المجلة الجزائرية للدراسات السياسية
Volume 6, Numéro 1, Pages 76-96

تأثير الهجرة غير الشرعية على علاقة الجزائر بمنظمات حقوق الإنسان الدولية

الكاتب : فاضل أمال .

الملخص

تواجه الجزائر أزمة دبلوماسية غير مسبوقة مع منظمات حقوق الإنسان الدولية، وبالأخص منظمة العفو الدولية بسبب قضية الهجرة السرية للأفارقة القادمين من دول الساحل جنوب الصحراء. هذه الأزمة ظهرت ملامحها بعد التقارير الصدارة عن هذه المنظمة، والتي تتهم الجزائر بالترحيل الجماعي لهؤلاء المهاجرين، دون احترام لكرامة الإنسان، ودون رعاية لوضعهم السياسي كلاجئين، على اعتبار أن دولة مالي تشهد اضطرابات سياسية تشكل تهديدا على حياتهم. وللتصدي للحملة التي تستهدف سمعة الجزائر الدولية، قررت الحكومة الرد عن هذه التقارير بإبراز الجهود المبذولة من أجل مواجهة شبكات الإجرام والمتاجرة بالبشر، إلى جانب التأكيد على أن ترحيل هؤلاء المهاجرين يأتي بعد الاتفاقية ثنائية مع دولتي النجير ومالي، اللتان تشكلان المصدر الأساسي لهؤلاء المهاجرين. Algeria faces an unprecedented diplomatic crisis with international human rights organizations, in particular Amnesty International, over the issue of clandestine immigration to sub-Saharan Africans. This crisis has emerged after the leading reports of this organization, which accuses Algeria of mass deportation of these migrants, without respect for human dignity, and without taking care of their political status as refugees, considering that the state of Mali is witnessing political unrest that poses a threat to their lives. In response to the campaign targeting Algeria's international reputation, the government has decided to respond to these reports by highlighting efforts to counter crime and human trafficking networks, and to confirm that the migration of these migrants comes after the bilateral agreement with Nigeria and Mali

الكلمات المفتاحية

دبلوماسية ; حقوق الإنسان ; منظمة العفو الدولية ; ترحيل جماعي للمهاجرين ; الأمن القومي