مجلة عصور الجديدة
Volume 9, Numéro 1, Pages 198-218

بعض مواقف علماء الجزائر من أوضاع مغرب القرن 19م " أبو حامد العربي المشرفي نموذجا "

الكاتب : الزهيد علوي .

الملخص

شكلت التجربة التاريخية التي عاشها المغرب خلال القرن 19م موضوعا للدراسة والنقد من طرف نخبة من المثقفين المغاربة أنذاك، وقد شارك العلماء الجزائريون المهاجرون إلى المغرب خلال هذه الفترة في هذا الدور من منطلق الانتماء الديني والقومي وواجب النصح والتوجيه، وقد جاءت كتاباتهم كرد فعل على الأوضاع التي بدأ يعيشها المجتمع المغربي، وتطورت على مراحل تحت ضغط الغزو الأوروبي، واتسعت مضامينها بسرعة لتصبح نظرية حقيقية في مراجعة مقومات النظام الحضاري، وبُناه الأساسية بالخصوص، بما فيها البنية العسكرية والسياسية والاقتصادية والمالية وغيرها، وبذلك شكل علماء الجزائر المهاجرون إلى المغرب بعد دخول الاحتلال الفرنسي لبلادهم جزء معتبرا من نخبة الفقهاء والمفكرين المغاربة، الذين تبنوا خطابات فقهية وفكرية، تأسست على قاعدة الجمع بين التحديث والتأصيل بهدف المراجعة والنقد، لتجديد الهياكل والنظم والتقنيات بقصد الحصول على القوة المتكافئة مع الأخر الأوروبي. نحاول من خلال هذا المقال أن نرصد مدى مساهمة الجزائريين في تجربة الإصلاح بالمغرب، انطلاقا من شخصية أبي حامد العربي المشرفي الذي عاش حوالي 90 سنة، قضى أكثر من نصفها بالمغرب، وأغلبها بمدينة فاس، وذلك في الفترة الممتدة من 1260هـ/1843م إلى 1313هـ/1895م، أي من فترة حكم السلطان عبد الرحمان بن هشام (1822م-1859م) إلى نهاية فترة حكم السلطان الحسن الأول (1873– 1894)، وتكلف بعدة مهام وقام بعدة وظائف، كالتدريس، ونسخ الكتب، كما كلفه السلطان بشرح رسائله إلى بعض القبائل، وحاول بكتاباته التاريخية والأدبية والفقهية الإجابة على الإشكالات العميقة التي عرفها المجتمع المغربي نتيجة تزايد الضغوط الأوروبية عليه، فالعربي المشرفي لم يكن منعزلا عن الأحداث التاريخية التي كانت تستجد من حين لأخر بالمغرب أو العالم الإسلامي، فقد كان شاهدا على كل التطورات التي عرفها عصره، ابتداء من احتلال فرنسا للجزائر إلى وفاة السلطان محمد بن عبد الرحمان. لم يعايش الأحداث بوجوده، وإنما عايشها أيضا بقلمه، فسجل كل ما لفت نظره أو أثر على نفسيته. فكيف كانت مواقفه وأراءه من بعض القضايا الشائكة بمغرب القرن 19م؟ ذلك ما سنحاول التطرق له في هذا المساهمة عبر المحاور التالية: - التعريف بالعربي المشرفي ومختصر حياته وسيرته العلمية. - آراءه ومواقفه من بعض قضايا مغرب القرن 19م.Abstract: The historical experience that Morocco experienced during the 19th century was a subject of study and criticism by an elite of Moroccan intellectuals at the time, During this period Algerian scientists participated in this role in the role of religious and national affiliation and the duty of advice and Their writings came as a reaction to the situation in Moroccan society, were developed in stages under the pressure of the European invasion, the content of these writings expanded quickly to become a real theory in reviewing the components of the civilizational system, particularly, its basic structures namely military, political, economic, financial, etc. In this context the Algerian scientists who immigrating to Morocco after the entry of the French occupation of their country made a considerable part of the Moroccan scholars and intellectuals elite. This latter adopted religious and intellectual his Course which was tolended on the rule of combining modernization and originalization with the purpose of editing and criticism, to renew the structures, systems and techniques in order to obtain equal power with the other, the European. In this article, we try to monitor the contribution of the Algerians to the reform experience in Morocco, based on the personality Abu Hamid Larbi El mcharfi who lived almast 90 years, he spent more than half of these years in Morocco, mostly in Fez, in the period between 1843 and 1895, from the reign of Sultan Abdu Rahman ibn Hisham (1822-1859) to the end of the reign of Sultan Hassan I (1873-1894), He took charge of many duties and did varied occupaion, such as teaching, and copying books, The sultan commissioned him to explain his letters to some tribes, and tried his writings historical, literary and jurisprudence to answer the deep problems experienced by Moroccan society as a result of increasing European pressure on him , Larbi El mcharfi supervisor was not isolated from the historical events that were emerging from time to time in Morocco or the Islamic world , he was a witness to all the developments of his time, from the occupation of Algeria by France to the death of Sultan Mohamed Ibn Abderrahmane. He did not experience the events of his presence, but also lived with his pen, and recorded all that drew his attention or impact on his psychology. How were his positions and opinions on some thorny issues in Morocco in the 19th century? This is what we will try to address in this contribution through the following sections: - A short of biography Larbi El mcharfi and his life and his scientific career. - His views and positions on some of the issues of Morocco in the 19th century.

الكلمات المفتاحية

مغرب القرن 19 – العربي المشرفي – علماء الجزائر – الأمير عبد القادر – الحماية القنصلية – الاصلاح – احتلال الجزائر – الضغوط الأوروبية – تنظيم الجيش – المجتمع المغربي. ; Morocco 19th century - Larbi El mcharfi - Scholars of Algeria - Prince Abdul Qader - Consular Protection – Reform - Occupation of Algeria - European pressures - Organization of the Army - Moroccan society.