مجلة الآداب و العلوم الإجتماعية
Volume 16, Numéro 2, Pages 61-73

السلامة المرورية في الجزائر بين الإعلام والمجتمع المدني "دراسة وصفية تحليلية"

الكاتب : فاتح بوفروخ .

الملخص

ليكون المجتمع المدني قوياً وفعالاً يحتاج إلى صحافة حرة مستقلة تدعمه وتنشر أفكاره بين الجماهير، والصحفيون يحتاجون إلى منظمات المجتمع المدني التي تعمل بين الجماهير لتمدهم بالأخبار والأفكار والحلول لمشكلات هذا المجتمع، والتي من أهمها وأخطرها على النفس البشرية اليوم ما يعرف بحوادث المرور. وبالتالي لا يمكن تصور وجود مجتمع صحيح وراقي ومتقدم يفتقر إلى علاقة صحيحة ومتوازنة بين المجتمع المدني ووسائل الإعلام، لما لهما من دور بالغ الأهمية في التوعية والنصح والإرشاد والتوجيه ورسم المسار...الخ للفرد والمجتمع على حد سواء. نلقي في هذا العرض الضوء على جزء من تلك المهام الموكلة لهذين المتغيرين ــ الإعلام والمجتمع المدني ــ، من خلال فعاليتهما فيما تعلق بالسلامة المرورية، مؤكدين على أهمية المسؤولية والشراكة المجتمعية إلى جانب الإعلام والمجتمع المدني، من أجل تحقيق الهدف الأسمى الماثل في السلامة والحفاظ على الأرواح والممتلكات من خطر حوادث المرور في الجزائر، خاصة وأن العامل الأول لتلك الحوادث كان دائما الإنسان بالدرجة الأولى، مما جعل تظافر الجهود والتحام مختلف الفواعل ـالاجتماعية ـ التي يشكلها ويمثلها الإنسان ــ ضرورة لابد منها من أجل الحد من المشكلة والوصول بالإنسان إلى بر الأمان.

الكلمات المفتاحية

سلامة مرورية ; مجتمع مدني ; وسائل الإعلام ; شراكة مجتمعية ; مسؤولية جماعية