مجلة المواقف
Volume 14, Numéro 2, Pages 109-123

كيف يمكن أن نتجاوز إشكالية الكمي والكيفي في تحليل المضمون؟.

الكاتب : تمار يوسف .

الملخص

ترجو هذه المحاولة، فتح باب التفكير في مقاربتين لاطالما كانت محل خلاف بين مختلف التيارات الفكرية و المنهجية، و نقصد بها التحليل الكمي مقابل التحليل الكيفي، فالغرض هو الفكير في امكانية الاستنفاع من مزايا كلاهما في إطار من التزاوج أو التكامل في تقنية تحليل المضمون على وجه الخصوص و في كل أنواع الدراسات التي تستعمل إحدى المقاربتين على حد، فنحن نرى أن التكامل بينهما قد يعطى فائدة علمية كبيرة و دفعة قوية للإشكاليات التي تطرحها العلوم الإنسانية و الاجتماعية بصفة عامة.

الكلمات المفتاحية

التحليل الكمي ; تكامل الطريقتين ; الإعلام ; الاتصال ; التحليل الكيفي