مجلة المقرى للدراسات اللغوية النظرية و التطبيقية
Volume 2, Numéro 1, Pages 57-66

البَيَانُ القُرْآنيّ والإعْجَازُ الرّبَانِيّ دِرَاسَةٌ فِي كِتَابِ "لمسات بيانيّة" لصالح فاضل السّامرائيّ

الكاتب : فاتح مرزوق .

الملخص

ملخّص البحث: مما لا يخفى على خاف أنّ لغة القرآن الكريم لغة أعجزت العرب الأوائل؛ والفصحاء خاصّة؛ بل الّذين يدعون أنّهم أولوا فصاحة وبيان، وقوّة في بلاغة التّبيان، ولكن هذه لغة القرآن أعجزتهم بأسلوبه أبهرتهم، وبطريقة نظمه دوّختهم، وبإتقان بيانه حيّرتهم، فما استطاعوا له إتيانا، وما حقّقوا لسبيله بيانا، ولكن كان لهم عظة وبرهان. فشغلوا بدراسته والتعمق في اكتشاف سرائره قديما وحديثا. وممن برع في كشف سرائر القرآن وأفنانه، ودقة معانيه وألفاظه، وسدل لثام غرائبه من حيث تركيبه وإعرابه الباحث (صالح فاضل السّامرائي) صاحب المؤلّفات الجليلة، واللّمسات الجميلة من خلال كتابه: (لمسات بيانيّة من نصوص التّنزيل) هذا الكتاب الّذي حوى الجماليات الإعجازية للّغة القرآن الكريم من بناه التّركيبية والدّلاليّة والصّرفيّة.

الكلمات المفتاحية

الإعجاز، التّركيب، البنية الدّلاليّة، التّعبير القرآنيّ.