جسور المعرفة
Volume 5, Numéro 2, Pages 375-384

دعوات تيسير النّحو العربي ( البدايات و الأسباب )

الكاتب : بومدين الحاج . بوعلي عبدالناصر .

الملخص

تحدّثت في هذا المقال عن البدايات الأولى لدعوات تيسير النّحو العربي ، فبعد الصّراعات التي كانت قائمة بين المدرستين _ البصرية والكوفية _ ، تشعّب النّحو العربي وكثر الخلاف فيه ، فبدأت المطالبة بتيسير النّحو . ومع مرور الوقت وامتزاج النّحو بالفلسفة والمنطق ، ازداد النّحو العربي صعوبة وتعقيدا ، وازدادت معه المطالبة بتيسيره . وفي العصر الحديث ، ونتيجة لظهور النّهضة العربيّة ، حاولت جهات رسمية تقريب النّحو العربي إلى النّاشئة ، وذلك من خلال تأليف الكتب المدرسية وتنظيم المناهج الدّراسية . ABSTACT : In this article I spoke about the early beginnings of the calls for the facilitation of Arabic grammar. After the conflicts that existed between the two schools - the Al Basrah and the Kufic- the Arabic grammar became increasingly controversial and it began to call for simplification of grammar. As time went on and the grammar became confused with philosophy and logic, the Arabic language became increasingly difficult and complex and the demand for its facilitation increased. In the modern era, as a result of emergence of the arab renaissance. and cultural and intellectual invasion, official sides have tried to recognize Arabic grammar to the emerging through the writing of textbooks and the organization of educational subjects.

الكلمات المفتاحية

الكلمات المفتاحية : الاختلافات النّحوية - التّيسير النّحوي - التّجديد - المناهج الدّراسية - الأسباب .