اللّغة العربية
Volume 21, Numéro 2, Pages 213-242

أثر تفعيل معطى المقام في العملية التعليمية -نحو مقاربة تداولية-

الكاتب : حورية بزا . أحمد واضح .

الملخص

لقد كانت قضية المقام ولا تزال من القضايا التي أثارت اهتمام الباحثين والعلماء على مدار قرون من الزمن، وإن خمد هذا الاهتمام ردحا من الزمن، إلا أنه عاد وبقوة من جديد إلى الواجهة، ليتربع على ركح الدراسات اللسانية المعاصرة؛ فهو يمثل الركن الركين في الدراسات التداولية، التي تُعنى بدراسة العلاقات القائمة بين اللغة والمقام المبنية على التواصل والتفاعل. ومما لاشك فيه أن حقل التعليم من الحقول التي استثمرت هذا المعطى(المقام) باعتباره جوهر ومحور العملية التعليمية. توازيا مع ذلك؛ يعمل تفعيل واستثمار معطى المقام في العملية التعليمية على تحسين نوعية التعليم و زيادة فاعليته، وبالتالي الارتقاء به من أجل تحقيق الأهداف المسطرة والمتوخاة من العملية التعليمية برمتها، ببناء تعليم مثمر مبني على فهم وإنتاج الكلام الذي يكون مطابقا لمقاصد وأغراض المشاركين في الخطاب التعليمي، لذا جاءت هذه الدراسة موضحة دور المقام وضرورة استثماره في تعليم اللغة العربية من وجهة نظر تداولية، وقد اعتمدت في نسج خيوط هذا البحث العلمي على المنهج الوصفي التحليلي. الكلمات المفتاحية: المقام؛ التداولية؛ العملية التعليمية؛ الكفاءة التواصلية؛ اللغة العربية. Abstract: The issue of context has been one of the issues that have fascinated researchers and scholars for centuries. Although this interest has subsided over time, it has once again come to the forefront of modern linguistic studies; it is the cornerstone of pragmatic studies, which deals with the study of the relations between the language and the context based on communication and interaction. There is no doubt that the field of instruction is one of the fields that has invested this fact as the core and center of the instructional process. In parallel, a context activation and investment in the instructional process is aimed at improving the quality of instruction and increasing its effectiveness and thus elevating it in order to achieve the goals of the entire instructional process by building a productive instruction based on the understanding and production of speech that is consistent with the purposes of the participants in the teaching discourse. This study aims at clarifying the role of the context and the need to invest in the teaching of Arabic language from a pragmatic point of view. I adopted the descriptive analytical method to do this scientific research. Keywords: Arabic Language; Communication Efficiency; Context; Instructional Process; Pragmatic.

الكلمات المفتاحية

المقام؛ التداولية؛ العملية التعليمية؛ الكفاءة التواصلية؛ اللغة العربية.