اللّغة العربية
Volume 21, Numéro 3, Pages 344-368

المقاربة المنهجية الموضوعاتية في تحليل النصوص الأدبية

الكاتب : توامة عاشور .

الملخص

العلم هو المنهج، والمنهج هو جميع المراحل التي ينبغي للباحث أن يتبعها لاكتشاف أسباب وجود ظواهر حاضرة أو حقائق غائبة، بوساطة الأدلة والمنطق، فالمنهج ليس مادة أو موضوع بحث، إنما هو المقاربة التي يعالج بها الدارس المادة أو الموضوع الذي يتناوله بالدراسة، فالحقيقة الموضوعية التي مفادها أن البحث في مجالات الآداب أو العلوم الإنسانية هو منهج أولا؛ تعني أن معالجة موضوع أدبي أو لغوي أو إنساني لا يمكن أن يطلق عليه صفة علمي، بيد أنه وبكل بساطة يفتقد إلى الأساليب والمفاهيم العلمية التي بفضلها يكتسب هذه السمة الموضوعية. من الدال في هذا البحث أن يطلع القارئ على أهم المقاربات المنهجية التي تهتم-كليا أو جزئيا- بتحليل النصوص الأدبية، وذلك من خلال الاقتصار على مقاربات الوصف، التحليل، التفسير، التقويم، وأخيرا المقاربة الموضوعاتية. The science is a method. The method is all of the steps that the researcher should follow in order to discover the reasons behind the existence of present phenomena and past facts by the means of proofs and logic. Anyway, the method, obviously, is not a research subject or topic; rather, it is the way or approach by which the researcher deals with the topic under study. In fact, the objectivity, which indicates that any research in the field of literature and humanities is, first of all, a method, simply means that the way dealing with a literary, linguistic, or human topic or subject published with a great importance by a newspaper or magazine cannot be described as scientific unless it is scientifically and objectively carried out. The aim of this study is that the reader takes a look at the most important methodological approaches which concern, entirely or partially, with analyzing literary texts making use of the descriptive, analytical, interpretive, evaluative, and objective approaches.

الكلمات المفتاحية

مقاربة ; المنهج