La revue regards sur le droit social
Volume 6, Numéro 1, Pages 112-120

دور الـــتكـــويــن المهني في ســوق الشغـــل

الكاتب : فاطمة عيشوبة .

الملخص

لا شك في أن المهمة الأساسية التي يضطلع بها نظام التكوين المهني هي منح التأهيل المهني للأفراد الراغبين في الحصول على منصب شغل، أو للذين يطمحون إلى تحسين مستواهم المهني ومواكبة التطور الذي يحدث في عالم الشغل وهذا يعني أن العمل على تلقي تكوينا مهنيا في إحدى التخصصات داخل مؤسسات التكوين المهني الغاية الأساسية منه هي العمل، ولكن هل هناك ترابط وتنسيق بين منظومة التكوين المهني وسوق العمل؟ فإذا كان الجواب بالنفي، فهل ذلك يعني أن مسؤولي نظام التكوين المهني لم يتخذوا أي إجراءات لإحداث التقارب بين المنظومتين، أم أنهم فعلوا ولم يحققوا ذلك؟ ABSTRACT Undoubtedly, rehabilitating individuals, who want to get a job, professionally or those who are ambitious to ameliorate their professional level are amongst the most important things that the professional formation system is looking for. Such tasks are mainly to catch the world’s train about the working field. That is to say, the focus on getting or acquiring a professional formation in any domain aims at getting a job/post. However, the question is that, is there a link and/or connection between the professional formation system and the job Market? If not, is that mean that those who are in charge of the professional formation system had not taken the required measures to make the equilibrium between the two systems or they had/ did so but they failed.

الكلمات المفتاحية

التكوين، سوق العمل