المعيار
Volume 23, Numéro 3, Pages 90-109

شيوخ الإمام مالك المتكلم فيهم في كتاب (تقريب التّهذيب) للحافظ ابن حجر

الكاتب : أبو بكر الصديق بومعزة .

الملخص

هذه الدراسة ذات صلة بأحد أئمّة الإسلام حديثًا وفقهًا، ألا وهو الإمام مالك بن أنس، متعلّقة بشيوخه في أشهر كتبه الذي يُعتبر من أوائل دواوين السنّة تأليفًا، وهو كتاب (الموطأ)، والمستفيض عن شيوخ مالك في (الموطأ) أنّهم من أقلّهم رجلاً مجروحًا وراويًا ضعيفًا، غير أنّه قد تُكلّم في بعض أولئك الشيوخ قديمًا وحديثًا، ومن أشهر كتب الجرح والتعديل عند المتأخرين كتاب (تقريب التهذيب) للحافظ ابن حجر العسقلانيّ، فجاء هذا البحث ليسلط الضوء على هؤلاء الشيوخ المتكلّم فيهم في هذا الكتاب (تقريب التهذيب)، لمعرفتهم، ومعرفة ما قيل فيهم، وهل هم حقًّا مجروحون؟ أم مختلف فيهم؟ وكيف يفسّر تخريج الإمام مالك حديثهم؟. This study is related to one of the Imams of Islam of hadith and fiqh. Mâlik ibn Anas, Related to his elders in his most famous books Which is considered one of the firstbooks of Sunnah wich called Al-Muwatta. And the extensive of the elders of this imam in that book that they are the least of them a wounded man and a weak Narrators .But, he has spoken in some of these elders in the past and present, And one of the most famous books of latecomers spoke about narrators (approximation of the Tahdib) by al-Hafiz Ibn Hajar al-Asqalani, And this research relates to this part the sheikhs of Imam Malik, who spoke about them in this book To know them, and to know what was said in them, and how Imam Malik took them.

الكلمات المفتاحية

الإمام مالك بن أنس؛ الموطأ؛ الحافظ ابن حجر العسقلانيّ؛ تقريب التهذيب؛ Imam Mâlik ibn Anas; Al-Muwatta; al-Hafiz Ibn Hajar al-Asqalani; approximation of the Tahdib.