جسور المعرفة
Volume 5, Numéro 2, Pages 146-164

فهم النص ومسارات القراءة عند فلاسفة الإسلام - "قانون التأويل "لأبي حامد الغزالي

الكاتب : جميلة قوجيل .

الملخص

ملخّص: حظي النصّ القرآني باهتمام المتقدّمين والمتأخّرين من الدّارسين منشغلين بالكشف عن معانيه وآليات اشتغاله، فهو النصّ الذي لا تنقضي عجائبه ولا يملّ على كثرة التّرداد، المعبّر باللّفظ القليل عن المعاني الكثيرة، فكثرت التّواليف التي خصّته بالنّظر وتنوعت مناحيها. وكان الفلاسفة المسلمون من بين الذين انكبّوا على مدارسته واستنباط دلالاته، فلم يقفوا عند حدود الرّواية والنّقل بالأثر، وإنّما تجاوزوها إلى الدّراية مؤكّدين عدم تعارض النقل والعقل، فكان أن صبغوا تلك المعاني بصبغة فلسفيّة مخصوصة. وفي هذا الإطار يتناول البحث قضايا الفهم عند هؤلاء الفلاسفة ونظرتهم إلى النصّ والمسارات التي قادتهم إليها القراءة بين حدّي الراجح والمرجوح ، وذلك من خلال جهدهم الساعي إلى قوننة هذه العمليّة التأويليّة والتّأسيس لها. هذا الجهد الذي نحاول أن نستحضره بمعيّة سياقاته من خلال قطب من أقطاب الفلسفة الإسلاميّة هو أبو حامد الغزالي في كتابه " قانون التّأويل " الذي يعدّ خلاصة لقراءاته ومشروعه الفكري وانتمائه العقائدي . Understanding the text and the paths of reading in the philosophers of Islam - "Law of interpretation" of Abu Hamid al-Ghazali Abstract: The scholars were interested in the Qur'anic text and studied its meanings and mechanisms of operation. It is the text that expresses little meaning about the many meanings. The Muslim philosophers who were interested in understanding the meaning did not stop at the transfer, but relied on the mind and translated these meanings in a special philosophical language. In this context, the study deals with the philosophers' understanding of the text and their effort in codifying the process of interpretation and establishing it, through the philosopher Abu Hamid al-Ghazali in his book "the law of interpretation", which is a summary of his reading and intellectual project and his dogma.

الكلمات المفتاحية

النص القرآني ; التأويل ; فلاسفة الإسلام ; قانون التأويل ; أبو حامد الغزالي