AL-MUTARĞIM المترجم
Volume 18, Numéro 2, Pages 7-26

أثر اختلاف القراءات القرآنية في ترجمة معاني القرآن الكريم إلى اللغة الفرنسية

الكاتب : Bouznad Hadjir .

الملخص

تندرج هذه الدراسة في إطار الترجمة الدينية وتحديدا ترجمة معاني القرآن الكريم، إذ تعالج موضوعا غاية في الأهمية في علوم القرآن الكريم ألا وهو "القراءات القرآنية". فانطلاقا من ملاحظة أن أغلب الدراسات القرآنية في علاقتها بالترجمة خصّت قراءة واحدة من بين قراءات عشر –أو أكثر- للقرآن الكريم، ويتعلق الأمر بقراءة عاصم، فيم قلّت –إن لم نقل انعدمت- الدراسات التي تخص تعامل المترجمين مع مسألة الاختلاف بين القراءات وأثرها في الترجمة، تحدّدت إشكالية البحث كالآتي: كيف تعامل مترجمو معاني القرآن الكريم مع الاختلافات بين قراءتي عاصم ونافع؟ وفي معرض الإجابة عن هذا الإشكال، حاولت تصنيف الاختلافات الموجودة بين القراءتين وتحديدا بين قراءة عاصم برواية حفص عنه وقراءة نافع برواية ورش عنه وفقا لمستويات تحليل الخطاب التي حدّدها كاتفورد: المعجمي والصرفي والنحوي والدلالي مع استبعاد المستوى الصوتي، ثم اخترت من كل مستوى آية قرآنية فيها اختلاف ما بين حفص وورش وأتيت بترجمتها الواردة في مدونتين: ترجمة أبي بكر حمزة لقراءة عاصم برواية حفص عنه، وترجمة الصادق مازيغ لقراءة نافع برواية ورش عنه بغرض إجراء دراسة تحليلية نقدية لترجمة الاختلاف في كل رواية.

الكلمات المفتاحية

ترجمة معاني القرآن الكريم؛ القراءات القرآنية؛ الاختلافات بين الروايات؛ مستويات تحليل الخطاب.