آفاق علمية
Volume 7, Numéro 1, Pages 42-52

ظواهر لغوية بين الشعر الفصيح والملحون

الكاتب : مومن مـزوري .

الملخص

اللغة بكل جمالياتها الفنية والصوتية والدلالية مادة أساسية لكل بناء شعري، وهي أداة لعرض كل تجربة في أقوم شكل وأحسن مضمون. ولها مستويات لا تزال تستقطب اهتمام الباحتين كمصدر للدراسة العملية من الوجهتين التاريخية والعلمية. واللغة العربية انتقلت في الربع الأول من هذا القرن نقلة عملاقة إلى التعبير العصري السهل. وهذه النقلة هي التي مهدت لخطوات أخرى أعقبتها. وبهذا تكونت اللغة البسيطة التقريرية والتصويرية للمحيط، ومن هذا الوضع استمدت لغة العامة بساطتها وتقريريتها. وقد توصلت الدراسات اللغوية إلى أن كثيرا من الظواهر اللغوية التي تبدو بعيدة عن منطق اللغة العربية في صوتها ونحوها وصرفها وبنائها التركيبي فيما احتوى عليه الشعر الملحون، إنما هي من صميم هذه اللغة ومما جرت عليه ألسنة أصحابها قبل مئات السنين.

الكلمات المفتاحية

اللغة - الشعر الفصيح - الشعر الملحون.