, Pages 35-66

الدبلوماسية الاقتصادية مفتاح الدخول إلى مضمار الاقتصاد العالمي: تقييم الحالة "الجزائر-فرنسا"

الكاتب : حمزة طيبي .

الملخص

هدف هذه الدراسة هو إبراز دور الدبلوماسية الاقتصادية في إدارة العلاقات الدولية، لاسيما في هذه المرحلة التي كثر فيها الجدل والخلاف في العالمين الجيوسياسي والجيواقتصادي، وبالنظر إلى كثرة الاتجاهات الفلسفية والمبادئ التي تؤطر هذا العمل وكذا الفاعلين في هذا الميدان. إذ تغير تصور الدبلوماسية من المفهوم التقليدي وهو حفظ السلم وتحقيق التعايش المتناغم بين الشعوب، إلى أبعاد أخرى: بعد ثقافي، تقني، أمني، رياضي، إنساني، سياحي، بيئي... فإرساء علاقات تعاون (تجارية أو مالية أو فنية) مع الدول الأخرى لتحقيق التنمية المشتركة وصيانة الأمن الاقتصادي وتطلعات المجتمعات والمنظمات إلى التقدم والازدهار الاقتصاديين. ومثل هذه العلاقات، على غرار العلاقة بين فرنسا والجزائر، حتى تكون مجدية وفي صالح كلا الطرفين بعدالة موثوقية لابد أن تبنى على ثوابت الهوية التي يتسم بها كل بلد وعلى الاحترام المتبادل والوفاء، لأنه وللأسف عالم السياسة حافل بالمآرب الخفية والتحالفات التي قد تضر بمصالح صاحب النوايا الحسنة. We try with this study to highlight the role of economic diplomacy in the management of international relations, especially at this stage where there is a great deal of debate and controversy in view of the challenges that emerged from the changes taking place in the worlds of geo-political and geo-economics. In view of the many philosophical trends and principles that frame this work, as well as the actors in this field. The concept of diplomacy has changed from the traditional concept of peacekeeping and the harmonious coexistence of people's and civilizations to other new dimensions: cultural, technical, security, sports, human, tourism, environmental ... also establishing cooperative relations (commercial, financial or technical) with other countries, to achieve common development and maintenance of economic security and the aspirations of societies and organizations to economic progress and prosperity. Such relations, such as the relationship between France and Algeria to be in the interests of both parties, should be based on: reliability, tenets of identity of each country, mutual respect, trust and commitment ... because unfortunately the world of politics is full of hidden greediness and confederacies that may harm the interests of the owner good intentions.

الكلمات المفتاحية

الدبلوماسية الاقتصادية؛ العلاقات الاقتصادية الدولية؛ العولمة؛ فرنسا؛ الجزائر