قضايا تاريخية
Volume 3, Numéro 9, Pages 49-70

دور الموانئ الأفريقية في تسهيل حركة الحج إلى الحجاز في القرنين 06 و07هـ/12 و13م عيذاب وزيلع أنموذجاً

الكاتب : عوض هُديل طه حسين .

الملخص

الموانئ الأفريقية/حركة الحج / الحجاز

الكلمات المفتاحية

: تتناول هذه الدراسة دور الموانئ الأفريقية في تسهيل حركة الحج إلى الحجاز في القرنين السادس والسابع الهجريين/ الثاني عشر والثالث عشر الميلاديين، وتبرز أهميتها التاريخية كونها تتطرق إلى دور أثنين من أهم موانئ أفريقيا الشرقية هما مينائي عيذاب وزيلع كأبرز منافذ الحج الأفريقية لحجاج هذه القارة إلى الساحل الغربي للجزيرة العربية في بلاد الحجاز عبر البحر الأحمر، إذ قدم مينائي عيذاب وزيلع العديد من التسهيلات للمسافرين عبرهما، ووفروا لهم بعض المتطلبات التي يحتاجها الحجاج في رحلة سفرهم، مثل الحماية خلال رحلة الطريق، ووسائل النقل، والغذاء وغير ذلك من الأمور الضرورية لأي مسافر كان براً أو بحراً، مع الإشارة إلى بعض المتاعب والمشاق التي كان يتعرض لها الحجاج أثناء رحلة سفرهم في البحر، من سوء للأحوال الجوية، والعواصف الشديدة، واستيلاء سفن القراصنة واللصوص في البحر وغير ذلك من الأمور التي أرهقت الحجاج وأتعبتهم خلال هذه الرحلة. لقد توصلنا في دراستنا هذه من خلال ما ورد في المصادر التاريخية إلى بعض النتائج المهمة التي تؤكد أن هناك علاقة تاريخية قديمة ربطت السواحل الشرقية لأفريقيا بسواحل بلاد الحجاز، وأن الإسلام جاء ليرسخ من تلك العلاقة ويوثقها من خلال انتقال بعض المسلمين إلى تلك السواحل، ونشر الإسلام فيها، وإقامة الإمارات الإسلامية المختلفة هناك، مما زاد من مسألة الاهتمام بهذه الموانئ التي أصبحت المنفذ الوحيد الذي يربطهم بالأراضي المقدسة في الحجاز، كما أنها تُعد المحطة الأولى لرحلة حجهم إليها، فضلاً عن نتائج أخرى سوف يتم استعراضها في نهاية الدراسة.