العربية
Volume 6, Numéro 1, Pages 27-44

الدراسة النّصية عند اللغويين العرب القدامى بين التقعيد النحوي والتنظير البلاغي.

الكاتب : العلوي بركاهم .

الملخص

تميّز اللغويون العرب القدامى بممارسات نصية لا يمكن تجاهلها، إذ كانت لهم أوّل ممارسة نصيّة واعية مع الكتاب المعجز(القرآن الكريم)، حيث نتج عن اهتمام النحويين والبلاغيين العرب القدامى بالشّعر والخطابة والرّسائل وغيرها من فنون القول المعروفة لديهم ، ممارسات نصية أفرزت جملة من الملاحظات والآراء التي تدور في فلك الدّراسات النّصية المعاصرة، وتتراءى لنا هنا الممارستان الّنحوية والبلاغية (التّقعيد النّحوي والتّنظير البلاغي) ، فقد ارتقتْ هاتان المحاولتان عند بعض العلماء العرب إلى مستوى الممارسة النّصية أيْ التّعامل مع نصوص كاملة، وهذا يكشف عن الخطأ الذي وقع فيه بعض المحدثين الذين عدوا العلوم اللّغوية العربية القديمة جهازًا أو نظامًا معطلا لا يرقى إلى مستوى الممارسة النّصية التي تتعامل مع نص أو خطاب كامل.

الكلمات المفتاحية

النح ; البلاغة