اللّغة العربية
Volume 5, Numéro 2, Pages 11-31

رودولف غاير و أعشى قيس د.

الكاتب : أبو العيد دودو .

الملخص

رودولف غاير )1961 - 1929 (مستشرق نمساوي، تحدث عنه المستشرق الألماني رودي بارت ووصفه بالعالم بالعربية، نشر " أ ا رجيز عربية قديمة ") 1908 ( و" مقالات في ديوان ر ؤبة " ) 1910 ( وجعلها ملاحق ومكملات كبيرة لطبعات آلفارد، التي خص بها شع ا رء الرجز، كما نشر " قصائد ومقتطفات لأوس بن حجر " متنا وترجمة ألمانية ) فيينا 1892 ،) وقصيدتي " ما بكاء الكبير" و "ودع هريرة " لميمون بن قيس الأعشى" متنا وترجمة ألمانية أيضا، وذكر عنه كارل بروكلمان أنه نشر أشعار الأعشى مع أشعار لغيره من الأعشين ومع ديوان المسيب بن عاس 1 إلى جانب د ا رسات كثيرة، منها ما تناول فيه أغ ا رض الشعر العربي، وشعر الشنفرى، وامرؤ القيس، وسلامة بن جندل والمسموءل بن عدياء وغيرهم . ويبدو أن دارسي الأعشى لم يطلعوا على د ا رساته عنه، وترجماته له، ولا أعرف ما إذا كانت لها أو لبعضها على الأقل ترجمة إلى العربية. فلم أجد له 12 مثلا ذك ا ر في كتاب زينب العمري " السمات الحضارية في شعر الأعشى، د ا رسة لغوية وحضارية" )الرياض 1983 (. وسأقتصر هنا على تناول كتابه " قصيدتان للأعشى sa ’A ’ -Zwei Gedichte von al ،" وهما " ما بكاء الكبير" و "ودع هريرة"، لكن النسخة التي بحوزتي لا تحتوي إلا على القصيدة الأولى وترجمتها إلى الألمانية والتعليق عليها، فقد نشر المؤلف كل قصيدة أو كل معلقة على حدة، فظهرت الأولى عام 1905 ، أما الثانية فلم تظهر إلا في عام 1919 ، ولم أستطع للأسف الحصول عليها حتى أتمكن من الاستفادة - - مما كتبه هناك عن المعلقة الأولى وعن طبيعة ترجمتها، إذ كانت إشارته إليها مقتضبة في القسم الأول من د ا رسته

الكلمات المفتاحية

رودولف غاير؛ أعشى قيس؛ المعلقات؛ دراسة مقارنة؛ القصيدة