مجلة إشكالات في اللغة و الأدب
Volume 8, Numéro 3, Pages 538-558

"المناهج التعليمية بين "صِدام الحضارات" و"العولمة وتحالف الحضارات"

الكاتب : نور الدين منوني .

الملخص

يتعرّض المقال إلى مناهج التدريس من منظوري تصادم الحضارات للكاتب "هنتنقتن" وتحالف الحضارات والعولمة للمجتمع الدولي. يراهن "هنتهقتن" على مواجهة سببها تناقض بين حضارتين، عربية إسلامية وغربية مسيحية، ويراهن المجتمع الدولي على تعايش سلمي واحترام متبادل لخصوصيات كلّ ثقافة، بوضع معالم تحدّد زوايا تدخّل العولمة دون إخضاع الآداب لنمط موحّد غربي يُقصي آداب وثقافات بلدان العالم الثالث إلى الأبد. فبعد تحديد مفهوم العولمة وأثرها في التربية والتعليم ورؤيتها للأدب من زاوية التأثير على الهوية، ودعوة بعض أدبائنا إلى الانسلاخ الثقافي، أشرنا إلى تحديد إجراءات توافقية تخصّ إعداد البرامج التربوية والتعليمية بالحفاظ على الخصوصيات في ظلّ التحدّيات المعاصرة وتجديد مناهج التعليم، وأثر المدارس الأدبية الحديثة والأدب المقارن والثقافة الوطنية، من أجل تجسيد أخلاق عالمية موحّدة، بالرجوع إلى تاريخها عند مختلف الشعوب، للوقوف على الثابت والمتغيّر، مع مراعاة محدّدات عناصر المناهج التعليمية المعاصرة كإستراتيجية التعليم والوسائل التعليمية الحديثة،. لنصل إلى إمكانية خوض غمار العولمة، مع الحفاظ على هويّتنا. Summary : The article discusses teaching methods in the vision of "Hantengthen" "The Shock of Civilizations" and "Globalization and Alliance of Civilizations". Hantengthen bets on confrontation, given the contradiction between the Arab-Muslim culture and the other Western Christian. While the international community is betting on peaceful coexistence and mutual respect by setting principles of globalization in the absence of a Western model of unique literature that would discard the cultures of third world countries. It was necessary to define the concept of Globalization, its impact on education, literature. As obstacles, we have the denial of our culture by some of our writers. There is the impact of modern literary schools, comparative literature and national culture, in order to determine consensual measures for the elaboration of educational programs in the light of current challenges and to embody a universal ethic in accordance with the history of different peoples to distinguish the coherent from the evolutionary. The educational strategy and modern teaching methods must be taken into consideration in order to minimize the risks of approaching Globalization and the preservation of our identity.

الكلمات المفتاحية

مناهج ; أدب ; صدام ; حضارات ; عولمة ; curriculum ; literature ; clash ; civilizations ; globalization