Revue des Sciences Humaines & Sociales
Volume 6, Numéro 1, Pages 72-85

موظفو الجوامع في مدينة الجزائر خلال العهد العثماني " من خلال سجلات البايلك "

الكاتب : ميلودي محمد .

الملخص

تناولت الدراسة بالوصف والتحليل أحد أهم فئات مجتمع مدينة الجزائر خلال العهد العثماني هي فئة موظفي الجوامع، حيث سلطت الضوء على الكيفية التي كان يسمى بها هؤلاء في وظائفهم، وكيف امتدت سلطات الايالة نحو تعين كامل موظفي الجوامع بعد ما كان منح إيجازات أئمة صلوات الجمعة من صلاحيات الباب العالي، وصنف البحث موظفي الجوامع حسب أدوارهم ومهامهم التي كان يجمع فيها الموظف الواحد أحيانا أكثر من وظيفة، ولكل صنف خصوصيته ودرجته العلمية، كما عرج عن الأصول الاجتماعية والتركيبة البشرية لهؤلاء التي تبنيت أنها كانت متنوعة، إذ ضمت عناصر مختلفة من الفئات الوافدة على مدينة الجزائر وهو ماساهم في خلق تقارب بين تلك العناصر، وارتبطت الجماعات البرانية في المدينة من خلال عملها في الجوامع بالنشاط الوظيفي كما ارتبطت بالنشاط الحرفي، وبين البحث أن تركيبة الموظفين جمعت بين الأحناف والمالكية في جوامع حنفية المذهب، أما بخصوص الأجور فقد كانت تدفع من الأوقاف تحت شهادة القاضي المالكي في المحكمة المالكية أو تحت نظر أحد ممثلي السلطة ولكل موظف أجرا محددا يتقاضاه حسب وظيفته نهاية كل شهر، ولكن تلك أجور في عمومها كانت متدنية وهو ما دفع بعض الموظفين لمزاولة أعمالا أخرى إلى جانب وظائفهم لتحسين معيشتهم.

الكلمات المفتاحية

الجزائر؛ العهد العثماني؛ الموظفون؛ الأجور؛ الجوامع؛ المجتمع؛ المذهب الحنفي؛ المذهب المالكي.