مجلة أنسنة للبحوث و الدراسات
Volume 10, Numéro 1, Pages 17-27

إدارة التغيير والتكنولوجيات الحديثة

الكاتب : بولرباح عسالي .

الملخص

ملخص: بعد ظهور الحاسبات الذي أعقبه تطور سريع للتكنولوجيات الحديثة؛ هيأت إدارة التغيير المناخ الملائم لأن تأخذ تلك الوسائل ذات السرعة الفائقة، والتكلفة المعقولة، مكانة مرموقة في الإدارات والمؤسسات، وبريقا اجتماعيا يخطف عن العنصر البشري نفسه مكانته في تلك المنظمات، فإدارة التغيير التي تستهدف أساسا تطوير الموارد البشرية، هي مطالبة بأداء عدد من الوظائف مستفيدة من البيئة المحيطة بعد تحديد مواطن القوة ومكامن الضعف بالمؤسسة، وكيفية الاستفادة من مخرجات هذه الأخيرة في شكل مدخلات معدلة اعتمادا على التغذية العكسية، الأمر الذي لا يتأتى لها إلا من خلال نظام معلومات متكامل ومحين، يكتسب كفاءته وفعاليته من استخدام التكنولوجيات الحديثة، سواء في جمع، تخزين أو استرجاع المعلومات من جهة، وفي التحليل السريع والشامل للبيانات المتاحة من جهة ثانية، دون إغفال سلبيات استخدام هذا النوع من الوسائط على أي عملية مرتبطة بالعنصر البشري خاصة عندما يتعلق الأمر بأمان النظام وسرية المعلومات المتعلقة بالأفراد، ناهيك عن خصوصية الوضع في المؤسسات الجزائرية. Abstract : After the emergence of the computers followed by the rapid development of modern technologies; The management of change has created the right climate for such high-speed and affordable means to take a prominent  place in the departments and institution and a social brilliance that diverts the human element  itself from those organizations. The management  of change, which is primarily aimed at developing human resources, of the environment after identifying the strength and weaknesses of the institution, and how to benefit from the outputs. The latter are in the form of modified inputs based on feedback, which can only be achieved through an integrated and up-to-date information system that is efficient in using modern technologies, both in collecting, storing or retrieving information on the hand and in rapid and comprehensive analysis of available data from second, without forgetting the disadvantages of using this type of media on any operation related to the human element, especially when it comes to the safety of the system and the confidentiality of information relating to individuals, not to mention the specific situation in the Algerian organizations.

الكلمات المفتاحية

إدارة التغيير ; التكنولوجيات الحديثة ; المؤسسات الجزائرية ; نظم المعلومات