عصور
Volume 5, Numéro 2, Pages 187-209

رسالة المغيلي إلى سلطان كانو «تاج الدين فيما يجب على الملوك والسلاطين» تصنيف الإمام محمد بن عبد الكريم المغيلي التلمساني (تـ 903هـ-1503م)

الكاتب : محمد فرﭬﺎني .

الملخص

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه أجمعين والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين وبعد. هذه رسالة مهمة للإمام محمد بن عبد الكريم المغيلي الذي تنوعت مؤلفاته وتعددت تندرج ضمن رسائل الأحكام السلطانية، الذي كان شاهدا بما كتب فيها على محمد رمفا ملك أرض "كانو" بالسودان الأوسط مؤديا لوظيفة واجب النصيحة والتوجيه الواجبة على العلماء لولاة أمر المسلمين، فكانت أشبه بدستور أو خلاصة جامعة لأمر الدين والدنيا كما تبين ذلك أبوابها. 1- نسبه ومولده: هو أبو عبد الله، محمد بن عبد الكريم بن محمد المغيلي التلمساني، ينسب إلى قبيلة مغيلة البربرية التي كانت تستوطن ضواحي مدينة تلمسان في الغرب الجزائري حاليا. ولد في تاريخ غير معروف على التحديد من عائلة عريقة النسب مشهورة بالعلم والدين. 2-دراسته: تلقى العلم عن علماء وشيوخ تلمسان ثم انتقل بعدها إلى بجاية حيث أخذ عن علمائها التفسير والحديث الشريف والفقه، وكانت بجاية حينئذ إحدى مدن العلم والثقافة العربية الإسلامية. ولم يكتف المغيلي بما درسه من علوم في المدينتين السابقتين بل رحل إلى الجزائر أين اتصل بالمفسر المشهور- عبد الرحمن بن محمد بن مخلوف بن طلحة الثعالبي-ت875هـ - صاحب التفسير المعروف: " الجواهر الحسان"، فأخذ عنه شيئا كثيرا خاصة التربية والسلوك (1). برع الإمام محمد بن عبد الكريم في علوم ذلك الزمان فهو أصولي وفقيه ومحدث ومفسر ومنطقي، ولغوي وأديب وشاعر موهوب.

الكلمات المفتاحية

محمد بن عبد الكريم المغيلي التلمساني ؛ تلمسان ؛ السودان الأوسط ؛